بناء الأجسام يختار رئيساً جديداً وعبد الآله يفوز بولاية ثانية في إنتخابات السباحة يد حميد تسقط الطيار وسط فوضى عارمة ومرشح الفروسية يحقق الإجماع

بغداد –  الزمان

تتواصل انتخابات الاتحادات المركزية التي انطلقت في السادس من آذار الحالي تمهيدا لإجراء انتخابات المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية في الرابع من نيسان المقبل وقد جددت اول امس الخميس الهيئة العامة لإتحاد كرة اليد، امس الجمعة، إنتخاب رئيس الاتحاد السابق فلاح حمدي رئيسا للهيئة الإدارية للسنوات الأربع المقبلة، وبينما شهد المؤتمر الإنتخابي الذي حضره 112 عضوا من الهيئة العامة فوضى عارمة واعتراضات كثيرة، تم إنتخاب عشرة مرشحين لعضوية الاتحاد.

وشهد المؤتمر الإنتخابي الذي عقد في بغداد اول امس الخميس، حضور الأمين المالي للجنة الأولمبية سمير الموسوي وعضوي المكتب التنفيذي زاهد نوري وصالح محمد كاظم فضلا عن 112 عضوا من الهيئة العامة للإتحاد التي يبلغ عددها 124 عضوا، حيث تم الإعلان عن إكتمال نصاب المؤتمر ليعلن المرشحون عن انفسهم حيث تنافس على رئاسة الاتحاد خمسة مرشحين هم رئيس الاتحاد السابق فلاح حميد وكريم حمادي وعبدالله جميل وجميل الطيار ولطيف جلوب، فيما رشح لعضوية الإتحاد 28 مرشحا يتطلب فوز عشرة منهم في ما لو حصلوا على نسبة النصف زائد واحد وهي 57 صوتا.

وفي الجولة الأولى حصل كل من فلاح حميد على 40 صوتا وجميل الطيار على 26 صوتا وكريم حمادي على 25 صوتا وعبدالله جميل على 12 صوتا ولطيف جلوب على ثمانية اصوات، حيث لم يتمكن أي من المرشحين من تحقيق نصاب الفوز ما اضطر اللجنة المشرفة إلى اللجوء للجولة الثانية التي يتطلب فيها فوز المرشح حصوله على نسبة 30% من أصوات الهيئة العامة، وبعد فرز الأصوات نال فلاح حميد ثقة 48 عضوا وحصل الطيار على 26 صوتا وكريم حمادي على 21 صوتا وعبدالله جميل على 14 فيما انسحب المرشح لطيف جلوب.

وبعد المداولة قررت اللجنة المشرفة فوز المرشح فلاح حميد برئاسة الاتحاد بيد ان المرشح جميل الطيار اعترض مطالبا اللجنة المشرفة بتقدبم النص القانوني الذي يمنح حميد شرعية الفوز رغم عدم حصوله على النصاب وفي خضم الاعتراض ساد القاعة جو من الفوضى العارمة التي أثرت كثيرا على سير الإنتخابات لاسيما بعد تاجيج عدد من اعضاء الهيئة للاعتراض من قبل الطيار حتى قررالمشاور القانوني في اللجنة المشرفة تعليق الانتخابات ليتسبب ذلك في اعتراض شديد من الهيئة العامة التي طالبت اللجنة إقامة إنتخابات الرئيس بين المرشحين فلاح حميد وجميل الطيار لحسم رئاسة الاتحاد بعد اختيار النسبة الأعلى من الأصوات وبينما قررت اللجنة إجراء جولة ثالثة انسحب الطيار من المؤتمر متوعدا ومهددا بالاعتراض وتقديم الطعين ورغم إنسحابه ومغادرة القاعة إلا أن اللجنة المشرفة برئاسة مستشارة رئيس الوزراء سهام فيوري قررت إجراء الجولة بين حميد والطيار حيث حصل حميد على 77 صوتا مقابل ا2 صوتا لجميل الطيار ليعلن رسميا فوز حميد رئيسا لإتحاد اليد.

وفي انتخابات الاعضاء تمكن عشرة مرشحين من الفوز بعد ان رشح 28 مرشحا حيث حصل غانم كاظم على 61 صوتا ودلير خضر 59 صوتا وفاتن غانم 59 صوتا ومحمد الأعرجي 58 صوتا واعتبار محمد 57 صوتا وعلي الخطيب 55 صوتا وعبد ناجي 51 صوتا ونوفل محمد 48 صوتا واياد هادي 46 صوتا وحضل بسام حامد على 47 صوتا.

وكانت انتخابات الاتحادات المركزية انطلقت في السادس من آذار الحالي، بإشراف لجنة متخصصة تم تشكيلها من قبل اللجنة الأولمبية تمهيدا لإجراء انتخابات المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية في الرابع من نيسان المقبل.

فوز عبد الاله

وجددت الهيئة العامة لاتحاد السباحة العراقي مساء اول امس الخميس ثقتها برئيس الاتحاد سرمد عبد الاله لولاية ثانية.

وحصل عبد الإله على جميع أصوات أعضاء الهيئة العامة الحاضرة في قاعة الانتخابات اليوم والبالغة 40 من أصل 42 عضواً.

ووزعت إدارة مجلس الاتحاد المنتخب المناصب على النحو التالي سعد فاضل نائبا لرئيس الاتحاد ورائد فاضل امينا للسر وفرقد عبد الجبار أمينا ماليا. كما تم انتخاب أربعة أعضاء هم خليل ياسين وريبوار علي وحسن عريان وهاشم عبد الله.

فوز بالاجماع

وتمكن ثمانية مرشحين من الفوز برئاسة وعضوية الهيئة الإدارية لإتحاد الفروسية بعد أن حصلوا على ثقة اعضاء الهيئة العامة، وشهد المؤتمر الإنتخابي للاتحاد حضور 14 عضوا من أصل 15 عضوا من الهيئة العامة للاتحاد.

ففي قاعة فندق عشتار عقد اول أمس الخميس، المؤتمر الإنتخابي للاتحاد العراقي المركزي للفروسية بحضور الامين المالي للجنة الاولمبية ورؤساء اتحادات الأثقال والرماية والسباحة والمصارعة وألعاب القوى فضلا على حضور 14 عضوا يمثلون الهيئة العامة للاتحاد من اصل 15 عضوا حيث تخلف عضو واحد عن الحضور. وبعد إعلان اكتمال النصاب وحل الاتحاد من قبل رئيسه السابق جرت انتخابات رئيس واعضاء الهيئة الإدارية حيث رشح لرئاسة الاتحاد حيدر الجميلي بمفرده ونال ثقة 14 عضوا ليجدد رئاسته للإتحاد بعد ان منحته الهيئة العامة ثقتها المطلقة عبر إنتخابه بالإجماع، ولم يختلف الحال في إنتخابات المرشحين للعضوية حيث حصل المرشحون محمود حسين وشاكر هادي وسعد حسين وعايد عبد وحذام عبد الوهاب ومصطفى جعفر على 14 صوتا ليفوزا بالإجماع لعضوية الهيئة الإدارية فيما فاز المرشح ثعبان عبد بعد حصوله على 13 صوتا فيما لم يحصل المرشح محمد عبود سوى على صوت واحد فقط.

رئيس جديد

وإنتخبت الهيئة الإدارية لإتحاد بناء الأجسام رئيسا جديدا لها بعد فوز المرشح عبد الجبار محي برئاسة الاتحاد على حساب الرئيس السابق سالم خيون في المؤتمر الإنتخابي للاتحاد الذي عقد مساء الخميس، بحضر الهيئة العامة للاتحاد.

وشهد المؤتمر الذي عقد في فندق بغداد حضور 184 عضوا من الهيئة العامة المؤلفة من 190 عضوا حيث تم في بداية المؤتمر تلاوة التقرير الإداري من قبل رئيس الاتحاد السابق سالم خيون لعدم حضور امين سر الاتحاد بعد ان تضمن التقرير النشاطات والبطولات المحلية والمشاركات الخارجية فضلا عن المعسكرات التدريبية والدورات التحكيمية والتدريبية، ومن ثم تلي التقرير المالي من قبل الأمين المالي للاتحاد والذي تضمن عرضا للمبالغ المالية المصروفة التي شملت 22 مليون دينار رواتب اعضاء الاتحاد وستة ملايين دينار عراقي رواتب الموظفين و23 مليون و900 ألف دينار رواتب لاعبي المنتخب الوطني و21 مليون دينار رواتب المدربين فضلا على أبواب الصرف الأخرى ليتم التصويت بالأغلبية على التقريرين، ليعلن بعدها رئيس الاتحاد حل الاتحاد وبدء الإنتخابات. وفي إنتخابات رئاسة الاتحاد رشح الرئيس السابق سالم خيون إلى جانب منافسه عبد الجبار محي وبعد إعلان فرز الأصوات حصل عبد الجبار محي على 97 صوتا متجاوزا النصاب القانوني المحدد بـ93 صوتا فيما نال منافسه سالم خيون ثقة 82 عضوا من الهيئة العامة ليفوز عبد الجبار محي رئيسا للاتحاد للسنوات الأربع المقبلة.

وقال رئيس الاتحاد المنتخب عبد الجبار محي إن “الإنتخابات كانت سلسة وشفافة وكان التنافس فيها شريفا مع رئيس الاتحاد سالم خيون الذي عمل وفق ما متاح له من إمكانات لتطوير اللعبة”، معربا عن “شكره لاثقة المطلقة التي منحتها إياه الهيئة العامة”. وتعهد محي أن “يكون عن حسن ظن الهيئة العامة في العمل من اجل الإرتقاء بواقع اللعبة وتطويرها فضلا على تحقيق النجاحات الإدارية”، متعهدا بأن “يضع قضية نقل مقر الإتحاد من محافظة واسط إلى بغداد ضمن أولويات إهتمامامته”.

وكانت انتخابات الاتحادات المركزية انطلقت في السادس من آذار الحالي، بإشراف لجنة متخصصة تم تشكيلها من قبل اللجنة الأولمبية تمهيدا للإجراء انتخابات المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية في الرابع من نيسان المقبل.

مشاركة