بغداد وعمان تتفاوضان على زيادة شحنات النفط المورّد إلى الأردن

180

إيران تسجّل إرتفاعاً بتصدير البنزين لثلاث دول

بغداد وعمان تتفاوضان على زيادة شحنات النفط المورّد إلى الأردن

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

اعلنت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي ان بلادها تتفاوض مع العراق لزيادة كميات النفط الخام المصدر اليها لنحو عشرة الاف برميل يوميا.

وقالت زواتي في تصريح امس ان (عمان ستتفاوض مع بغداد  قريباً لزيادة كميات النفط الخام العراقي المورّد إلى الأردن والبالغة 10 آلاف برميل يومياً).

لافتة الى ان (شحنات النفط بدأت بالتدفق من العراق من الخميس الماضي عبر صهاريج تحط في مصفاة البترول الأردنية وذلك بموجب الاتفاق الموقّع بين الجانبين في شهر شباط من العام الماضي), مؤكدة ان (الكميات المستوردة تشكل 7 في المئة فقط من استهلاك الأردن من النفط الخام على أن يتم لاحقاً التفاوض لزيادة الكمية).

واشارت زواتي ان (عدد الصهاريج التي تنقل النفط العراقي يبلغ 200 صهريج من أصل 500 تم التعاقد عليها من خلال شركة برج الحياة للنقل الأردنية وشركائها  ولاسيما ان هذه الاتفاقية تعيد إحياء قطاع النقل والشحن البري بين البلدين وتشغيل المحلات التجارية والخدمات على طول الطريق الواصل بين عمان وبغداد).

 واوضحت ان (المرحلة المقبلة ستشهد تسريعاً لإجراءات مد أنبوب النفط من مدينة البصرة إلى ميناء العقبة الأردني بعد موافقة مجلس الوزراء العراقي مما يوفر احتياجات الأردن من الخام ويؤمّن مرفأ تصدير للنفط العراقي إلى بلدان أخرى), واضافت (العمل متواصل لإنجاز الربط الكهربائي بين البلدين).

مذكرة تفاهم

وبموجب مذكرة التفاهم، يشتري الأردن خام كركوك بأسعار تعادل خام برنت تُحسم منها كلفة النقل وفرق المواصفات.وكان العراق وافق على إعفاء أكثر من 340 سلعة أردنية من الرسوم الكمركية وبدأ العمل لإقامة منطقة اقتصادية مشتركة على الحدود بين البلدين، فيما قرر أخيراً إعفاء السلع الموردة للعراق من ميناء العقبة من الرسوم بنسبة 75 في المئة.

ورأى الخبير في قطاع الطاقة والنفط عامر الشوبكي إن (وصول النفط العراقي بسعر تفضيلي يشكل خطوة مهمة في دعم الاقتصاد الأردني). وتابع ان (الاردن سجني من هذه الاتفاقية وفراً نفطياً بقيمة 58.4 مليون دولار ما يرفع الإيرادات ويخفض عجز الموازنة). واردف ان (هذا الوفر يتزايد مع ارتفاع الكميات المستوردة).

من جهة اخرى أعلن رئيس بورصة الطاقة الايرانية عن تصدير 110 آلاف طن من البنزين بقيمة 72 مليون دولار عبر السوق التصديرية خلال الاسبوع الماضي.

واوضح علي حسيني في تصريح امس أن (صادرات البنزين سجلت مستوى قياسيا في خلال الاسبوع الماضي حيث توجهت للعراق وتركيا وباكستان وبقية الدول المجاورة).

رفع التصدير

لافتا الى ان (الشركة الوطنية الايرانية لتوزيع المشتقات تستهدف رفع المستوى التصديري للمشتقات النفطية عبر بورصة الطاقة).

وفي تطور لاحق افادت تقارير بأن ناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا واحد  أفرغت حمولتها في ميناء سوري.  ونشر موقع ميدل إيست آي البريطاي تقريرا يفيد بأن (ناقلة النفط الإيرانية أفرغت نحو 55 بالمئة من حمولتها في ميناء سوري).

ورفض التقرير الذي أعادت وكالتي فارس وتسنيم الإيرانيتين نشره، ذكر اسم الميناء السوري، واكتفى بالقول إن (الشحنة التي تم تفريغها تقدر بنحو 2.1 مليون برميل نفط خام). واحتجزت سلطات جبل طارق البريطانية في وقت سابق الناقلة الإيرانية التي ترفع علم بنما في تموز الماضي للاشتباه في أنها تنقل النفط الإيراني إلى سوريا متجاوزةً عقوبات الاتحاد الأوروبي .

وكان على متن السفينة 28 من أفراد الطاقم بمن فيهم مواطنون من الهند وباكستان وأوكرانيا , إلا أنه في تم إطلاق سراح السفينة، لكن بعد يومين أصدرت محكمة أمريكية أمرًا بالقبض على الناقلة وطالبت بمصادرة كل النفط و995 ألف دولار على متنها لكن سلطات جبل طارق رفضت الطلب.

مشاركة