براءة إختراع أولى في التاريخ يحاكي رموزها الفنان حكم الكاتب

براءة إختراع أولى في التاريخ يحاكي رموزها الفنان حكم الكاتب

الموصل – بروين حميد مجيد

 الذائقة الرفيعة تنمّ عن خصوصية أودعها الله سبحانه فينا، ترى مالايراه الآخرين، تضطلع بمهمة البحث والتقصي والاستنتاج، تسبر الأغوار لتمنحنا قبضة أمل بأن الغد سيكون راقياً في تناوله، وأن الإبداع هبة ربانية، وأن علينا وعلى المعنيين الإمساك بتلك القبضة وتوفير كل المستلزمات لولادته ثماراً يانعة تضفي إلى المشهد العالمي سطراً يستحق الإشادة والإشارة.

 اليوم ونحن نعيش العولمة بتفاصيلها بدأنا نتلقف التميز في كل مكان على أسطح شاشاتنا الهاتفية ومواقعنا ليتاح لنا الفضاء الأرحب في ذاك التناول، فكيف إن كان هذا المتفرد قريباً؟ وكيف اذا كان عطاءً غزيراً ثراً رغم صغر سنه؟ لاأريد الإسهاب لكني وددت الوصول إلى نقطة إنطلقت لتكون الأول عراقياً، نعم الأول عراقياً حكم ناطق الكاتب والشهير بحكم الكاتب في عالم الفن التشكيلي في مدينة الموصل والعراق والوطن العربي، وامتدت سيرته إلى العالمية أيضاً، يعمل مصمماً في قسم الإعلام والعلاقات العامة برئاسة جامعة الموصل، حاصل على بكالوريوس في الفنون التشكيلية بجامعة الموصل، أقام العديد من المعارض الفنية في العراق والبلدان العربية، يشارك في منصات الفن التشكيلي العالمية المعروفة، له خط حداثويّ برع فيه ليصبح علامة فارقة تفسح لنا السبل للتأويل والاستزادة ونحن نتأمل لوحاته، عضو فاعل في نقابة الفنانين العراقيين وجمعية التشكيليين، يمتلك مهارات كثيرة في عوالم اختلافه، فهو المصمم ذا العين الثالثة والأديب ذا القلم الرخيم، حاز جوائز المسابقات الكبرى في جامعة الموصل والمدينة أيضا في الفنون الإبداعية وغيرها. طرحت وزارة التخطيط وتحديداً مديرية براءآت الإختراع والنماذج الصناعية فيها مسابقة اختيار افضل لوگو لها، شارك فيها مصممين داخل العراق وخارجه، وبعد التصفيات النهائية لها أعتمدت الوزارة تصميم الفنان حكم الكاتب ليكون شعاراً للوگو المديرية المذكورة، اعتمد الفنان في تصميمه على الموروث الحضاري لبلاد مابين النهرين والتي كانت أول براءة اختراع سومرية يمتد عمرها إلى 4500 عام (الختم الاسطواني السومري _ ايلي اللات) والذي يظهر اكتشاف 11 كوكباً في المجموعة الشمسية، هذا الاكتشاف يعد رمزاً حضارياً لنتاجات حضارة بلاد الرافدين. أدرك الفنان حكم الكاتب حقيقة ذاك الإرث الغني بالتفاصيل ليبحث وعلى مدى شهور للوصول إلى تحليل لهذا الختم الذي يشكل براءة اختراع أولى، وليمازج في تصميمه بينها وبين شعار مديرية براءآت الإختراع والنماذج الصناعية في وقتنا الحاضر. المجد والفخر لمن بيده عصا الإسهام في رفعة البلد وإعمام الخير والتألق لبقعة كانت ولازالت هي الومضة الأولى لعصر الحضارات.

مشاركة