برشلونة تنكس علمها في كاتلونيا

192

برشلونة تنكس علمها في كاتلونيا
خبير ألماني: التنافس بين القوي السياسية وراء المجزرة
مدن – د ب أ: أوضح جونتر بيلتس خبير قضايا المشجعين الرياضيين في ألمانيا أن أحداث العنف الأخيرة التي شهدتها مصر تعتبر نتيجة لتنافس محتدم بين قوي سياسية داخل البلاد.
وقال جونتر بيلتس وهو أستاذ بجامعة هانوفر غرب ألمانيا في لقاء له اول امس الخميس مع وكالة الأنباء الالمانية (د. ب. أ. ) : “هذا الأمر ليس له علاقة بالمشاحنات المعتادة في مجال كرة القدم، وإنما استغلت كرة القدم هنا لما لها من جاذبية كبيرة من أجل إظهار القوة والوحشية السياسية”.
وذكر بيلتس قائلا: “هناك الكثير مما يدل علي أن المعارضة التي تنتقد الدكتاتورية العسكرية تتعرض هنا للترهيب حتي تخرس وتدع انتقاداتها، وهنا استغلت كرة القدم لتنفيذ العداوات المعتادة”، مبينا أن المشجعين لم يكونوا غير أداة لتنفيذ ذلك. وانتقد بيلتس خاصة دور قوات الأمن المصرية، حيث قال: “وفقا لمعلوماتي كان هناك زهاء ثلاثة آلاف شرطي بالملعب وحوله، وجميع هؤلاء اكتفوا فقط بمشاهدة ما يجري، وهذا العدد كان يمكنه، لو توفرت الإرادة، إخماد العنف بصورة سريعة”.
طالب بيلتس باتباع معايير مشددة للتعامل مع هذه المأساة معربا عن امله: “أن تقوم منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة والمجتمع المدني بممارسة ضغط كبير علي السلطات الحاكمة في مصر، فهذا الأمر لا يصح أن يتكرر مرة أخري”. كانت أحداث العنف تفجرت مساء الأربعاء الماضي عقب مباراة لكرة القدم في مدينة بور سعيد بين النادي المصري صاحب الأرض وبين النادي الأهلي القاهري.
من جانب اخر قدم ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك المصري تعازيه لأسر ضحايا الأحداث التي شهدتها مباراة الأهلي أمام المصري في بورسعيد حيث زار مقر النادي الأهلي بالجزيرة.
من جانب آخر، انضم نادي برشلونة الإسباني إلي الأندية المناصرة والمعزية للشعب المصري بعد فاجعة ملعب “بورسعيد” . ونكس برشلونة علمه فوق مقره في كاتالونيا، حداداً علي أرواح ضحايا بورسعيد التي وقعت الأربعاء الماضي.
وكان لاعب الفريق سيسك فابريغاس أول من تحدث عن الموضوع في النادي الكتالوني وأبدي حزنه العميق عندما قال علي حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.
وقال سيسك “أنا حزين جداً لما حدث في مصر، كرة القدم للمتعة فقط، ولكن بعض الأشخاص عديمي العقل هم من يصنعون المشاكل”.
يذكر أن أندية يوفنتوس الإيطالي وليفربول الإنكليزي وبايرن ميونخ الألماني كانت من الأندية التي نعت ضحايا بورسعيد علي مواقعها الخاصة. كما كان نادي ريال مدريد الإسباني من المنضمين إلي الأندية العالمية التي ساندت مصر في محنتها. حيث أعرب عن أسفه الشديد لما حدث في بورسعيد المصرية، وقدم تعاطفه وتعازيه لعائلات الضحايا وللشعب المصري كافة.
واعرب الاتحاد الاسباني لكرة القدم علي لسان رئيسه انخل ماريا فيار، عن تعازيه وتضامنه مع الشعب المصري. وأشار بيان للاتحاد الاسباني الي المباراة الودية التي من المقرر ان يلعبها المنتخب الاوليمبي المصري ونظيره الاسباني في 28 من الشهر الجاري بمدينة توريلافيجا الاسبانية، والتي لا يعرف مصيرها في ظل الاعلان عن تجميد النشاطات الرياضية بمصر بعد احداث بورسعيد.
ووصفت المفوضة الاوروبية لشئون الرياضة، اندرولا فاسيليو، الاحداث التي وقعت علي ارض الملعب ببورسعيد بالمشاهد “المروعة”، وأعربت عن حزنها العميق لفقدان عشرات الارواح، معتبرة ان “كرة القدم، مثلها مثل غيرها من اللعبات، يمكن أن تثير العواطف، ولكن ما شاهدناه علي أرض الملعب (ببورسعيد) غير مقبول تماما”.
كما اعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اول امس الخميس انه “حزين جدا بعد الاحداث المأسوية” التي راح ضحيتها 74 قتيلا واكثر من 300 جريح في المباراة بين المصري والاهلي (3-1)، وطالب السلطات المصريت ب”تقرير كامل”.
واوضح الفيفا في بيان انه “طلب من السلطات المصرية تقريرا كاملا من اجل تقويم ما حصل”، مضيفا انه “من المهم ان نتذكر بانه وضع قواعد دقيقة للامن في مختلف المنافسات”. وقدم الفيفا “دعمه الكامل للاتحاد المصري وسيمده بالمساعدة الضرورية المتعلقة بهذه المأساة”. وقال رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر في رسالة وجهها الي رئيس الاتحاد المصري سمير زاهر انه “يشارك مصر وعائلة كرة القدم الحزن”، معتبرا ان ذلك “كان يوما اسود بالنسبة الي كرة القدم”. واضاف “علينا ان نتخذ اجراءات لضمان عدم تكرار مثل هذه الكارثة ابدا. تفكيري مع عائلات الضحايا واتفهم تماما الصدمة والغضب في بلدكم”.
واختتم بلاتر قائلا “عطفا علي حديثنا الهاتفي، انتظر منكم معلومات اضافية عن ظروف هذه المأساة”.
/2/2012 Issue 4113 – Date 4- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4113 – التاريخ 4/2/2012
AZLAS
AZLAF

مشاركة