برلين تؤكد للرئاسات الثلاث الرغبة في مساعدة العراق بالتدريب وتحسين البنى التحتية

342

صالح يدعم إجراءات التحقيق القانوني بموضوع الجثث مجهولة الهوية

برلين تؤكد للرئاسات الثلاث الرغبة في مساعدة العراق بالتدريب وتحسين البنى التحتية

بغداد –  قصي منذر

أكدت وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب كارنباور للرئاسات الثلاث في بغداد امس دعم بلادها لاستقرار العراق ووحدته، مؤكدة رغبة بلدها في مساعدة العراق في مجالات التدريب ودعم قواته وتحسين البنى التحتية وتوسيع آفاق التعاون الاقتصادي.ونقل بيان رئاسي تلقته (الزمان) عن رئيس الجمهورية برهم صالح خلال استقباله كارنباور في قصر السلام والوفد المرافق لها تأكيده (أهمية توحيد الجهود الإقليمية والدولية لمحاربة الارهاب وضرورة تخفيف حدة التوتر في المنطقة، واعتماد الحوار الجاد لإنهاء الازمات).وأضاف أن (العراق يحرص على تعزيز وتطوير العلاقات مع  المانيا في المجالات كافة بما يخدم المصالح المشتركة)، مثمناً (الدور الألماني في التحالف الدولي ضد الارهاب، ودعم العراق في مجالات اعادة الاعمار وعودة النازحين الى ديارهم)، مشيراً الى أهمية توسيع التعاون العسكري مع دول الاتحاد الاوربي لتعزيز قدرات القوات الامنية العراقية).من جانبها، أكدت كارنباور دعم بلادها لاستقرار العراق ووحدته، مشيدة بـ(الانتصارات التي حققتها القوات العراقية ضد عصابات داعش الارهابية)، ومجددة (حرص المانيا على توسيع آفاق التعاون مع العراق على جميع المستويات).  وتسلم صالح أوراق اعتماد السفير الألماني الجديد لدى بغداد اوله ديل وأكد خلال اللقاء (أهمية الارتقاء بالعلاقات الثنائية التي تربط البلدين في مختلف المجالات بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين).وفي سياق آخر  ودعا صالح خلال لقائه وزير الداخلية ياسين الياسري ومحافظ بابل كرار العبادي الى دعم الاجراءات المتخذة في التحقيق القانوني بموضوع الجثث مجهولة الهوية التي عثر عليها مؤخراً في بابل. ونقل بيان رئاسي تلقته(الزمان) امس عن صالح تأكيده (أهمية تعزيز اللحمة الوطنية والتماسك بين أبناء الشعب العراقي، واعتماد الشفافية والدقة في نقل المعلومات والحقائق للرأي العام منعاً للإلتباسات)، داعيا الى (دعم الاجراءات المتخذة في التحقيق القانوني في موضوع الجثث مجهولة الهوية التي عثر عليها مؤخراً في محافظة بابل وضرورة التوصل الى الحقائق وإعلانها).كما شدد على (ضرورة حماية أرواح وممتلكات المواطنين وضمان الحريات والحقوق العامة وفرض القانون والنظام، وحصر السلاح بيد الدولة، فضلاً عن تعزيز الجهد الاستخباري في معالجة الحالات الأمنية). بدوره، أكد وزير الداخلية ان (الجثث المجهولة تعود لاعوام 2016 -2017 -2018  وهي من مناطق مختلفة وقد تم دفنها وفق قانون الطب العدلي الذي يجيز لدوائر البلدية صلاحية الدفن بعد مرور سنتين على وجودها في دائرة الطب العدلي). من جهته استعرض محافظ بابل الواقع الأمني والخدمي في المدينة.وخلال لقائها برئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي اكدت الوزيرة الالمانية دعم بلدها لـ( استقلالية القرار العراقي واستقرار العراق وهو استقرار للمنطقة).من جهته اكد عبد المهدي  تطلع العراق الى (استمرار التعاون بين البلدين الصديقين والى الشراكات والمشاريع الكبرى مع المانيا لإعمار العراق وتحقيق النهضة الشاملة)، مضيفا ان (عملنا المشترك هو طريق مستدام ويبني شراكة طويلة الأمد ويعزز فكرة الأمن الدائم وليس المصطنع الذي قد يزول بزوال القوة العسكرية). واعرب عن امله في (الاستمرار بلتعاون الأمني والاستخباري الذي استطعنا من خلاله حماية بلدينا وشعبينا) ، مضيفا ان (امامنا عملا كبيرا في المجال الاقتصادي ونتطلع لإقامة شراكة مع الشركات الالمانية الكبرى التي تحظى بتقدير الشعب العراقي لجودتها وصناعاتها المعروفة) . كما استقبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي امس كارنباور والوفد المرافق لها وبحث معها(تعزيز العلاقات الثنائية بما يدعم إرساء الأمن والاستقرار في البلاد).وبحسب بيان أكد الحلبوسي (ضرورة توثيق التعاون العسكري ورفد المنظومة الأمنية العراقية بالخبرات والدعم اللوجستي والفني، وإبداء المشورة الاستخبارية، وتدريب قوى الأمن العراقي)، موضحا (أهمية القضاء على الخلايا الإرهابية للحفاظ على المكتسبات الأمنية التي تحققت بدماء العراقيين خلال تحرير البلاد من سيطرة داعش).من جانبها أبدت كرامب (دعم بلادها لجهود العراق في ترسيخ جهود الاستقرار وإعادة النازحين إلى مدنهم)، مؤكدة (سعيها الحثيث لإيصال متطلبات إرساء الأمن في العراق إلى الحكومة الالمانية؛ لتهيئة البيئة الآمنة وبشكل يدعم عجلة الاستثمار في العراق ودول المنطقة).

مشاركة