بغداد ترفض تنفيذ قرار مجلس المحافظة بتعطيل الدوام الرسمي

 

 

بغداد ترفض تنفيذ قرار مجلس المحافظة بتعطيل الدوام الرسمي

بغداد – الزمان

رفضت محافظة بغداد تنفيذ قرار مجلسها بشأن تعطيل الدوام الرسمي اليوم الاثنين ولغاية الاربعاء المقبل وعدته قرارا فرديا. وقال بيان للمحافظة تلقته (الزمان) امس (ننفي تعطيل الدوام الرسمي اليوم والاربعاء المقبل وذلك لمقتضيات المصلحة العامة والاسراع بأستكمال صرف رواتب دوائر فك الارتباط)، فيما عد عضو مجلس المحافظة محمد الربيعي قرار رئيس المجلس رياض العضاض بمنح المجلس وديوان المحافظة عطلة رسمية خرقاً إدارياً. وقال الربيعي في تصريح امس إن (العضاض يستمر بالخروقات الادارية من خلال منحه عطلة رسمية برغم من وجود نهاية سنة مالية) على حد قوله.

وأضاف أنه (منح العطلة دون الرجوع الى مجلس المحافظة يعد مخالفة ادارية بداعي أن هناك صيانة بالمجلس في الماء والمصاعد). وكان المجلس قد قرر تعطيل الدوام الرسمي  لاغراض الصيانة في بنايته. وقالت وثيقة اصدرها المجلس انه (تقرر تعطيل الدوام الرسمي لايام الاثنين والثلاثاء والاربعاء للمجلس والمحافظة لاغراض الصيانة). في غضون ذاك اقرمجلس الوزراء توصية الى مجلس النواب بتعديل مشروع قانون العطلات الرسمية.واوضحت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في بيان امس ان (التعديل ينص على إضافة يوم 25  من شهر كانون الاول من كل عام عطلة رسمية بمناسبة عيد ميلاد المسيح)، ولفت الى ان (القانون أرسل الى مجلس النواب من قبل الأمانة العامة للمجلس ويتضمن تعديلا آخر باعتبار يوم تحرير أرض العراق من داعش الموافق العاشر من كانون الأول العيد الوطني للعراق وعطلة رسمية من كل عام ايضا).

وعلق ائتلاف الوطنية برئاسة اياد علاوي على اعلان الحكومة تحديد  يوم 25   كانون الاول عطلة رسمية. وقال مكتب علاوي في بيان امس (لطالما أكدنا أهمية إرساء ركائز واسس التعايش السلمي وتحقيق المصالحة الوطنية وترميم نسيج المجتمع جراء ما اصابه نتيجة السياسات التي اعتمدت المحاصصة والتهميش والاقصاء والطائفية السياسية وتسييس الدين وعدم ابعاد دعاة والتطرف والتحريض والكراهية عن مواقع التأثير)، مؤكدا ان (المسيحيين شريحة كريمة من شرائح مجتمعنا العراقي الاصيلة وقد طالها من الظلم والمعاناة ما طال ابناء شعبنا الكريم).

واضاف ان (لكل من الاديان السماوية قدسيةً في الاسلام وفي القران الكريم ومسار اهل البيت عليهم السلام، فلماذا يتم ايقاض البغضاء)، متسائلا ان (الحكومة اعلنت يوم 25 كانون الاول عطلة رسمية بمناسبة ولادة المسيح عليه السلام فهل هذه الحكومة او الدولة هي مارقة ؟) على حد قوله .

مناشدا الجميع بـ(الجنوح الى السلم والتكامل والاحترام وبناء الوحدة الوطنية كما نؤكد ان العراقيين سيفشلون اي محاولة لإحياء المشروع الطائفي وان توجهات اصحاب تلك المشاريع والاجندات التي تقف خلفها لم تعد تخفى على الشرفاء والمخلصين من ابناء شعبنا).

مشاركة