بلجيكا تبحث عن مسلح قتل فرنسية واسرائيليين في هجوم على المتحف اليهودي ببروكسل


بلجيكا تبحث عن مسلح قتل فرنسية واسرائيليين في هجوم على المتحف اليهودي ببروكسل
بروكسل ــ الزمان
تبحث الشرطة البلجيكية الاحد عن رجل مسلح قتل ثلاثة اشخص بينهم اسرائيليان في هجوم على المتحف اليهودي في بروكسل ما جدد المخاوف من موجة جديدة من معاداة للسامية في اوروبا.
ووقع الهجوم في الرابعة بعد الظهر 14,00 تغ واستمر اطلاق النار بضع دقائق. واصيب الضحايا في الوجه والعنق على ما يبدو.
والقتيلان الاسرائيليان زوجان من تل ابيب. ولم يعط القضاء البلجيكي اي معلومات عن الفرنسية التي قتلت والتي هي على الارجح متطوعة في المتحف، فيما الجريح بلجيكي ويعمل موظف استقبال.
والجريح في حالة بالغة الخطورة ، بحسب ما اكد رئيس بلدية بروكسل ايفان مايور لوكالة الانباء البلجيكية بلغا أمس.
ولم تتمكن الشرطة من تحديد هوية مطلق النار واوضحت فان فيمرش ان الصور تم تحليلها طوال الليل. المنفذ تصرف بمفرده وكان مسلحا وأعد للهجوم بشكل جيد . وسيتم نشر صورة للمتهم في وقت قريب. وقالت انه لم يتم اعلان اي مسؤولية عن الهجوم مضيفة لا يمكنني تأكيد ما اذا كان عملا ارهابيا او معاديا للسامية و كل الفرضيات تبقى مفتوحة . والهجوم الاول المعادي للسامية على ما يبدو والذي تشهده بلجيكا على اراضيها منذ اكثر من 30 سنة، تزامن مع انتخابات تشريعية محلية حاسمة وانتخابات اوروبية يشارك فيها اكثر من 400 مليون شخص.
وقال رئيس الوزراء البلجيكي اليو دي روبو يوم الاقتراع عادة هو يوم احتفاء بالديموقراطية. هذا اليوم قاتم .
واضاف نحن في بلجيكا لسنا معتادين على مثل هذه الاعمال الوحشية .
AZP01

مشاركة