برلمانيون‭ ‬مصريون‭ ‬يطلبون‭ ‬رسمياً‭ ‬تعديلاً‭ ‬دستورياً‭ ‬لتمديد‭ ‬رئاسة‭ ‬السيسي

أزمة‭ ‬مكتومة‭ ‬بين‭ ‬مصر‭ ‬والسلطة‭ ‬بعد‭ ‬التفاهم‭ ‬مع‭ ‬حماس‭ ‬على‭ ‬استمرار‭ ‬فتح‭ ‬رفح

القاهرة‭ – ‬مصطفى‭ ‬عمارة‭ ‬

قدّم‭ ‬برلمانيون‭ ‬مصريون‭ ‬الأحد‭ ‬طلبا‭ ‬رسميا‭ ‬لرئيس‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬على‭ ‬عبد‭ ‬العال‭ ‬«لتعديل‭ ‬بعض‭ ‬مواد‭ ‬الدستور»‭ ‬لإتاحة‭ ‬تمديد‭ ‬فترة‭ ‬حكم‭ ‬الرئيس‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسي،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬نقل‭ ‬الموقع‭ ‬الرسمي‭ ‬البرلمان‭.‬

وافاد‭ ‬الموقع‭ ‬الالكتروني‭ ‬أن‭ ‬عبد‭ ‬العال‭ ‬قام‭ ‬بإحالة‭ ‬«الطلب‭ ‬المقدم‭ ‬من‭ ‬خمس‭ ‬أعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬(120‭ ‬نائبا‭ ‬من‭ ‬اصل‭ ‬596)‭ ‬بتعديل‭ ‬بعض‭ ‬مواد‭ ‬الدستور‭ ‬إلى‭ ‬اللجنة‭ ‬العامة»‭ ‬للبرلمان‭ ‬المكونة‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬ووكيله‭ ‬ورؤساء‭ ‬اللجان‭.‬

وقال‭ ‬النائب‭ ‬مصطفى‭ ‬بكري‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬إن‭ ‬«الطلب‭ ‬تم‭ ‬تقديمه‭ ‬من‭ ‬ائتلاف‭ ‬دعم‭ ‬مصر‭ ‬(كتلة‭ ‬الغالبية‭ ‬المؤيدة‭ ‬للحكومة)‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬النواب‭ ‬المستقلّين»‭. ‬وأوضح‭ ‬النائب‭ ‬جون‭ ‬طلعت‭ ‬لوكالة‭ ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬أن‭ ‬«الاقتراح‭ ‬يتضمن‭ ‬تعديل‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬10‭ ‬مواد‭ ‬في‭ ‬الدستور‭ ‬بينها‭ ‬المادة‭ ‬الخاصة‭ ‬بمدة‭ ‬الرئاسة‭ ‬لتصبح‭ ‬ولايتين‭ ‬رئاسيتين‭ ‬مدة‭ ‬كل‭ ‬منهما‭ ‬6‭ ‬سنوات»‭. ‬وأضاف‭ ‬طلعت‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التعديل‭ ‬«يعمل‭ ‬به‭ ‬بمجرد‭ ‬اقراره‭ ‬في‭ ‬استفتاء‭ ‬شعبي‭ ‬وبالتالي‭ ‬فان‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسي‭ ‬سيحق‭ ‬له‭ ‬الترشح‭ ‬من‭ ‬جديد»،‭ ‬وفقا‭ ‬للدستور‭ ‬المعدّل‭. ‬وأضاف‭ ‬«تتضمن‭ ‬التعديلات‭ ‬أيضا‭ ‬إعادة‭ ‬مجلس‭ ‬الشورى‭ ‬وإلغاء‭ ‬الهيئة‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحافة‭ ‬والهيئة‭ ‬الوطنية‭ ‬للاعلام‭ ‬وإعادة‭ ‬وزارة‭ ‬الإعلام»‭ ‬التي‭ ‬ينص‭ ‬الدستور‭ ‬الحالي‭ ‬الذي‭ ‬اقر‭ ‬مطلع‭ ‬العام‭ ‬2014‭ ‬على‭ ‬الغائها‭.‬

وتولى‭ ‬السيسي‭ ‬مقاليد‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أطاح‭ ‬بالرئيس‭ ‬الاسلامي‭ ‬محمد‭ ‬مرسي‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬قائدا‭ ‬للجيش‭ ‬في‭ ‬الثالث‭ ‬من‭ ‬تموز/يوليو‭ ‬2013‭ ‬إثر‭ ‬تظاهرات‭ ‬حاشدة‭ ‬طالبت‭ ‬برحيل‭ ‬سلفه‭. ‬

وانتخب‭ ‬بعدها‭ ‬مرتين‭ ‬في‭ ‬العامين‭ ‬2014‭ ‬و2018‭.‬فيما‭ ‬كشف‭ ‬مصدر‭ ‬دبلوماسى‭ ‬رفيع‭ ‬المستوى‭ ‬طلب‭ ‬عدم‭ ‬ذكر‭ ‬اسمه‭ ‬فى‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصة‭ ‬لمراسل‭ ‬الزمان‭  ‬ان‭ ‬ازمه‭ ‬مكتومه‭ ‬تفجرت‭ ‬بين‭ ‬مصر‭ ‬والسلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬بعد‭ ‬التفاهمات‭ ‬التى‭ ‬تم‭ ‬التوصل‭ ‬اليها‭ ‬بين‭ ‬وفد‭ ‬المخابرات‭ ‬المصريه‭ ‬الذى‭ ‬زار‭ ‬قطاع‭ ‬غزه‭ ‬بمشاركة‭ ‬المبعوث‭ ‬الاممى‭ ‬للسلام‭ ‬فى‭ ‬الشرق‭ ‬الاوسط‭ ‬نيكولاى‭ ‬ميلاديف‭ ‬والتي‭ ‬تشمل‭ ‬فتح‭ ‬معبر‭ ‬رفح‭ ‬بشكل‭ ‬دائم‭ ‬وزياده‭ ‬التبادل‭ ‬التجارى‭ ‬وهو‭ ‬الامر‭ ‬الذى‭ ‬اعتبرته‭ ‬السلطه‭ ‬بانه‭ ‬يقوى‭ ‬موقف‭ ‬حركه‭ ‬حماس‭ ‬ويزيد‭ ‬من‭ ‬تعنتها‭ ‬ومخططها‭ ‬لفصل‭ ‬القطاع‭ ‬عن‭ ‬الضفه‭ ‬غير‭ ‬ان‭ ‬مصر‭ ‬اوضحت‭ ‬للسلطة‭ ‬ان‭ ‬الاجراءات‭ ‬المصريه‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬اى‭ ‬بعد‭ ‬سياسى‭ ‬وان‭ ‬مصر‭ ‬لاتزال‭ ‬تعتبر‭ ‬ان‭ ‬السلطة‭ ‬هي‭ ‬الممثل‭ ‬الشرعى‭ ‬للشعب‭ ‬الفلسطينى‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬الاجراءات‭ ‬المصريه‭ ‬لها‭ ‬بعد‭ ‬انسانى‭ ‬فى‭ ‬التخيف‭ ‬من‭ ‬معاناه‭ ‬سكان‭ ‬القطاع‭ ‬الذين‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬وطأه‭ ‬الحصار‭.‬

‭ ‬فى‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬اكد‭ ‬خليل‭ ‬الحيه‭ ‬القيادى‭ ‬بحركه‭ ‬حماس‭ ‬فى‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصه‭ ‬ان‭ ‬وفداً‭ ‬من‭ ‬حركه‭ ‬حماس‭ ‬برئاسه‭ ‬اسماعيل‭ ‬هنيه‭ ‬سوف‭ ‬يصل‭ ‬خلال‭ ‬الايام‭ ‬القادمة‭ ‬الى‭ ‬مصر‭ ‬لاستكمال‭ ‬المباحثات‭ ‬التى‭ ‬اجراها‭ ‬الوفد‭ ‬الامنى‭ ‬المصرى‭ ‬فى‭ ‬غزة‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬حل‭ ‬المشكلة‭ ‬مع‭ ‬السلطة‭ ‬الفلسطينيه‭ ‬حول‭ ‬الانتخابات‭ ‬حيث‭ ‬تصر‭ ‬حماس‭ ‬على‭ ‬اجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬رئاسية‭ ‬وتشريعية‭ ‬فى‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬بينما‭ ‬تريد‭ ‬السلطة‭ ‬اجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬تشريعيه‭ ‬فقط‭ .‬

مشاركة