بطولة الكأس تحدد إنطلاقة الموسم الكروي الجديد 6 فرق تحسم مباريات الدور الأول وتبقى داخل المنافسة

 

الناصرية – باسم الركابي

بهدوء ودون ضجيج انطلقت بطولة الكاس العراق بكرة القدم والتي تشكل البداية للموسم الكروي الجديد وفق حسابات لجنة المسابقات في الاتحاد العراقي لكرة القدم والفرق المشاركة والاتفاق على الموعد الذي شهد اقامة ست مباريات كانت بمثابة الاعلان عن بداية موسم الكرة من خلال العودة لتنظيم واحدة من البطولات المهمة التي غابت وقتا لم يكن قصيرا قبل ان تقر هذه المرةوسط غياب من فرق الدرجة الاولى والتي مؤكد ان ظروفها المالية ارجات عدم مشاركتها في البطولة التي تعد فرصة لاعداد فرقها لدوري الدرجة الاولى المتوقع ان يبدا في الاول من تشرين الثاني المقبل بمشاركة 36 فريقا وهو ما يكشف ملامح التنظيم لاتحاد الكرة ولجنة المسابقات والاعلان عن الانشطة الكروية التي تحظى باهتمام متابعة الفرق والجماهير ووسائل الاعلام لان الكل على قناعة باهمية بطولات الكرة المحلية التي تستعيد نفسها عبر تحديد التوقيتات التي يبدو ان اللجنة عازمة على اقامة المباريات في توقيتاتها لانها تدرك ان سرالنجاح هو احترام الوقت وهو خيار المتفرجين الذين ياملون بموسم كروي منتظم وهو ما يخدم مصلحة الكرة العراقية التي لايمكن ان تتطور الا من خلال دوري متكامل لان خلافا ذلك فان كل شيء سيسير خلاف رغبة الجمهور ملح المباريات التي تكون قد انطلقت باقامة مباريات الدور الاول الجمعة الماضية والتي اسفرت عن نتائج متوقعة لان الفرق من درجة واحدة ولذلك لايمكن للمفاجاة ان تظهر هنا ومتوقع لها ان تاتني في الادوار المقبلة لكن متى ستظهر ؟ وحتما ان البطولة تخفي الكثير من الاسرار.

فقد حسم فريق الكرخ الذي يظهر من خلال هذه االبطولة بعد لوعة الخروج من الدوري الممتاز التي فرط بها الفريق الذي يواجة مشكلة العودة التي لم تكن سهلة اطلاقا بعد الذي جرى للفريق الذي حقق الخطوة الاولى على حساب فريق العلوم والتكنلوجيا الصاعد للتو من الدرجة الثانية عندما تغلب عليه بفارق ركلات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء لقاءهما الذي جمعهما في ملعب الكرخ بالتعادل الايجابي بهدف قبل ان تمنح ركلات الجزاء الفوز للكرخ الذي يكون قد انتقل للدور الاخر وسيلاعب الحدود الذي يشاركه نفس الهم بعد تلقي ضربة الهبوط للدرجة الاولى فيما يكون العلوم قد فقد فرصة البقاء في البطولة ومهم ان تنتشر الفرق الرياضية بين الوزارات التي تؤمن فرص العقود لعدد من اللاعبين ونتمنى ان لاتقتصر الانشطة على كرة القدم فقط ويذكر ان ادارة الفريق تضم مجموعة من حكام الكرة المعروفين صباح قاسم وسمير مهنا.

وحقق الديوانية فوزا عريضا عندما تغلب على ضيفه الطوز باربعة اهداف لواحد ليستهل الفرق الموسم بالنتيجة التي كان يبحث عنها المدرب وألاعب الدولي السابق فالح عبد حاجم الذي يامل جمهور الفريق ان يقوده في بطولة الدرجة الاولى والعودة الى ما يتطلع جمهور الفريق الذي متوقع انه خرج فرحا بالفوز الذي سيضمن له ملاقاة فريق نفط الجنوب في الدور المقبل في وقت يكون فريق الطوز قد زار الديوانية لاول مرة تحمل مشاق السفر وكان يمني النفس بتحقيق الفوز لكنه اكد حضوره في البطولة وقد يكون الامر فرصة تجريبية للدخول لبطولة الدوري وهذا مهم ان تتواجد فرق مغمورة في بطولة الكاس.

وتجاوز نفط ميسان فريق التاجي بفارق ركلات الجزاء بعد انتهاء الوقت الاصلي للعب بتعادل الطرفين بهدفين قبل ان تدفع النتيجة فريق نفط ميسان الذي مؤكد انه يتحسر على فقدان فرصة الانتقال للدوري الممتاز لكن لاباس ان يستهل الموسم الجديد بنتيجة ايجابية على التاجي الذي كابد من اجل البقاء لكنه وجد نفسه ضمن فرق الدرجة الاولى وهو المثخن بجراح الهبوط من الدرجة الممتازة ليتلقى الخسارة الاولى في موسمه الجديد بعد عودة مرة تجرعتها ادارته بصـــــعوبة في وقت سيلاعب فريق نفط ميسان فريق دهوك في الدور المقبل أي في الخامس من الشهر من الشهر الجاري وقد يقنع فريق دهوك اهل ميسان من اجل نقل المباراة الى دهوك مقابل تحمل مصاريف الفريق كما كانت تجري الامور في اخر بطولة للكاس.

تالق نفط الوسط

وحقق فريق نفط الوسط فوزا كبيرا عندما اكتسح السماوة باربعة اهداف دون رد ليقدم نتيجة مهمة في سياق البطولة ويعلن عن استعداده لبطولة الدرجة الاولى التي قدم ما عليه في النسخة الماضية وهو قادر على ادارة وضعه بفضل الامكانات المالية التي تتمتع بها فرق النفط ومنها نفط الوسط الذي مؤكد انه استفاد من مشاركته الاخيرة وتعلم الدرس وهو امرفي غاية الاهمية في ان يعد فريقا قادرا الذي سيكون امام فرصة الاستمرار في البطولة عندما يلاعب الصناعات الكهربائية فيما ظهرت المصاعب امام فريق السماوة الذي لعب بوجوه شبابية لان ادارة النادي غير قادرة على انتداب أي لاعب من خارج المدينة بسبب وضعه المالي الصعب والذي يشبه واقع الكثير من الاندية التي تعاني من ازمة مالية حادة انعكست على انشطة فرق الاندية ومن بينها فريق السماوة المحمل بالديون العالقة باشخاص الادارة هذا وسيلتقي فريق نفط الوسط فريق المصافي في الدور 32 من البطولة.

وحسمت مباراة الحروالمدحتية بفارق ركلات الجزاء بعد انتهاء وقت المباراة بالتعادل السلبي ومهم ان يحصل فريق الحر على هذا التقدم الذي سيتيح له ملاعبة جيرانه النجف وضروري ان يستمر الفريق في البطولة وهو يلتقي احد فرق الدوري الممتاز بعدان وضع قدمه في البطولة اثر فوزه المذكور الذي كفلته ركلات الجزاء التي وقفت حجر عثرة بوجه المدحتية وكلاهما لعبا الموسم الاخـــير في مجموعة واحدة وفشلا مع بقية فرق تلك المجموعة من الوصول للدرجة الممتازة.

 وعاد الكاظمية بفوز مهم من مدينة الرمادي بعدما تغلب على فريق الفهد الصاعد هذا الموسم للدرجة الاولى بثلاثة اهداف لهدفين ليقطع فريق الكاظمية خطوة محسوبة وهو يعود لاجواء المنافسة ويامل ان يحقق رغبة العودة للدرجة الممتازة ولو انه يريد مشاركة مناسبة في بطولة الكاس التي سيلتقي في مباراته القادمة مع غاز الشمال وهي فرصة لمواصلة البقاء في المنافسة اذا ما اقيمت المباراة المذكورة في ملعبه.

الدور الثاني

وقرر الاتحاد العراقي لكرة القدم ان مباراتي الدور الثاني في السادس من الشهر الجاري وفيها يلعب دهوك ونفط ميسان ونفط الوسط والصناعات الكهربائية.

 ولم يحدد الاتحاد مواعيد مباريات الدور 32 الذي يشهد اقامة لقاءات مهمة تجمع فرق الدرجتين الممتازة والاولى ويتطلع الوسط الكروي الى ظهور المفاجاة التي ان تحقق في الدور المذكور وفي ان ينتقل اكثر من فريق الى ما بعد الدور المذكور وهو ما يجعل من المسابقة ان تجبر المتابعين على القاء الاضواء عليها عن قرب ونتطلع الى بطل جديد بعد السيطرة للفرق الجماهيرية على البطولة.

مشاركة