بوكو حرام تؤكد مقتل زعيمها الشكوي وتختار بديلاً عنه

468

 

 

صورة مأخوذة في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2014 من فيديو نشره تنظيم بوكو حرام الجهادي تظهر زعيم الجماعة الجهادية أبو بكر شكوي
© بوكو حرام/ا ف ب/ارشيف –

كانو (نيجيريا) (أ ف ب) – أكّدت جماعة بوكو حرام الجهادية النيجيرية مقتل زعيمها التاريخي أبو بكر الشكوي الذي قالت مصادر عدّة إنّه قضى في معركة مع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا، الجماعة الجهادية الأخرى المنافسة لها، وذلك في رسالة مصوّرة لخليفته اطّلعت عليها وكالة فرانس برس الأربعاء.

وفي هذا التسجيل المصوّر القصير يقول باكورا مودو، الزعيم الجديد لجماعة بوكو حرام واسمها الرسمي “جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد”، مخاطباً مقاتليه “لقّنوا الكفار دروسا في ساحات الوغى ليعملوا أنّ الإمام، رحمه الله رحمة واسعة وجعله من سادات الشهداء، ما خلّف بنات بل خلّف رجالاً”.

وفي التسجيل الذي حصلت عليه فرانس برس من مصدر مقرّب من بوكو حرام وأكّد لها صحّته مصدر محلّي آخر شنّ خليفة الشكوي هجوماً على زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا أبو مصعب البرناوي “هذا الغويّ الضالّ”.

ويأتي تأكيد الجماعة مقتل زعيمها بعد عشرة أيام من إعلان زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا أبو مصعب البرناوي في تسجيل صوتي أنّ الشكوي انتحر بتفجير نفسه كي لا يقع في أسر التنظيم.

ويومها قال البرناوي إنّه أرسل مقاتلين إلى جيب بوكو حرام في غابة سامبيسا، فعثروا على الشكوي واشتبكوا معه بالأسلحة النارية قبل أن ينتحر خشية وقوعه بين أيديهم.

وانقسمت جماعة بوكو حرام عام 2016 إلى قسمين، من جهة الفصيل التاريخي بقيادة أبو بكر الشكوي الذي يسيطر على المنطقة المحيطة بغابة سامبيسا ومن جهة أخرى تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا المعترف به من قبل تنظيم الدولة الإسلامية والذي بات يهيمن في شمال شرق نيجيريا حيث يشنّ هجمات واسعة النطاق على الجيش النيجيري.

مشاركة