بعد مؤتمر المناخ 26 ما زلنا نقتلع الأشجار – حسين فوزي

هل يتدخل القضاء لمساءلة السلطات البلدية

بعد مؤتمر المناخ 26 ما زلنا نقتلع الأشجار – حسين فوزي

سيادة المدعي العام المحترم،

إني مواطن بسيط يدرك شيئاً مما يسمى بالبيئة وحمايتها، ويخاف على أحفاده من تغير مناخي قاتل بعد رحيلي،

في الحي الذي أسكنه، مرة كان التراكتور يقتلع أشجار ساحة كانت مزروعة قبل أن تحل بها شرطة حماية المنشآت، وحين سألت قائد التراكتور عن أسباب اقتلاع الشجيرات أجابني “لا تقلق حجي، نحن سنجلب الكثير من الأشجار والورود..إنها لإعادة تنظيم الساحة”، سكت على مضض، لأني لا أعتقد في زمن قلت فيه الأشجار يكون حل التشجير هو اقتلاع الشجر القائم؟!

وعلى عكس ما أبلغني المقتلع بغير اسم الله تحولت الساحة إلى مكب  لنفايات جيراننا الجدد.

وهذه الأيام كانت ساحة أخرى فيها أشجار معمرة لأكثر من 25 عاماً تم قطعها لأن السادة يزرعون الثيل وبعض الوريدات، وهي بالتأكيد لن يكون حالها بأحسن من حال الشريط الأخضر والنافورة المبكية التي كانت تمتد على طول رصيف الشارع الرئيس لحي مجمع السلام السكني، التي تحولت بعد فترة إلى زريبة للخراف ومسلخ لذبحها وقدور لسلخ “الباجة”…ولم يبق شيء مما زرع، وها هم اليوم يحولونها إلى “سور الصين العظيم”، مغلقين أي منفذ على ابنائنا الطلبة الذين مدرستهم مقابل الحي.

إن قطع الأشجار وتحويل المناطق الخضراء والزراعية المحيطة ببغداد والمدن  الأخرى إلى مناطق سكنية، يتم فيها “اجتثاث” كل ما هو أخضر، وكأنها سبب نكبة العراقيين وليس من أدوات تنقية هواء المدينة بقدر ما..

انتهى مؤتمر المناخ 26 في غلاسكو اكبر مدن اسكتلندا، وقد أذعنت واشنطن وبكين والهند لمطالب الإنسانية بالحد من قتل كوكبنا وتحويله إلى بيئة تستحيل معها الحياة، فيما تطوعت السعودية بتقديم 10 مليار دولار لمشروع المناخ متوسط الأمد، أما نحن

يا سيادة المدعي العام،

يجري عندنا قتل كل ما هو اخضر، فهل لسيادتكم التدخل ومساءلة السيد أمين بغداد والسلطات البلدية في أرجاء بلاد الرافدين عن أسباب هذا الإصرار على اقتلاع كل ما هو اخضر؟

إنني هنا أعلن خصومتي مع أمين بغداد وكل السلطات البلدية، بالأخص جهات التخطيط العمراني، التي تحولت إلى جزء من التخريب اللاعمراني لجيلنا بما تسببه مشاريعها من تلوث، وما تسببه من قتل لأحفادنا في الأجيال القادمة…

ترى هل ستتم مساءلة حقيقية ..أم أنه مجرد عمود “يلقى في الشط” ولا  من سمع ولا من درى؟؟؟

مشاركة