بداية قوية لفريق أوربا في بطولة كأس لافر للتنس

إيما رادوكانو تنفصل عن مدرّبها

بداية قوية لفريق أوربا في بطولة كأس لافر للتنس

{ بوسطن- وكالات: حقق فريق أوروبا، انطلاقة قوية نحو التتويج للمرة الرابعة على التوالي بلقب بطولة كأس لافر للتنس، بعدما فرض تفوقه في مواجهة فريق العالم، وتقدم عليه 3-1  على ملاعب تي دي جاردن في بوسطن. وتقدم فريق نجوم أوروبا الذي يحمل اسم بيورن بورج عبر 3 انتصارات في مباريات الفردي، حققها الروسي أندري روبليف والإيطالي ماتيو بيريتيني والنرويجي كاسبر رود، الجمعة. وفي مباراة الزوجي، تغلب الثنائي المكون من الأمريكي جون إيسنر والكندي دينيس شابوفالوف، على الثنائي المكون من الألماني ألكسندر زفيريف وبيريتيني 4-6 و7-6 7-2 و10-1. وتواجد النجم المخضرم روجر فيدرر والنجم السابق رود لافر 83 عامًا في المدرجات، لمتابعة البداية القوية لفريق أوروبا الذي يضم 6 من المصنفين العشرة الأوائل على العالم، ومن بينهم الروسي دانييل ميدفيديف المتوج مؤخرا بلقب بطولة أمريكا المفتوحة. وتغلب كاسبر رود على الأمريكي ريلي أوبلكا 6-3 و7-6 7-4  ليكون الانتصار الثالث له دون هزيمة في سجل مباريات اللاعبين، علمًا بأنه أول انتصار لرود على منافسه الأمريكي بمجموعات متتالية. وبعدها تغلب بيريتيني على الكندي فيليكس أوجه ألياسيم 6-7 3-7 و7-5 و10-8 في أطول مباراة بالبطولة، وقد استغرقت ساعتين و52 دقيقة. وقال جون ماكنرو، قائد فريق العالم، الذي يأمل في التتويج بلقب كأس لافر للمرة الأولى، تعليقا على مباراة بيريتيني وأوجه ألياسيم واحدة من أفضل المباريات التي شاهدتها على الإطلاق، كانت رائعة للغاية. وعزز روبليف، تقدم فريق أوروبا بالفوز على الأرجنتيني دييجو شوارتزمان 4-6 و6-3  و11-9. وفي اليوم الثاني من منافسات البطولة، توجه الأنظار إلى مباراتي اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس وزفيريف، أمام الأسترالي نيك كيريوس وإيسنر، على الترتيب. وبعدها يلتقي ميدفيديف مع شابوفالوف، ثم يلتقي الثنائي روبليف وتسيتسيباس مع الثنائي كيريوس وإيسنر في مباراة الزوجي.

خبرة تدريبية

وانفصلت إيما رادوكانو عن مدربها أندرو ريتشاردسون عقب فوزها ببطولة أمريكا المفتوحة للتنس، وتبحث حاليا عن مدرب لديه خبرة للمساعدة في توجيهها في الخطوات المقبلة. وذكرت وكالة الأنباء البريطانية بي.ايه.ميديا أن ريتشاردسون كان درب رادوكانو 18 عاما في مركز بروملي للتنس، وتم اختياره لمرافقة بادوكانو في رحلتها بأمريكا بسبب معرفتهما ببعضهما البعض. ولم يمكن لأي منهما تخيل إلى أين ستؤدي شراكتهما، رغم النجاح الكبير الذي تحقق، وقررت رادوكانوا أنها بحاجة لمدرب لديه خبرة أكبر. وتحدثت رادوكانو اليوم الجمعة خلال حفل استقبالها في المركز الوطني للتنس في المملكة المتحدة، وقالت: المكان الذي كنت فيه بعد ويمبلدون، كنت تقريبا المصنفة رقم 200 على العامل. وأردفت: في هذه الفترة كنت أعتقد أن أندرو سيكون هو الخيار الأعظم لذلك ذهبنا للولايات المتحدة، ولكنني لم أحلم حتى بالفوز ببطولة أمريكا المفتوحة والآن أنا المصنفة 22? وهو شيء جنوني بالنسبة لي. وأضافت: أعتقد أن في هذه المرحلة من مسيرتي، واللعب مع اللاعبين الكبار في العالم، أدركت أنني بحاجة لشخص حاليا لديه خبرة اللعب في المستويات العليا، مما يعني أنني أبحث عن شخص ما لعب في  هذا المستوى ويعلم ما يتطلبه النجاح.. وتحديدا الآن لأنني جديدة على هذا الأمر، أحتاج لشخص ما ليوجهني ويكون خاض ذلك من قبل. وأكدت رادوكانو أنها لا تفكر في أي شخص حاليا، رغم أنها على الأرجح شاهدت الأنباء التي تفيد بأن المدرب دارين كاهيل أصبح حرا بعد انفصاله عن سيمونا هاليب- ولا يتوقع أن تقوم باتخاذ أي قرارات حتى نهاية الموسم.

مشاركة