بلغاريا تبدي إستعدادها للتعاون مع العراق في مجال التقنيات الخدمية والنفط

الهجرة تعيد 57 مغترباً من تركيا إلى نينوى والأنبار

بلغاريا تبدي إستعدادها للتعاون مع العراق في مجال التقنيات الخدمية والنفط

صوفيا – الزمان

بغداد – قصي منذر

عقـدَ وزير الصناعة والمعادن منهـل عزيـز الخبـاز جلسة مُباحثات مع وزير الاقتصاد البلغاري كيريـل بيتكـوف بحضور الوفد الوزاري المُرافق والمسؤولين في وزارة الاقتصاد البلغارية وذلك ضِمنَ برنامج زيارته الرسمية إلى جمهورية بلغاريـا التي إنتهت أمس.

وقال بيان تلقته (الزمان) أمس أن (المُباحثات تناولت إمكانية تفعيل الإتفاقية وعمل اللجنة المُشتركة بين العراق وبلغاريا ومُناقشة فُرص التعاون الصناعي المُتاحة بين البلدين إلى جانب البحث في ملفات وقضايا أخرى ذات الإهتمام المُشتـرك). وأكـدَ الوزير (توجه الحكومة ووزارة الصناعة نحو الإنفتاح على كافة دول العالم لتطوير الصناعة العراقية)، لافتاً إلى ان (الوزارة تتطلع لإنشاء مصانع لإنتاج الأدوية في العراق لسد النقص وتلبية كامل الاحتياج المحلي لاسيما وان هُناك فُرص كبيرة مُتاحة لتأسيس مصانع دوائية خاصة في مجال الأدوية السرطانية والأمراض المُزمنة وإنتاج المحاليل الوريدية والطبية والمُكملات الغذائية إضافة إلى التعاون في تصنيع الحاصدات والجرارات والآليات الزراعية ومجالات صناعية اُخرى)، مُبدياً (الرغبة بالتوصل إلى شراكات صناعية حقيقية مع شركات مُتقدمة ، داعياً إلى أهمية التواصل والتنسيق من خِلال اللقاءات والاجتماعات عبر القنوات التلفزيونية المُغلقة للإتفاق على آليات وتفاصيل العمل الصناعي المُشتـرك).

صناعة الأودية

مـن جانبه أكدَ وزير الاقتصاد البلغاري رغبة وإستعداد حكومته للتعاون والعمل في مجال صناعة الأدوية ، داعياً إلى (تشكيل فرق عمل مُشتركة لتحقيق الأفكار والمُقترحات التي تمَّ طرحها ومُناقشتها خِلال المُباحثات)، مُبدياً (الإستعداد للتعاون في مجال التقنيات الخدمية والبرامج الإلكترونية والكاميرات الحرارية لمُراقبة السدود ومحطات الطاقة الكهربائية ومحطات المياه والمصافي والمواقع النفطيـة). كما اعادت وزارة الهجرة والمهجرين 57 مغترباً من تركيا الى محافظتي نينوى والانبار، ضمن خطة تشجيع العراقيين في دول الجوارعلى العودة طوعياً.وذكرت الوزارة في بيان تلقته (الزمان) امس أنه (ومن خلال التنسيق مع وزارة النقل ، قام مكتب الوزارة في انقرة بإعادة 57 مواطنا من تركيا الى نينوى والانبار)، وأضاف أنه (تمت إعادة المواطنين براً وعبر منفذ إبراهيم الخليل التابع لقضاء زاخو بمحافظة دهوك، بعد استكمال إجراءات دخولهم الى البلاد). وكشف نائب رئيس لجنة الحدود في بيلاروسا رومان بودلينيف، أن هناك أربع مجموعات من المهاجرين موجودين على الحدود بين بيلاروس والاتحاد الأوربي، معظمهم من العراق وأفغانستان.

حرس الحدود

وقال بودلينيف في تصريح امس (حرس الحدود من دول الاتحاد الأوربي يحاولون دفع اللاجئين إلى أراضي بيلاروس باستخدام القوة)، مشيرا الى (رصد مجموعات من المهاجرين على الحدود، اثنتان على الحدود مع لاتفيا ومجموعتين على الحدود مع بولندا، يبلغ اعدادها نحو 60  شخصا، معظمهم من العراق وأفغانستان)، وتابع ان الوضع يتغير كل ساعة)، ولفت الى انه (من الصعب تتبع تحركات المهاجرين لأن حرس الحدود من دول الاتحاد المجاورة يحاولون باستمرار دفع اللاجئين إلى أراضينا، بمن فيهم النساء والأطفال، باستخدام القوة البدنية والوسائل الخاصة، مع الترهيب باستخدام الأسلحة والكلاب المدربة).

مشاركة