بغداد والرياض تدشّنان إتفاقيتين للتعاون في النقل البحري والكمارك

الخطوط الجوية تعزّز أسطولها الأخضر بطائرة نوع إيه 220

بغداد والرياض تدشّنان إتفاقيتين للتعاون في النقل البحري والكمارك

بغداد – الزمان

دشنت بغداد والرياض اتفاقيتين للتعاون في مجال النقل البحري والكمارك ،تهدف الى تسهيل عمليات التبادل التجاري بين البلدين. وقال بيان لوزارة النقل تلقته (الزمان) امس ان (الوزير ناصر حسين بندر الشبلي ونظيره السعودي صالح بن ناصر الجاسر وقعا اتفاقية النقل البحري خلال اجتماع لجنة النقل والمنافذ الحدودية والموانئ بمجلس التنسيق العراقي – السعودي).

مرور السفن

واكد الشبلي ان (الاتفاقية تهدف لزيادة حركة مرور السفن التجارية بين البلدين الشقيقين كما تدعم التبادل التجاري وتسهيل إجراءات الوصول إلى الموانئ)، وتابع ان (الاجتماع ناقش تسير رحلات جوية بين البلدين الشقيقين إضافة إلى رحلات الحج والعمرة، والانطلاق نحو علاقات عراقية سعودية متطورة في قطاع الطيران)، مشيرا الى (الاتفاق على تسيير رحلات مجدولة بين البلدين لتسهيل وصول المستثمرين السعوديين او العراقيين اضافة الى توقيع توصيات محضر اجتماع لجنة النقل والمنافذ الحدودية والموانئ ضمن اجتماعها الرابع في الرياض والخروج بتوصيات ملزمة لكلا الطرفين لتسهيل عملية التبادل التجاري). بدوره ، قال مدير الهيئة العامة للكمارك شاكر محمود الزبيدي، ان العراق اجرى مباحثات ووقع مذكرة تفاهم مع الجانب السعودي تخص حركة التجارة وتوسيع العمل الكمركي. وذكرت الهيئة في بيان تلقته (الزمان) امس ان (الزبيدي اكد مناقشة معالجة الاجراءات المعقدة التي تخص اجازة الاستيراد والاتفاق على فتح منفذ جميمه الحدودي وتوسيع حركة الاستيراد في المنافذ الاخرى التي تربط البلدين).  من جانبه ، كشف السفير العراقي لدى السعودية عبد الستار الجنابي، عن اجتماعات وصفها بالمهمة ستعقد قريباً بين البلدين.وقال الجنابي في تصريح امس ان (قطاع النقل من أهم القطاعات التي تعتمد عليها جميع الأنشطة الأخرى، وهو الشريان الذي يربط الدول والعالم أجمع)، مبينا ان (اتفاقية مجال النقل البحري بين السعودية والعراق بداية للتعاون بين البلدين)، وتابع انه (قريبا ستكون هناك اجتماعات مهمة ستعقد في الرياض لتفعيل جميع مذكرات التفاهم التي وقعت خلال المدة الماضية)، وأوضح الجنابي ان (الأطراف اتفقت بالتشاور على فتح خط جوي بين البلدين ودراسة توسيع التبادل التجاري، بالإضافة إلى تفاهمات عدة بين المسؤولين، وكانت النتائج مثمرة لتترجم على أرض الواقع في القريب العاجل)، واشار الى ان (العراق له موقع ستراتيجي يربط بين قارتي أوربا عبر الحدود التركية وآسيا والخليج ،كون العمق ونقطة وصل إلى بحر العرب وجميع تلك العوامل توفر الوقت والجهد للبلدين من أجل الوصول إلى أبعد الحدود، كما أن الأجواء العراقية توفر ساعات لشركات الطيران).وإنطلقت فعاليات البرنامج التعاوني لأمن الطيران في الشرق الأوسط بمطار أربيل الدولي. واشارت سلطة الطيران المدني في بيان تلقته (الزمان) امس ان (البرنامج التعاوني الخاص بالتدريب سيكون لمدة ثلاث أسابيع ويتضمن دورة المفتشين الوطنيين تحت التدريب المتقدمة ، ودورة مدربين أمن الطيران الوطنيين ، وورشة عمل الجانب الأرضي وتحت أشراف خبير التدريب الدولي لؤي اسحاقات وبمشاركة عدد من المدربين)، مؤكدا ان (عدد المشاركين في تلك الدورة بلغ 20  شخصا من جميع المطارات العراقيّة من أجل التعرف عن طبيعة المستجدات التي تخص واقع الطيران المدني عبر الالتزام بالمعايير والمتطلبات الدولية لغرض تطبيقها في معظم مطارات البلاد ، كما سيتم استعراض أهم الفقرات في ذلك البرنامج مع المختصين والمعنيين وفق رؤية عمل المنظمة الدولية  للطيران  المدني الدولي).

موعد تسلم

وكشفت ادارة الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية عن موعد استلامها لطائرة حديثة من طراز إيه 220  ضمن تعاقداتها مع شركة ايرباص لصناعة الطائرات ، التي من المقرر وصولها الى مطار بغداد الدولي لتنظم الى اسطول الشركة مطلع شهر تشرين الأول المقبل. وقالت الشركة في بيان تلقته (الزمان) امس انها (قد أرسلت الدفعة الأولى من الطيارين العراقيين الى المانيا للحصول على ترخيص قيادة هذا النوع من الطائرات)، واضاف انه (من المقرر استلام طائرات جديدة اخرى من الطراز ات الحديث نهاية العام الجاري ومطلع العام المقبل).

مشاركة