بن كيران يتفق مع المرزوقي على قمة مغاربية في تونس

749


بن كيران يتفق مع المرزوقي على قمة مغاربية في تونس
الرباط ــ عبد الحق بن رحمون
تونس ــ الزمان
أعلن رئيس الوزراء المغربي عبد الإله بنكيران امس خلال مباحثات مع الرئيس المنصف المرزوقي، أن تونس ستستضيف في تشرين الاول القادم قمة لقادة دول اتحاد المغرب العربي ستكون الاولى من نوعها منذ 18 عاما، بحسب الرئاسة التونسية.
واوضح بيان للرئاسة التونسية، ان بنكيران قال خلال محادثات الجمعة مع المرزوقي هناك إجماع على تحويل القمة المغاربية القادمة المقرر عقدها في تونس خلال شهر أكتوبر إلى أرضية صلبة لارساء آليات الاتحاد وتفعيل مؤسساته وهذا ما سيميزها عن القمم السابقة التي غلب عليها البعد البروتوكولي .
من جانبه أكد سعد الدين العثماني، وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي، أن القمة المغاربية المنتظرة في العاصمة تونس في تشرين الأول المقبل يمكن أن تعطي دفعة قوية لاتحاد المغرب العربي وتخرجه من حالة الجمود التي يعاني منها.
جاء ذلك في اجتماع عقدته لجنة الخارجية بمجلس النواب، الغرفة الأولى من البرلمان المغربي، مساء الخميس، لمساءلة العثماني عن السياسة الخارجية للمملكة بما في ذلك ملف الصحراء.
على صعيد آخر تستعد قيادات نقابية وأحزاب سياسية وجمعيات مهنية محسوبة على اليسار المغربي، المشاركة بكثافة في مسيرة كبيرة بالدر البيضاء الأحد، وكان دعا لها الفيدرالية الديمقراطية للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل الدار الى المسيرة المزمع تنظيمها التي هي بمثابة اختبار وامتحان للنقابات المغربية في محاولة للضغط على حكومة ابن كيران، لتحقيق حزمة من المطالب، تجاه السياسة الحكومية والملف الاجتماعي، وترى النقابتين المذكورتين أن مضمون القانون المالي لا يستجيب للحد الأدنى من انتظارات ومطالب الشغيلة المغربية، وأكدت القيادات النقابية التي دعت للمسيرة أنهم سيواصلون العمل المشترك والنضالي بصيغ مشتركة أخرى، دفاعا عن مكاسب الشغيلة المغربية وكذلك عن مطالبها. وفيا يتعلق بالجزائر قال العثماني ان بلاده لا يمكنها أن تؤزم علاقاتها مع الجزائر أو توصد الأبواب أمام جارتها ، وأوضح أن سياسة المغرب تجاه الجزائر تقوم على تطوير الجوانب المتفق عليها والعمل على فتح قنوات الحوار في القضايا محل الخلاف بين البلدين.
وبخصوص نزاع الصحراء، قال العثماني ان المغرب لا يزال ينتظر ردا رسميا من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشأن قرار سحب الثقة من مبعوثه الشخصي الى الصحراء كريستوفر روس.
وشدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي على أن بلاده لن تقبل مستقبلا الدخول في أي مفاوضات لا تناقش جوهر النزاع في اطار المقترح المغربي الداعي الى منح الصحراء حكما ذاتيا تحت السيادة المغربية، أو تدفع في اتجاه التوصل الى حل نهائي للنزاع.
وكان متحدث باسم الأمم المتحدة أعلن تأجيل جولة كان يفترض أن يقوم بها مبعوث الأمم المتحدة كريستوفر روس الى المنطقة في نهاية أيار الجاري.
وعقدت أطراف النزاع آخر جولة من المفاوضات غير الرسمية في منتصف آذار الماضي، تحت اشراف روس، بمنتجع مانهاست بضواحي مدينة نيويورك الأمريكية، دون احراز أي تقدم عدا الاتفاق على عقد جولتين جديدتين من المشاورات غير الرسمية شهر حزيران وتموز المقبلين.
/5/2012 Issue 4209 – Date 26 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4209 التاريخ 26»5»2012
AZP01