بوتين مستقبلاً إردوغان:نتعاون لحل أزمة سوريا

انقرة تحذر واشنطن من التضحية بالعلاقات لأجل غولن وصندوق روسي تركي للاستثمار

20160809154932reup--2016-08-09t154812z_115090886_s1betulxboaa_rtrmadp_3_russia-turkey.h

انقرة-توركان اسماعيل

سان بطرسبورغ-(أ ف ب)

شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الرغبة الروسية-التركية في «اعادة الحوار والعلاقات» الثنائية، لدى استقباله الثلاثاء في سان بطرسبورغ نظيره التركي رجب طيب اردوغان، في اعقاب ازمة دبلوماسية استمرت تسعة اشهر. ولفت بوتين الى امكانية التعاونمع تركيا لحل ازمة سوريا . وقال بوتين بعد مصافحة بين الرئيسين ان هذه الزيارة تؤكد «اننا جميعا نريد اعادة الحوار والعلاقات من اجل صالح الشعبين الروسي والتركي». وكانت العلاقات بين البلدين تدهورت بعدما اسقط الطيران التركي مقاتلة روسية فوق الحدود التركية-السورية. واكد بوتين الذي كان من اوائل الزعماء الاجانب الذين اتصلوا باردوغان بعد محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو، الثلاثاء ان روسيا «تقف بشكل قاطع ضد اي محاولة للتحرك بطريقةغير دستورية». واعرب عن امله في ان «تتغلب تركيا على هذه المشكلة وفي اعادة فرض النظام والقانون الدستوري». من جهته، قال الرئيس التركي ان العلاقات بين البلدين تدخل الآن مرحلة «ايجابية»، مشيرا الى ان «التضامن» بين موسكو وأنقرة من شأنه أن يساهم في حل المشاكل في المنطقة. فيما حذرت تركيا الثلاثاء الولايات المتحدة من التضحية بالعلاقات الثنائية من اجل الداعية الاسلامية فتح الله غولن الذي تتهمه انقرة بالوقوف خلف محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو، على ما اعلن وزير العدل بكير بوزداك. وقال بوزداك لوكالة الانضول المقربة من الحكومة «اذا لم تسلم الولايات المتحدة غولن فانها ستضحي بعلاقاتها مع تركيا من اجل ارهابي» مشيرا الى ان المشاعر المعادية لاميركا بين الشعب التركي بلغت ذروتها بسبب الخلاف بين الدولتين حول تسليم خصم الرئيس رجب طيب اردوغان. وقال «يعود للطرف الاميركي ان يحول دو ان تتحول هذه المشاعر الى كراهية». في حين قال صندوق الاستثمار المباشر الروسي إنه ينتظر توقيع اتفاقية استثمار مع إحدى أبرز الشركات القابضة في تركيا اليوم الثلاثاء خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لروسيا. ومن المقرر أن يجري اردوغان مباحثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بعد ظهر اليوم الثلاثاء لتوطيد التقارب في العلاقات بعد أشهر من توترها بسبب إسقاط الجيش التركي طائرة حربية روسية في نوفمبر تشرين الثاني. ويتضمن جدول أعمال المباحثات الصراع الدائر في سوريا إلىجانب التجارة والطاقة والاستئناف المحتمل لرحلات الطيران العارض (الشارتر) الروسية إلى تركيا. ولم يكشف صندوق الاستثمار الروسي المباشر التابع لبنك التنمية الحكومي في.إي.بي عن المزيد من التفاصيل مكتفيا بالقول إن الاتفاق المزمع سيتمخض عن استثمارات مشتركة بمئات الملايين من الدولارات في عدد كبير من القطاعات. وتأسس صندوق الاستثمار الروسي المباشر البالغ رأسماله الاحتياطي عشرة مليارات دولار عام 2010 لضخ استثمارات مشتركة مع الشركات الأجنبية بهدف توفير قدر أكبر من الارتياح لتلك الشركات في ظل مناخ الأعمال الذي تكتنفه الضبابية في روسيا واذ قال وزير العدل ان «السلطات الاميركية تدرس طلب التسليم بجدية»، اشار في المقابل الى ان «غولن فقد صفته كدمية، ولم يعد بوسع الولايات المتحدة ولا اي بلد اخر استخدامه». وتابع مشددا «اذا لم يتم تسليم غولن، فسيكون لذلك انعكاس سلبي على العلاقات بين البلدين». قال وزير العدل التركي بكير بوزداج الثلاثاء إن المشاعر المناهضة للولايات المتحدة تتصاعد بين الأتراك مضيفا أن هذه المشاعر لن تهدأ إلا بتسليم واشنطن رجل الدين فتح الله كولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب التي وقعت الشهر الماضي. وقال الوزير بوزداج في مقابلة مع وكالة الأناضول للأنباء الرسمية بثتها المحطات التلفزيونية التركية على الهوا إن «هناك شعورا خطيرا مناهضا لأمريكا في تركيا بدأ يتحول إلى كراهية.» وأضاف «المسألة في يد الولايات المتحدة لوقف هذا الشعور المناهض لأمريكا ويؤدي إلى الكراهية.»

مشاركة