برشلونة تضرب إشبيلية بخماسية وميسي يحطّم رقم زارا

الريال يسحق إيبار و يعزّز صدارة الليغا

برشلونة تضرب إشبيلية بخماسية وميسي يحطّم رقم زارا

{ مدن – وكالات: توج النجم الأرجنتيني الدولي ليونيل ميسي “ملكا” للدوري الأسباني لكرة القدم بعدما حطم الرقم القياسي للهداف التاريخي للمسابقة، حيث أشعل برشلونة أجواء الليجا من جديد واستعاد بريقه بفوز ساحق على ضيفه اشبيلية 5-1 مساء اول امس السبت على ملعب “كامب نو” ضمن منافسات المرحلة الثانية عشرة من المسابقة.

سجل “البرغوث” ثلاثية في شباك اشبيلية ليرفع رصيده إلى 253 هدفا متفوقا بفارق هدفين على تيلمو زارا أسطورة أتلتيك بلباو، وينتزع النجم الأرجنتيني لقب الهداف التاريخي لليجا بعد أكثر من عشرة أعوام، بقليل، من بداية مشواره مع برشلونة.

رفع برشلونة رصيده إلى 28 نقطة في المركز الثاني ليقلص، من جديد، الفارق الذي يفصله عن غريمه التقليدي ريال مدريد المتصدر والذي تغلب على ايبار 4-0 في وقت سابق مساء اول السبت، إلى نقطتين.

افتتح برشلونة التسجيل في الشوط الأول بهدف في الدقيقة 21 لنجمه ميسي ليعادل رقم زارا برصيد 251 هدفا، وهو الرقم الذي انتظره على أحر من الجمر في الأسابيع الأخيرة حيث أخفق في التسجيل خلال آخر ثلاث مباريات سابقة بالليجا.

وفي الشوط الثاني، أدرك اشبيلية التعادل في الدقيقة 47 بهدف أحرزه جوردي ألبا بالخطأ في مرمى فريقه ثم استعاد برشلونة تقدمه بهدف للنجم البرازيلي نيمار في الدقيقة 49 قبل أن يضيف ايفان راكيتش الهدف الثالث في الدقيقة 65.

بعدها فجر ميسي المدرجات من جديد بإضافة هدفيه الثاني والثالث في الدقيقتين 72 و78 لتنتهي المباراة بفوز برشلونة 5-1 ويعزز رقمه القياسي كهداف تاريخي لليجا.

أجرى لويس إنريكي ستة تغييرات على التشكيلة التي خاض بها آخر مباراة أمام ألميريا ودفع بقوته الهجومية الضاربة حيث أشرك الثلاثي ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار دا سيلفا أمام تشافي وبوسكيتس وايفان راكيتش، وأثبت انتهاء أزمة بيكيه حيث دفع به في التشكيل الأساسي إلى جانب داني ألفيش وجيريمي ماثيو وجوردي ألبا.

بدأت المباراة بإيقاع لعب سريع واستعاد برشلونة “نكهة” التيكي تاكا من جديد حيث فرض سيطرته مبكرا وشكل ضغطا متواصلا على منافسه في الدقائق الأولى وكانت أولى المحاولات الهجومية من نصيب ميسي الذي سدد بقوة من حدود منطقة الجزاء لكن الحارس أنطونيو باستوس أنقذ مرماه بصعوبة كما أحبط محاولة أخرى لسواريز في الدقيقة 11.

واصل العملاق الكتالوني تفوقه وأشعل ميسي المدرجات في الدقيقة 21 عندما افتتح التسجيل من كرة ساحرة سددها من ضربة حرة لتمر فوق الحاجز البشري ويعجز الحارس عن التعامل معها حيث سكنت الشباك لتهتز أرجاء الكامب نو بالصياح باسم النجم الأرجنتيني. بدأ الشوط الثاني بصدمة لبرشلونة وجماهيره حيث أدرك أشبيلية التعادل بعد دقيقة واحدة فقط عندما مرر فيكتور فيتولو عرضية أمام المرمى تصدى لها الحارس لكنها اصطدمت بجوردي ألبا وارتدت إلى داخل الشباك معلنة تعادل اشبيلية 1-1.

لكن بعد أقل من دقيقتين استعاد برشلونة تقدمه من كرة عالية سددها تشافي إثر ضربة حرة، قابلها نيمار بلمسة مهارية برأسه ليسكن الكرة في الشباك متقدما للفريق الكتالوني 2-1.

هدف اشبليلية عزز ثقة الفريق الذي أعاد ترتيب أوراقه وتبادل المحاولات الهجومية مع أصحاب الأرض وإن ظلت الأفضلية للفريق الكتالوني.

وفي الدقيقة 65 انطلق سواريز بمهارة على الجهة اليمنى وأرسل عرضية نموذجية إلى ايفان راكيتش الذي أسكن الكرة في الشباك معلنا تقدم برشلونة 65.

بعدها اشتعلت المدرجات من جديد عندما أضاف ميسي الهدف الثاني له في الدقيقة 72 عندما انطلق وتبادل الكرة بمهارة مع نيمار قبل أن يسددها في الشباك معلنا تقدم برشلونة 4-1 وانفراده بالرقم القياسي.

وبعد خمس دقائق فقط عزز ميسي رقمه وأكمل ثلاثيته عندما راوغ ببراعة وسدد من داخل منطقة الجزاء مسجلا الهدف الخامس لبرشلونة ورافعا رصيده في تاريخ مشاركاته بالليجا إلى 253 هدفا.

فوز ساحق

حقق فريق ريال مدريد فوزاً سهلاً على حساب مضيفه إيبار بأربعة أهداف دون رد في اللقاء الذي أقيم بالجولة الثانية عشر للدوري الأسباني لكرة القدم “الليجا”.

ورفع ريال مدريد رصيده إلى 30 نقطة معززاً صدارته لترتيب الليجا بفارق 4 نقاط عن أتلتيكو مدريد الذي تغلب على مالاجا بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

وسجل أهداف ريال مدريد الكولومبي جيمس رودريجيز والبرتغالي كريستيانو رونالدو “هدفين الثاني من ضربة جزاء” والفرنسي كريم بنزيمة في الدقائق 23 و43 و69 و83.

قدم ريال مدريد بداية هجومية بتحركات سريعة من جانب النشيط كريستيانو رونالدو الذي تحرك كثيراً على الجانب الأيمن، وكاد إيبار أن يباغت ضيوفه بهجمة سريعة أنهاها ديل مورال.

ريال مدريد سجل هدفه الأول في الدقيقة  23 عن طريق الكولومبي جيمس رودريجيز من ضربة رأس سهلة عبر هجمة منظمة بدأها البرتغالي رونالدو بتمريرة عرضية أخطأ الفرنسي بنزيمة الذي كان متسللاً إيداعها المرمى لترتد إلى رونالدو الذي مررها ببراعة لزميله الكولومبي الذي هز الشباك بسهولة.

لاعبو الريال سيطروا على المباراة بعد هدف رودريجيز وتعاملوا بأعصاب هادئة ولكن هجمات إيبار السريعة كانت مصدر قلق لدفاعات الفريق الملكي وتدخل كاسياس لمنع فرصة هدف لأصحاب الأرض قبل بيرخون.

الدقائق الأخيرة قبل نهاية الشوط الأول شهدت تحركات هجومية سريعة من جانب لاعبي الريال فأهدر بيل فرصة مؤكدة بسوء حظ غريب ثم نجح رونالدو في تسجيل هدف ثانٍ للريال بعد أن تسلم تمريرة كارفخال ونجح في تحويل الكرة داخل مرمى إيبار لينهي الشوط الأول بتقدم هادئ للريال بهدفين.

وبالشوط الثاني عند الدقيقة 69، نجح كريم بنزيمة في تتويج جهوده بإحراز الهدف الثالث للريال بعد خطأ ارتكبه دفاع إيبار واستغله لاعبو الفريق الملكي ببراعة ليمرروا الكرة نحو المهاجم الفرنسي الذي أودع الكرة الشباك.

واصل الريال ضغطه الهجومي بتحركات سريعة من جانب لاعبي الفريق الملكي، وأشرك أنشليوتي كوينتراو على حساب جيمس رودريجيز لمنحه الفرصة في الدقائق الـ12 المتبقية من عمر اللقاء.

وقبل النهاية بدقائق نجح رونالدو في تسجيل هدف ثانٍ له ورابع للريال من ضربة جزاء حصل عليها في الدقيقة 83 قبل أن يغادر الملعب لصالح البديل أرابيلوا لإراحته وينتهي اللقاء بفوز مستحق وسهل لصالح ريال مدريد خارج الديار.

مشاركة