برشلونة في ضيافة غرناطة اليوم ولقاء صعب ينتظر الريال

{ مدريد – وكالات: ستكون الفرصة متاحة أمام برشلونة لكي يضيف ثلاث نقاط جديدة إلى رصيده عندما يحل ضيفا على غرناطة اليوم السبت في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الاسباني والتي افتتحت امس الجمعة بلقاء اشبيلية وديبورتيفو لا كورونيا.

 ويدخل النادي الكاتالوني في مرحلة مهمة جدا من الموسم، اذ ان اختبار غرناطة سيكون تحضيرا له من أجل السفر إلى ايطاليا الاربعاء المقبل ومواجهة ميلان في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري ابطال أوربا قبل أن يعود إلى انشغالاته المحلية بمواجهة اشبيلية على أرضه ثم غريمه الأزلي ريال مدريد مرتين في غضون خمسة ايام، الاولى على ملعبه في اياب الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس المحلية بعد ان انتهى لقاء الذهاب بالتعادل 1-1 في “سانتياغو برنابيو”، والثانية في معقل النادي الملكي في المرحلة السادسة والعشرين من “لا ليغا”.

 ومن المؤكد ان تركيز لاعبي النادي الكاتالوني سيكون منصبا على مباراة السبت رغم أهمية ما ينتظرهم بعد ذلك، ومن المرجح أن لا يواجه “بلاوغرانا” صعوبة في تخطي غرناطة الذي خسر المباريات الثلاث التي جمعته بمنافسه خلال الموسمين الماضي والحالي، خصوصا بعد الاداء الذي قدمه في المرحلة الماضية حين اكتسح ضيفه خيتافي 6-1، ما سمح له بالابتعاد في الصدارة بفارق 12 نقطة عن ملاحقه اتلتيكو مدريد الذي سقط أمام مضيفه رايو فايكانو 1-2، وعوض النادي الكاتالوني النقطتين اللتين أهدرهما في المرحلة قبل الاخيرة حين تعادل خارج قواعده امام فالنسيا (1-1).وتناوب على تسجيل الاهداف ستة لاعبين مختلفين، بينهم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي وجد طريقه الى الشباك للمباراة الثالثة عشرة على التوالي، رافعا رصيده الى 35 هدفا في صدارة لائحة الهدافين، فيما اصبح رصيد فريقه الذي ما زال يفتقد مدربه تيتو فيلانوفا بسبب مواصلته العلاج في نيويورك تاركا المهام لمساعده جوردي رورا، 62 نقطة في الصدارة بفارق 12 نقطة عن اتلتيكو مدريد و16 عن ريال مدريد حامل اللقب.

 اتلتيكو يواجه بلد الوليد

 ومن جهته، يسعى اتلتيكو مدريد الذي سقط مرتين في المراحل الثلاث الاخيرة، الى تدارك الموقف عندما يحل يوم غد الأحد ضيفا على بلد الوليد، خصوصا ان مركزه الثاني اصبح مهددا من قبل جاره ريال مدريد لان الفارق الذي يفصل الغريمين اصبح اربع نقاط فقط.وبدوره يخوض ريال مدريد اختبارا صعبا عندما يضيف يوم غد الأحد رايو فايكانو الذي يصارع مع ملقة وفالنسيا وريال سوسييداد وريال بيتيس على المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوربا، حيث يحتل حاليا المركز السادس بفارق نقطتين فقط عن ملقة الرابع.

 ويدخل ريال مدريد الى هذه المباراة بمعنويات مهزوزة نسبيا بعد ان اكتفى الأربعاء الماضي بالتعادل على ارضه مع مانشستر يونايتد الانكليزي 1-1 في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري ابطال أوربا التي تشكل الأمل الوحيد لمدربه البرتغالي جوزيه مورينيو من اجل انقاذ الموسم، وذلك لان النادي الملكي فقد الامل في الاحتفاظ بلقب الدوري كما ان مشواره في مسابقة الكأس مرشح للانتهاء في الدور نصف النهائي على يد برشلونة.وفي المباريات الاخرى، يلعب اليوم السبت خيتافي مع سلتا فيغو، وملقة مع اتلتيك بلباو، واوساسونا مع ريال سرقسطة، على ان يلتقي الاحد ريال سوسييداد مع ليفانتي، وفالنسيا مع ريال مايوركا، واسبانيول مع ريال بيتيس.

 يخوض يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر رحلة محفوفة بالمخاطر إلى العاصمة عندما يحل ضيفاً على روما اليوم السبت في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإيطالي.

 وان مهمة “بيانكونيري” لن تكون سهلة لأنه يحل ضيفا على روما الساعي للخروج من الدوامة التي دخل فيها خلال 2013، إذ فشل حتى الان في تحقيق فوزه الأول خلال العام الجديد لانه خسر أربع مباريات، اخرها في المرحلة السابقة امام سمبدوريا (1-3)، وتعادل في اثنتين ما تسبب تراجعه إلى المركز التاسع بفارق 21 نقطة عن يوفنتوس الذي افاد من انتهاء موقعة ملاحقيه نابولي ولاتسيو بالتعادل 1-1 في المرحلة السابقة، لكي يبتعد عن الأول بفارق 5 نقاط والثاني بفارق 11 نقطة. ويأمل يوفنتوس ان يضع نابولي تحت الضغط من خلال حصده النقاط الثلاث من موقعته مع “غالوروسي”، وذلك لان الفريق الجنوبي يخوض مباراة صعبة يوم غد الأحد أمام ضيفه العنيد سمبدوريا الذي لم يخسر سوى مرة واحدة في مبارياته الست الأخيرة المراحل الست السابقة. أما بالنسبة للاتسيو، فقد يدخل القطب الأخر للعاصمة مباراة الاثنين مع مضيفه الجريح سيينا وهو في المركز الخامس لانه لا يتقدم سوى بفارق نقطة عن انتر ميلان الرابع وثلاث عن جار الاخير ميلان، وذلك بعدما فشل في الخروج فائزاً من المراحل الأربع الأخيرة. ومن جهته، يسعى انتر ميلان الى مواصلة صحوته والمحافظة على المركز الرابع الذي انتزعه من ميلان في المرحلة السابقة بعد ان استعاد نغمة الفوز التي غابت عنه لثلاث مراحل بفوزه على كييفو 3-1 مستفيدا من اكتفاء جاره اللومباردي بالتعادل مع كالياري 1-1، لكن مهمة “نيراتزوري” لن تكون سهلة لأنه يحل ضيفا على فيورنتينا. أما بالنسبة لميلان الذي انقذه مهاجمه الجديد ماريو بالوتيلي من الهزيمة امام كالياري بتسجيله هدفه الثالث في مباراتين مع فريق المدرب ماسيميليانو اليغري، فهو افتتح المرحلة امس الجمعة لكي يحصل لاعبوه على الراحة الكافية قبل استضافتهم لبرشلونة الأربعاء.

مشاركة