بنزيما يقود الريال لتفادي مفاجأة ليفانتي ومقصّية نيمار تنقذ باريس

435

فيورنتينا يقتنص نقطته الأولى بالكالتشيو من أنياب يوفنتوس

بنزيما يقود الريال لتفادي مفاجأة ليفانتي ومقصّية نيمار تنقذ باريس

مدن – وكالات

حقق ريال مدريد انتصارا بشق الأنفس بنتيجة (3-2) على ضيفه ليفانتي، اول امس السبت، ضمن منافسات الجولة الرابعة من الليجا، في معقله “سانتياجو برنابيو”.وسجل لريال مدريد كريم بنزيما “هدفين” في الدقيقتين 25 و31  وكاسيميرو في الدقيقة 40 بينما سجل لليفانتي بورخا مايورال وجونزالو ميليرو في الدقيقتين 49 و75 على الترتيب.وبهذا الانتصار رفع ريال مدريد رصيده إلى 8 نقاط في المركز الثاني مؤقتا، بينما تجمد رصيد ليفانتي عند 6 نقاط في المركز الخامس. واعتمد زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد على طريقة لعب (4-1-4-1)  بوجود كورتوا في حراسة المرمى، أمامه الرباعي كارفاخال، فاران، راموس، ومارسيلو، وفي الوسط كاسيميرو، فاسكيز، خاميس، كروس، وفينيسيوس، ومهاجم وحيد بنزيما.وعلى الجانب الآخر لجأ باكو لوبيز المدير الفني لليفانتي، لطريقة لعب (5-3-2) بوجود أيتور في حراسة المرمى، وأمامه الخماسي كارلوس، بوستيجو، دوارتي، فيزو، وميرامون، وفي الوسط كومبانيا، نيكولا، وروتشينا، وثنائي هجومي مايورال وموراليس.

مقصية نيمار

وفاز باريس سان جيرمان على ضيفه ستراسبورج بصعوبة بالغة، بهدف دون رد، اول امس السبت، في الجولة الخامسة من عمر الدوري الفرنسي.سجل هدف المباراة الوحيد، نيمار جونيور في الدقيقة (90+2) ليرفع العملاق الباريسي رصيده إلى 10 نقاط في الصدارة مؤقتا، بينما تجمد رصيد ستراسبورج عند 4 نقاط في المركز الخامس عشر. وقدم سان جيرمان أداء باهتا للغاية في الشوط الأول، حيث لم يهدد منافسه بأي تسديدة على المرمى طوال  45 دقيقة، رغم أن مدربه الألماني توماس توخيل، دفع بقوة هجومية لا يستهان بها.واعتمد توخيل على خطة 4-2-3-1 إلا أن ظهيري الجنب داجبا وكورزاوا كانا بلا بصمة هجومية، وارتكز فيراتي وإدريسا جايي في وسط الملعب لتأمين قلبي الدفاع عبدو ديالو وتياجو سيلفا. أما المحاور الهجومية، لم يكن لتشوبو موتينج أي حضور سوى ضربة رأس ضعيفة، بينما اختفى تأثير دي ماريا وبابلو سارابيا، وكان نيمار أنشط العناصر الهجومية لفريقه رغم صافرات الاستهجان ضده من جماهير ناديه.وافتقد نيمار للتركيز نسبيًا في اللمسة الأخيرة، وأضاع فرصة مؤكدة من انفراد تام، لكنه أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى الخالي.في الجهة الأخرى، لجأ تيري لوري مدرب ستراسبورج على خطة 5-4-1 إلا أن فريقه كان نشيطًا بدرجة أفضل نسبيا بمحاولتين للامين كونيه بضربة رأس فوق العارضة، وتسديدة لرأس الحربة لودوفيك أجورك، أمسكها الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس.وتحرك توخيل لتنشيط هجومه في الشوط الثاني، حيث أشرك ماورو إيكاردي بدلًا من تشوبو موتينج، ثم برسنيل كيمبيمبي وأندير هيريرا بدلًا من كورزاوا وسارابيا.وبلغت الإثارة ذروتها في آخر ربع ساعة، حيث أنقذ كيلور نافاس مرماه من هدف مؤكد بفرصة أضاعها أجورك.بينما كان نيمار محور الخطورة الأول في صفوف الفريق الباريسي، حيث كاد يسجل هدفًا إلا أن ماتس سيلز حارس مرمى ستراسبورج تصدى لكرته، بينما حرم القائم الأيمن النجم البرازيلي من تسجيل هدف استثنائي بركلة ركنية.وصمد حارس مرمى ستراسبورج في الدقائق الأخيرة بالتصدي لتسديدتي آنخيل دي ماريا وأندير هيريرا.وسدد بيليجارد كرة بجوار القائم الأيمن، بعدها تقدم عبدو ديالو ليلعب كرة عرضية من الجهة اليسرى، ليقابلها نيمار بمقصية رائعة بيسراه في القائم الأيمن قبل أن تدخل الشباك، ليسجل هدفا في وقت قاتل.وكادت أن تكون فرحة نيمار مزدوجة، إلا أن الحكم ألغى له هدفا ثانيا، بسبب تسلل آنخيل دي ماريا، ليفلت الفريق الباريسي بفوز صعب وثمين وسط سكون تام في مدرجات حديقة الأمراء، التي لم تهلل لهدف نيمار.

أنياب يوفنتوس

وهيمن التعادل السلبي على مباراة يوفنتوس مع مضيفه فيورنتينا، اول امس السبت، بملعب أرتيميو فرانكي، ضمن منافسات الجولة الثالثة من الدوري الإيطالي “الكالتشيو”.ورفع يوفنتوس رصيده إلى 7 نقاط في صدارة ترتيب جدول الكالتشيو، بفارق نقطة عن إنتر ميلان الذي سيواجه أودينيزي، في وقت لاحق مساء اول امس السبت.فيما حصل فيورنتينا على أول نقطة له هذا الموسم، بعد هزيمتين متتاليتين من نابولي وجنوى على الترتيب.المباراة بدأت بحذر دفاعي كبير من الجانبين، إلا أن فيورنتينا خرج بشكل تدريجي من العباءة الدفاعية، ونجح الثنائي كييزا وريبيري في إلحاق المعاناة بخط يوفنتوس الدفاعي، وسط تراجع كبير لليوفي، الذي غابت فعاليته الهجومية تمامًا في الشوط الأول.وفي أول فرصة خطيرة ليوفنتوس، بالدقيقة 20 سدد ماتويدي تصويبة صاروخية بالقدم اليسرى، نجح دراجوفسكي حارس الفيولا في إبعادها عن مرماه ببراعة.وشكل الفيولا خطورة مجددًا بتمريرة طولية رائعة من الفرنسي ريبيري، من الجهة اليمنى، فشل دالبرت في التعامل معها بشكل جيد وأبعدها تشيزني ببراعة إلى ركنية بالدقيقة 40.وفي إصابة جديدة ليوفنتوس، عانى البوسني ميرالم بيانيتش من إصابة في الركبة، ليجري ساري التبديل الثاني في الدقيقة 43 ويحل محله رودريجو بنتانكور.

الشوط الثاني

ومع بداية الشوط الثاني، واصل فيورنتينا تقدمه على مرمى يوفنتوس ومحاولاته وسط تراجع كبير للبيانكونيري، حتى أهدر كاستروفيلي لاعب الفيولا، فرصة بغرابة شديدة بالدقيقة 53 بعد هجمة مرتدة سريعة نفذها كييزا في الجانب الأيمن وتوغل ليمرر للقادم من الخلف كاستروفيلي الذي سدد بطريقة خاطئة لتبتعد عن المرمى.وسنحت الفرصة أمام رونالدو للتسجيل في الدقيقة 74? بعد عرضية من خضيرة أمام المرمى لرونالدو، نجح بيزيلا في التدخل في وقت مثالي وأبعدها قبل أن تصل للدون.وكاد بوايتنج أن يخطف هدفًا قاتلًا في الثواني الأخيرة، بعدما استقبل عرضية من الناحية اليمنى وسدد الكرة بجوار المرمى، لتنتهي معها المباراة بالتعادل السلبي.

مشاركة