برشلونة تهرب من فخ فياريال ورين يعبر لنهائي كأس فرنسا

2310

يوفنتوس يقترب خطوة من لقب الكالتشيو

برشلونة تهرب من فخ فياريال ورين يعبر لنهائي كأس فرنسا

{ مدن – وكالات:  اقتنص نادي برشلونة، تعادلًا ثمينًا بنتيجة (4-4)? أمام مضيفه فياريال، على ملعب “لا سيراميكا”، اول امس الثلاثاء، في إطار الجولة الـ 30 من عمر الليجا. وسجل لفياريال، شوكويزي وإيكامبي وإيبورا وباكا، في الدقائق 23 و50 و62 و80 على الترتيب، أما رباعية برشلونة حملت توقيع كوتينيو ومالكوم وميسي وسواريز في الدقائق 12 و16 و90 و(90+3). وبهذا التعادل، يرفع برشلونة رصيده إلى 70 نقطة في صدارة الترتيب، مقابل 30 لفياريال في المركز الـ 16.. بدأت المباراة بضغط من أصحاب الأرض والجمهور، وتألق تير شتيجن في التصدي لتسديدة رأسية من إيبورا مهاجم فياريال في الدقيقة 7? وبعد دقيقة واحدة تصدى لتسديدة قوية من شوكويزي. وبعد تراجع واضح لبرشلونة في أول ربع ساعة، بدأ الفريق الكتالوني، في استغلال المساحات على الأطراف لفياريال، واستغل البرازيلي مالكوم، سرعته في الانطلاق لتهديد الخصم. ونجح فيليب كوتينيو في تسجيل الهدف الأول لبرشلونة في الدقيقة 12? حيث انطلق مالكوم على الجبهة اليمنى، ومرر عرضية مميزة لكوتينيو الذي أسكنها في الشباك. وضاعف مالكوم النتيجة لبرشلونة بالهدف الثاني في الدقيقة 16? حيث أرسل أرتورو فيدال، عرضية من الجبهة اليمنى، سددها مالكوم برأسه في أقصى يسار حارس فياريال أسينخيو. وحرم القائم الأيمن، برشلونة من تسجيل الهدف الثالث، حيث مرر لويس سواريز تمريرة في العمق، لكوتينيو الذي سدد في القائم في الدقيقة 18. ومن هجمة مُنظمة، نجح المهاجم شوكويزي في تسجيل الهدف الأول لفياريال في الدقيقة 23? حيث سدد كرة قوية اصطدمت بالقائم الأيمن، لترتد له مرة أخرى ليُسددها على يمين الحارس تير شتيجن. وكاد فياريال أن يخرج من الشوط الأول متعادلًا، حيث بدأ في الضغط بقوة على البارسا بعد تقليص الفارق، لكن دون أي إيجابية على مرمى تير شتيجن. ومع بداية الشوط الثاني، انطلق إيكامبي على الجبهة اليمنى واستغل تقدم الحارس تير شتيجن، ليُسدد ويُسجل هدف التعادل لفياريال في الدقيقة 50. وقرر فالفيردي الدفع بميسي بدلًا من كوتينيو، من أجل إنقاذ الفريق الكتالوني، وتحول مالكوم من الجناح الأيمن إلى الأيسر. ونجح إيبورا في تسجيل الهدف الثالث لفياريال في الدقيقة 62? حيث استقبل تمريرة مميزة في عمق دفاع برشلونة من مورناليس، سجلها على يسار تير شتيجن، ليمنح التقدم للغواصات الصفراء. وحرمت العارضة، شوكويزي من تسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 67 حيث سدد كرة قوية لمست أطراف تير شتيجن وارتطمت بالعارضة. وأشرك فالفيردي، راكيتيتش وألينيا بدلًا من بوسكيتس وآرثر، لتنشيط خط الوسط، وغلق المساحات أمام الهجمات العكسية لفياريال. ونجح البديل كارلوس باكا في تسجيل الهدف الرابع لفياريال في الدقيقة 80 حيث استقبل تمريرة من كازورلا لينفرد بتير شتيجن ويراوغه قبل أن يُسكن الكرة في الشباك. وحصل برشلونة على ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء، نفذها الأرجنتيني ليونيل ميسي بنجاح، وسجل الهدف الثالث للبارسا في الدقيقة 90. واقتنص سواريز هدف التعادل القاتل لبرشلونة في الدقيقة 93? حيث استغل ارتداد الكرة وسدد كرة صاروخية على يمين الحارس أسينخيو، لينقذ البارسا من الهزيمة.

يوفنتوس يسقط كالياري

حقق يوفنتوس فوزًا ثمينا، بهدفين نظيفين على نظيره كالياري، في إطار منافسات الجولة 30 من الدوري الإيطالي. وأحرز ليوناردو بونوتشي، مدافع اليوفي، الهدف الأول في الدقيقة 22 وأضاف مويس كين الهدف الثاني بالدقيقة 85. ورفع يوفنتوس رصيده إلى 81 نقطة، ووسع الفارق مع الوصيف نابولي إلى 18 نقطة مؤقتا، واقترب بشدة من حسم لقب المسابقة، فيما تجمد رصيد كالياري عند 33 نقطة بالمركز الـ 12. واضطر ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس لخوض المباراة بطريقة “3-5-2” ولعب كاسيريس، بونوتشي وكيلليني في الخط الخلفي، بينما لعب دي تشيليو وأليكس ساندرو في الجانبين الأيمن والأيسر، بجانب ثلاثي الوسط بيانيتش، كان وماتويدي، بينما لعب بيرنارديسكي ومويس كين في الهجوم. وظل اعتماد البيانكونيري على الكرات الثابتة والعرضيات عن طريق الأجنحة والطرفين، حتى نجح الفريق في التسجيل من ركلة ركنية. أولى المحاولات سنحت في الدقيقة 9 لصالح يوفنتوس، بعد عرضية من الناحية اليسرى عن طريق أليكس ساندرو، حولها إيمري كان برأسية فوق العارضة. وكاد كاسيريس أن يسجل الهدف الأول لليوفي بالدقيقة 11 بعدما استقبل عرضية بيانيتش، وسددها لينجح كراجنو، حارس كالياري في إبعاد الكرة إلى ركلة ركنية.  ومن ركلة ركنية في الدقيقة 22 تمكن ليوناردو بونوتشي، مدافع اليوفي من تسجيل الهدف الأول، بعدما ارتقى بشكل مميز أعلى من الجميع وسدد رأسية متقنة في شباك كالياري. واقترب كالياري من تسجيل التعادل في الدقيقة 38 بعدما مر نيكولو باريلا من الناحية اليمنى ومرر كرة عرضية أرضية، سددها جواو بيدرو من لمسة واحدة مباشرة بقدمه اليسرى فوق العارضة. بداية الشوط الثاني كانت ضعيفة من الفريقين، وحاول إيمري كان، بالدقيقة 57 التوغل بمنطقة الجزاء بمجهود فردي، وسدد كرة ضعيفة ارتطمت بالشباك الخارجية لمرمى كالياري. وكاد كين أن يضيف ثاني أهداف السيدة العجوز بالدقيقة 59 بعد كرة طولية من منتصف الملعب وصلته وسط 2 من مدافعي كالياري، وسددها ضعيفة. وفي الدقيقة 61 خرج مارتن كاسيريس، مدافع يوفنتوس، من اللقاء بسبب الإصابة، فيما حل مكانه رودريجو بنتانكور، ليعود إيمري كان إلى المنطقة الخلفية واللعب كمدافع ثالث بجوار كيلليني وبونوتشي. ووقف مويس كين بجانب مدافعي كالياري، وتصدى لفرصة هدف محقق لفريقه، بعدما استقبل بيرنارديسكي عرضية من ساندرو، سددها بطريقة رائعة في المرمى، لتصطدم برأس كين وتخرج لركلة مرمى بالدقيقة 70. وأهدر بافوليتي فرصة ثمينة لإدراك التعادل لكالياري، بعدما سنحت له فرصة بالدقيقة 76 وبالدقيقة 80 تألق الحارس كراجنو، أمام كين الذي انفرد بالمرمى. وسجل كين أخيرًا الهدف الثاني ليوفنتوس، بعد عدة محاولات، ومرت بعد ذلك الدقائق بلا جديد.

نهائي كاس فرنسا

سجل رامي بن سبعيني لاعب استاد رين، هدفا قاتلا ليبلغ فريقه، نهائي كأس فرنسا، بعد فوزه بنتيجة 3-2 على نظيره أولمبيك ليون. تقدم رين مرتين عبر مباي نيانج وبنيامين أندري، لكن في المناسبتين كافح ليون ليدرك التعادل عبر برتران تراوري وموسى ديمبلي، قبل أن يحسم المدافع بن سبعيني، الأمور للفريق الزائر. وسيلتقي رين مع باريس سان جيرمان أو نانت في نهائي كأس فرنسا يوم 27 نيسان الجاري. تقدم رين عندما استفاد نيانج من تمريرة عرضية من إسماعيل سار قبل 5 دقائق من الاستراحة. وعادل تراوري النتيجة بعد مرور دقيقتين من الشوط الثاني، بعد عمل رائع من تانجي ندومبلي، لكن رين استعاد الأفضلية بعد 8 دقائق، عندما سدد أندري رأسية من ركلة ركنية لحاتم بن عرفة. لكن أندري لمس الكرة في المنطقة في الدقيقة 75? ليمنح ليون، ركلة جزاء نفذها ديمبلي بهدوء. وواصل رين الضغط ليتفوق بن سبعيني على الحارس أنطوني لوبيز في الدقيقة 81 ويسجل هدف الفوز.

مشاركة