برشلونة تقتل أحلام أتلتيكو وبنزيمة يجنّب ريال هزيمة جديدة

1596

ليستر سيتي يضرب بقوة أمام هادرسفيلد

برشلونة تقتل أحلام أتلتيكو وبنزيمة يجنّب ريال هزيمة جديدة

مدن  – وكالات

حقق برشلونة الانتصار بهدفين دون رد على أتلتيكو مدريد، اول امس السبت، على ملعب “كامب نو”، ضمن منافسات الجولة الـ31 من الليجا، ليقترب من حسم اللقب.

وسجل سواريز الهدف الأول في الدقيقة (85) ثم ميسي بالهدف الثاني في الدقيقة (87) فيما شهد اللقاء طرد دييجو كوستا بالدقيقة (28) من عمر الشوط الأول.

وبهذا الانتصار ينفرد برشلونة بالصدارة برصيد 73 نقطة، ويتجمد رصيد أتلتيكو مدريد عند 62 نقطة، في الوصافة بفارق 11 نقطة، ويقتل البلوجرانا أحلام الأتلتي في المنافسة على اللقب.وبدأت المباراة حماسية، حيث شهدت أول تهديد لأصحاب الأرض، حيث استلم جوردي ألبا كرة من ميسي لينفرد بالحارس أوبلاك وسدد لكن تصدى القائم الأيمن للتسديدة في الدقيقة 14.

وحاول الفرنسي أنطوان جريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد، أن يرد الخطورة عندما استقبل تمريرة في عمق الدفاع وسدد كرة قوية، تــــصدى لها الحارس تير شتــــيجن في الدقيقة 20. وحصل ليونيل ميسي قائد برشلونة على خطأ من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 23 نفذها البرغوث لكن التسديدة علت مرمى الحارس أوبلاك.وعاد أوبلاك للتألق مجددًا، عندما تصدى لتسديدة من فيليب كوتينيو، الذي توغل بالكرة في منطقة الجزاء في الدقيقة 27.وأشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه دييجو كوستا بالدقيقة 28  بعد أن تفوه بألفاظ خارجة ضده، ولأن المصائب لا تأتي فرادى، قرر سيميوني إشراك أنخيل كوريا، بدلا من أرياس الذي تعرض للإصابة.

وقرر الأرجنتيني تحويل طريقة اللعب إلى (4-3-2) بوجود جريزمان وكوريا كثنائي هجومي، بعد طرد كوستا، ورغم النقص العددي لم تتأثر الصلابة الدفاعية للروخيبلانكوس، حتى نهاية الشوط الأول.

وفي تغيير جديد أشرك سيميوني المهاجم ألفارو موراتا بدلا من الظهير الأيسر فيليبي لويس، وحول طريقة اللعب مرة أخرى إلى (4-4-1)  بوجود نيجويز كظهير أيسر، وموراتا كمهاجم صريح.وواصل الحارس أوبلاك تألقه، حيث منع سواريز من تسجيل الهدف الأول، فمن هجمة مرتدة انطلق ميسي ومرر لزميله سواريز الذي كان بمواجهة الحارس، الذي تصدى للتسديدة ببراعة في الدقيقة 61.واقتنص لويس سواريز مهاجم برشلونة، هدف التقدم للبلوجرانا في الدقيقة 85 بتسديدة من على حدود منطقة الجزاء، لتسكن مرمى الأتلتي أقصى يسار الحارس أوبلاك.وبعد دقيقتين، سجل ميسي الهدف الثاني لبرشلونة، حيث انطلق على الجبهة اليمنى، وسدد على يسار أوبلاك بعد مراوغة الدفاع، ليؤمن النقاط الثلاث للبلوجرانا، ويُرسخ العقدة لسيميوني الذي لم يُحقق أي انتصار على برشلونة في الليجا منذ توليه المسؤولية مع الروخيبلانكوس.

هزيمة ثانية مع زيدان

وجنب الفرنسي كريم بنزيمة مواطنه ومدربه زين الدين زيدان هزيمة ثانية تواليا في مباراته الرابعة بعد عودته للاشراف على ريال مدريد، وذلك بتحويل تخلف الأخير أمام إيبار الى فوز 2-1 السبت على ملعبه “سانتياغو برنابيو” في المرحلة الـ31 من الدوري الإسباني.

الى ذلك، أوقف رايو فايكانو سلسلة من 17 مباراة دون خسارة لضيفه فالنسيا، بإسقاطه على أرضه 2-صفر.

وعلى رغم فوزه، أظهر ريال الذي سيخرج من الموسم خالي الوفاض محليا وقاريا، أن المشكلة التي يعاني منها ليست مرتبطة بهوية المدرب الذي يشرف عليه بل بسلوك اللاعبين ورغبتهم بتقديم كل ما لديهم.

وبدأ النادي الملكي الموسم مع المدرب السابق لمنتخب إسبانيا جولن لوبيتيغي ثم استبدله بالأرجنتيني سانتياغو سولاري، قبل أن يقرر الاستعانة بزيدان، المدرب الذي قاده لاحراز لقب دوري أبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الماضية.وبعد فوزه في مباراتيه الأوليين بإشرافه، مني ريال بهزيمته الأولى مع الفرنسي أمام مضيفه فالنسيا 1-2 في المرحلة السابقة، وكاد أن يتلقى السبت الثانية على يد إيبار الذي سبق له أن أحرج منافسه العملاق باكتساحه ذهابا بثلاثية نظيفة حين كان تحت إشراف سولاري.

وبفوزه الثالث بقيادة زيدان والأول له من أصل تسع مباريات هذا الموسم تخلف في شوطها الأول، رفع ريال رصيده الى 60 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطتين و10 على التوالي خلف جاره أتلتيكو وغريمه برشلونة المتصدر، وذلك قبل المواجهة المرتقبة لاحقا بين الأخيرين.وفي تحليله لوضع الفريق، قال زيدان “هذا الموسم لن نفوز بأي لقب، واللعب من أجل لا شيء (أي دون حافز) أمر معقد. لكننا لن نستسلم (…) تبقى لنا سبع مباريات وسنحاول أن ننهي الموسم في المركز الثاني”.وبخصوص المنقذ بنزيمة الذي ارتدى شارة القائد بغياب سيرخيو راموس لإراحته، قال “كريم يقدم موسما كبيرا. بأهدافه، بإمكانه ربما أن يغير تصور الناس”، ملمحا الى أنه سيبني الفريق الموسم المقبل من حول مواطنه.

وواصل زيدان المداورة في تشكيلته بإعادة الويلزي غاريث بايل وإيسكو الى التشكيلة الأساسية، بينما جلس الألماني طوني كروس ولوكاس فاسكيز على مقاعد البدلاء على غرار البرازيلي كاسيميرو.

فايكانو يوقف فالنسيا

وفي العاصمة أيضا، حقق رايو فايكانو القابع في المركز التاسع عشر قبل الأخير، المفاجأة بايقاف سلسلة المباريات الـ17 المتتالية التي خاضها فالنسيا دون هزيمة في مختلف المسابقات (أطول سلسلة في الدوريات الخمس الكبرى)، بفوزه بهدفين سجلهما راوول دي توماس (32) وماريو سواريز (1+90) في مباراة كانت لتتغير مجرياتها لو نجح داني باريخو في ترجمة ركلة جزاء للضيوف في الدقيقة 28.

وتجمد رصيد فالنسيا عند 46 نقطة وفشل في إزاحة خيتافي عن المركز الأخير المؤهل الى دوري الأبطال ولو موقتا ، كما أصبح مهددا بالتراجع حتى المركز السابع ، وألافيس على ليغانيس، علما بأن بلباو يتخلف عنه بفارق ثلاث نقاط فقط. وفي مباراة أخرى، ابتعد إسبانيول نسبيا عن منطقة الخطر بفوزه على مضيفه وجاره الكاتالوني جيرونا 2-1 رافعا رصيده الى 38 نقطة في المركز الثالث عشر مباشرة أمام الأخير الذي تجمد رصيده عند 34.

ليستر سيتي يضرب بقوة أمام هادرسفيلدواصل ليستر سيتي صحوته بقيادة مدربه الجديد برندن رودجرز عندما تغلب على مضيفه هادرسفيلد أول المغادرين للـ”بريميرليغ” 4-1 السبت في المرحلة 33 من الدوري الإنكليزي.

وسجل البلجيكي يوري تيلمانز (24) وجيمي فاردي (48 و84 من ركلة جزاء) وجيمس ماديسون (79)  أهداف ليستر سيتي، وأرون موي (52 من ركلة جزاء) هدف هادرسفيلد.

مشاركة