بغداد تحتضن الثلاثاء الأشقاء في الشعب وسوريا تعيد ذكريات 2002 الأمطار والبطاقة الحمراء يسقطان الأسود في الصين بهدف قاتل

بغداد – قصي حسن

تعرض المنتخب العراقي الى اول خسارة في تصفيات كاس اسيا 2015 لكرة القدم حينما منح نظيره الصيني النقاط الثلاث في المباراة التي جرت امس السبت في ملعب تشانغشا في اجواء ماطرة وانتهت بهدف دون مقابل احرزه اللاعب يو دابو في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع الذي احتسبه الحكم الاسترالي وليامز بنجامين . وتوقف رصيد العراق عند النقطة الثالثة بعد الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الثالثة المؤدّية إلى نهائيات آسيا، فيما حصلت الصين على اول ثلاث نقاط وتقام اليوم السبت المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة حيث تلتقي السعودية خارج ملعبها مع إندونيسيا على ملعب غيلورا بونغ كارنو في جاكرتا وكانت الجولة الأولى من منافسات المجموعة يوم 6 شباط الماضي شهدت فوز العراق على إندونيسيا 1-0 في دبي، والسعودية على الصين 2-1 في الدمام ، وتقام الجولة الثالثة من منافسات المجموعة يوم 15 تشرين الأول المقبل، حيث يلتقي العراق مع السعودية، وإندونيسيا مع الصين.

وجاء هدف الصين عن طريق ضربة زاوية بعد ان ترك اللاعب دابو بلا مراقبة لينجح في وضع الكرة على يمين الحارس نور صبري الذي وقف امام العديد من المحاولات الهجومية لاسيما في شوط المباراة الثاني بعد ان لعب العراق بعشرة لاعبين اثر طرد علي عدنان لحصوله على بطاقتين من النوع الاصفر وكانت الثانية قاسية جراء تحرك عدنان خلال تسدية الضربة الحرة المباشرة قبل ان يلفظ الشوط الاول انفاسه ، وبدأ اسود الرافدين المباراة عازمين على كسر حالة التعادل عبر تسديدة علي عدنان وراسية احمد ياسين ، غير ان الاداء العراقي تراجع ومنح المضيف فرصة التقدم بيد ان التنظيم الدفاعي كان جيدا فضلا على الانسجام والترابط مع خط الوسط .

واضطر مدرب العراق بيتروفيتش الى اخراج احمد ياسين في النصف الثاني من اللقاء وزج علي بهجت على حساب النزعة الهجومية ولاحت اثمن فرصة عن طريق علاء عبد الزهرة في الدقيقة 62 غير ان كرته ذهبت الى جوار القائم ، بالمقابل نشط المنتخب الصيني وزاد من طلعاته وكراته وسط تزايد هطول الامطار حتى تحولت ارضية الى بركة يصعب معها التحكم بالكرة ، واخرج المدرب المهاجمين يونس محمود وعلاء عبد الزهرة ونزلا محلهما علي حسين ارحيمة وخلدون ابراهيم للحفاظ على النتيجة التي تغيرت في الوقت القاتل بعد ان تسببت المياه في تعطيل مسار الكرة ليستثمرها المهاجم الصيني ويجلب الافراح .

الشعب يحتضن لقاء العراق وسوريا

اكد نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود ان ملعب الشعب الدولي سيحتضن اول مباراة ودية دولية يوم الثلاثاء المقبل بعد رفع الحظر الجزئي عن الرياضة العراقية حينما يسقبل المنتخب السوري في اطار تحضيرات الفريقين للاستحقاقات الخارجية وابرزها تصفيات كاس العالم وتصفيات امم اسيا .

واضاف مسعود ان اتحاد الكرة اتخذت حزمة من الاجراءات من اجل اظهار واخراج المباراة بالشكل الجيد والذي يلبي متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وتكون مدخلا لاقامة المباريات الرسمية والتي تندرج ضمن سجلات فيفا والاتحاد الاسيوي .

ويعود اخر لقاء للعراق في ملعب الشعب الى عام 2002 وبالتحديد في 22 تموز حينما واجه العراق نظيره السوري في مباراة ودية انتهت بفوز العراق بنتيجة 2-1 حيث سجل للفائز عماد محمد ورزاق فرحان وللخاسر احمد عزام ، وهي المباراة الثانية حيث سبقتها في 19 تموز 2002 المباراة الاولى وحسمها اسود الرافدين بهدفين حملا توقيع رزاق فرحان وقصي هاشم ، وجاءت المواجهتان في اطار التحضيرات لبطولة غرب اسيا في نسختها الثانية 2002 والتي احرز لقبها العراق .

ويلعب العراق في تصفيات كاس العالم في المجموعة الاسيوية الثانية ويحتل المركز الثالث بخمس نقاط متاخرا بفارق الاهداف عن استراليا ، ويتصدر المجموعة اليابان وله 13 نقطة وفي المركز الرابع عمان ولها خمس نقاط ثم الاردن في المركز الاخير باربع نقاط .

من جانبه اوضح امين سر اتحاد الكرة وكالة طارق احمد ان الاتحاد خاطب نظيريه في قطر وايران من اجل تسمية طاقم تحكيم دولي يقود مباراة العراق وسوريا يوم الثلاثاء المقبل في يوم الفيفا مشيرا الى وجوب حسم مسالة استحصال سمات الدخول (الفيزا) الى العراق بشكل مبكر حتى لانصطدم بالعامل الزمني .

وناشد احمد الجماهير الرياضية بالالتزام بالتشجيع المنضبط والابتعاد عن اي تصرف يفسد فرحة رفع الحظر عن الكرة العراقية والذي سيكون بوابة عودة الالق لملاعبنا الرياضية وهي تحتضن مباريات المنتخبات الوطنية ولاسيما في العاصمة بغداد ، وسنضع جميع امكانياتنا الادارية والفنية لاخراج المباراة بالشكل الذي ينسجم مع قيمة واهمية الحدث .

وكان اتحاد الكرة العراقي تلقى موافقة نظيره الآسيوي على إقامة مباريات المنتخبات العراقية في مدينتي أربيل ودهوك كخطوة أولى على طريق رفع الحظر عن العراق .