برشلونة تتوّج بلقب الليغا وأتلتيكو يعبر بلد الوليد

3073

وولفرهامبتون يطرق أبواب أوروبا بفوز ثمين

برشلونة تتوّج بلقب الليغا وأتلتيكو يعبر بلد الوليد

مدن –  وكالات

هدف ميسي الذهبي

توج نادي برشلونة بلقب الدوري الإسباني رسميًا، اول امس السبت، بعد فوزه 1-0 على ضيفه ليفانتي، في إطار منافسات الجولة الـ 35 من عمر الليجا.

وسجل هدف المباراة الوحيد، الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد نادي برشلونة في الدقيقة 62.

وبهذا الانتصار رفع برشلونة رصيده إلى 83 نقطة في صدارة ترتيب الليجا، بينما تجمد رصيد ليفانتي عند 37 نقطة في المركز السادس عشر.

واعتمد إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة على طريقة لعب (4-3-3) بوجود تير شتيجن في حراسة المرمى، أمامه الرباعي سيميدو، بيكيه، لينجليت، وألبا، وفي خط الوسط فيدال، راكيتيتش، وآرثر، وثلاثي هجوم ديمبلي، كوتينيو ولويس سواريز.

بينما اعتمد باكو لوبيز مدرب ليفانتي على طريقة (4-1-4-1) بوجود أيتور في حراسة المرمى، أمامه الرباعي لونا، بيير، فيزو، وكوكي، وفي الوسط نيكولا، سيمون، كامبانيا، روتشينا وجاسون، ومهاجم وحيد بورخا مايورال.

بدأت المباراة بضغط واضح لأصحاب الأرض، وتألق أيتور حارس مرمى ليفانتي، في التصدي لتسديدة خطيرة عبر لويس سواريز في الدقيقة الثانية.

وواصل البلوجرانا، التهديد لتسجيل الهدف الأول، وأرسل كوتينيو تسديدة قوية، لكن تصدى الحارس أيتور لها وحولها إلى ركلة ركنية في الدقيقة 5.

وانطلق سواريز على الجبهة اليسرى، وسدد كرة تصدى لها حارس ليفانتي أيتور، وحولها إلى ركلة ركنية في الدقيقة 21.

وأهدر البرازيلي فيليب كوتينيو، 3 فرص متتالية، حيث حاول بـ 3 تسديدات على الحارس أيتور، وتألق الأخير في التصدي للبرازيلي بسهولة.

وحرمت العارضة، فيليب كوتينيو من تسجيل الهدف الأول للبارسا، حيث حصل على ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء، ونفذها في الدقيقة 40.

وسيطر برشلونة بشكل كامل على مجريات المباراة في الشوط الأول، بينما اكتفى ليفانتي بالالتزام الدفاعي فقط، ولم يُسدد الضيوف أي كرة، على مرمى الحارس تير شتيجن.

ومع بداية الشوط الثاني، دفع إرنستو فالفيردي بليونيل ميسي بدلًا من فيليب كوتينيو، من أجل حسم المباراة وحصد النقاط الثلاث والتتويج باللقب.

وأول تهديد صريح كان من أقدام الكرواتي إيفان راكيتيتش الذي أرسل تسديدة قوية على يسار الحارس أيتور، لكنها مرت بجانب القائم في الدقيقة 57.

ونجح ميسي في تسجيل الهدف الأول لبرشلونة في الدقيقة 62 حيث استقبل تمريرة من فيدال في منطقة الجزاء، وسدد بقوة أقصى يمين الحارس أيتور.

وتألق تير شتيجن في التصدي لأول هجمة لليفانتي، عبر بورخا مايورال في الدقيقة 62 وحولها إلى ركلة ركنية.

وواصل ليفانتي محاولاته، حيث أهدر القائد موراليس، فرصة تسجيل هدف التعادل، حيث انفرد بالحارس تير شتيجن، لكن تسديدته علت مرمى البارسا في الدقيقة 67.

ودفع فالفيردي بسيرجيو بوسكيتس بدلًا من آرثر ميلو، من أجل تأمين خط الوسط بشكل أكبر، وإفساد محاولات ليفانتي لتسجيل هدف التعادل.

وحول باكو لوبيز المدير الفني لليفانتي طريقة اللعب إلى (4-3-3)  بوجود جاسون وموراليس بجانب مايورال، في محاولة لتسجيل التعادل.

وسحب فالفيردي، عثمان ديمبلي ودفع بسيرجي روبيرتو، من أجل زيادة التأمين في خط الوسط، وترك سواريز وميسي كثنائي هجومي.

وأنقذ القائم الأيسر لمرمى برشلونة، البلوجرانا من هدف لليفانتي عبر اللاعب برديهي، حيث اصطدمت الكرة بالقائم، وارتدت أمام تير شتيجن الذي أمسك بالكرة في الدقيقة 89  لتنتهي المباراة بفوز البارسا والتتويج بالليجا.

فوز صعب

انتزع أتلتيكو مدريد فوزا صعبا من ضيفه بلد الوليد 1 / صفر، خلال المباراة التي جمعتهما اول امس السبت في المرحلة 35 من الدوري الإسباني.

ويدين أتلتيكو مدريد بالفضل في هذا الفوز للاعب بلد الوليد خواكين فيرنانديز الذي سجل هدف المباراة الوحيد بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 66.

ورفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 74 نقطة في المركز الثاني، وتوقف رصيد بلد الوليد عند 35 نقطة في المركز السابع عشر.

يذكر أن هذا الفوز هو الثاني والعشرين لأتلتيكو مدريد في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في خمس مباريات والتعادل في ثماني، فيما تعد هذه الخسارة هي السادسة عشر لبلد الوليد هذا الموسم مقابل الفوز في ثماني مباريات والتعادل في 11.

وتعادل أتلتيك بيلباو مع ضيفه ديبورتيفو ألافيس 1/1 وتقدم بيلباو بهدف سجله بينات أتشيبريا في الدقيقة 41 ?وتعادل بورخا باستون لفريق ألافيس في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

ورفع بيلباو رصيده إلى 50 نقطة في المركز السابع، كما رفع ألافيس رصيده إلى 47 نقطة في المركز الثامن.

روما يتفوق

وتقدم روما في صراع المنافسة على المربع الذهبي بالدوري الإيطالي، والتأهل لدوري دوري أبطال أوروبا بعد انتصاره 3-صفر على كالياري، اول امس السبت، ليرتقي فريق المدرب كلاوديو رانييري إلى المركز الرابع.

وهز فيدريكو فازيو وخافيير باستوري الشباك في أول ثماني دقائق قبل أن يضيف ألكسندر كولاروف الهدف الثالث.

ورفع روما رصيده إلى 58 نقطة متقدما بنقطتين على ميلان وأتالانتا.

لكن ميلان وأتالانتا يمكن أن يستعيدا تقدمهما بفارق نقطة على فريق العاصمة، لو انتصرا على تورينو وأودينيزي على الترتيب في اليومين المقبلين.

حصن دورتموند

وأسقط شالكه مضيفه بوروسيا دورتموند في عقر داره، سيجنال إيدونا بارك، بأربعة أهداف مقابل هدفين، اول امس السبت، ضمن منافسات الجولة الـ31 من الدوري الألماني.

وبحسب شبكة “سكواكا” للإحصائيات، فإن شالكه بات أول فريق يتغلب على دورتموند في ملعبه هذا الموسم في البوندسليجا، لينهي سلسلة نتائجه الإيجابية في سيجنال إيدونا بارك. كما أفادت شبكة “أوبتا” بأن شالكه نجح في تسجيل 4 أهداف خارج أرضه ضد دورتموند في مباراتين متتاليتين، وهو ضعف ما حققه في أول 45 مباراة خاضها في الديربي على ملعب غريمه.

وكان الأزرق الملكي قد تعادل مع دورتموند (4-4) في المباراة السابقة على ملعب سيجنال إيدونا بارك، حينما التقيا في نوفمبر / تشرين ثان 2017 بالبوندسليجا.

أبواب أوروبا

وأنعش وولفرهامبتون، آماله في العودة للمشاركة في البطولات القارية، بعد أن عاد بانتصار ثمين من عقر دار ضيفه واتفورد (2-1)  امس السبت، في إطار الدوري الإنجليزي الممتاز.

وعلى ملعب فيكاراج رود، دخل الضيوف للاستراحة بأفضلية الهدف الذي سجله المهاجم راؤول خيمينيز قبل 4 دقائق من نهاية الشوط.ولكن مع بداية النصف الثاني، أدرك أندري جراي، التعادل لواتفورد.

وفي الدقيقة 77 وضع لاعب الوسط ديوجو جوتا، وولفرهامبتون في المقدمة من جديد بالهدف الثاني.

وبعد أن حصد انتصاره الثاني على التوالي في المسابقة، الـ 15 هذا الموسم، حافظ فريق المدرب نون سبيريتو سانتو، على موقعه في المركز السابع برصيد 54 نقطة، ليقترب بقوة من المشاركة في الدور التمهيدي الثاني بالدوري الأوروبي في الموسم القادم.

مشاركة