بخيرهم ما خيرونا وبشرهم عمو علينه – عادل الربيعي

295

 بخيرهم ما خيرونا وبشرهم عمو علينه – عادل الربيعي

كثيرة هي الامثال في العالم العربي والاسلامي والامثال لم تأت اعتباطنا بل اطلقت وكتبت بسبب من الاسباب قد يكون حدثا تاريخيا مثلا او مشكله معينة لهذا يتداولها الناس في الشارع او المقهى واغلبها عند كبار السن لانهم هم من عاشوا هذه التجربة وطبقت .. لكن حاليا اسمع واشاهد ان الجيل الحالي او ما اقصد به جيل الستينات والسبعينات وما بعدها بدأ يتداول هذه الامثال الشعبية التاريخية واليوم اخترت هذا الموضوع او هذا المثل هو ما يجري بالعراق من احداث تاريخية منذ سقوط النظام السابق وما مر به البلد من احداث وتغيرات حكومية .. لان جميع من حكم العراق من عام 2003 ولغاية الان هم اناس نشروا الشر اكثر من الخير لان وحسب علمي ان خير العراق لا ينقطع فكل من استلم حكم وعد ووعد و لم ينفذ ايا من الوعود التي يتكلم بها فقط امام الاعلام والتلفزة وها هو حال العراق منذ اكثر من 17 سنة مرت على العراقيين من جوع وفقر وانعدام الطاقة الكهربائية والماء والزراعة والبنى التحتية وهذا كله بسبب اهمال الدولة وعدم وجود القانون القوي الرادع لأننا نشاهد الكل يمشي على هواه والكل يتصرف كما يشاء وهذا ما جعل كل من يحكم ينهب خيرات البلد ويتحمل المواطن شرهم ويعموا عليه حتى لو اراد اي مواطن عراقي ان يسافر لأي بلد ينظر اليه بنظرة السارق او الارهابي وهذا الشر بعينه .. ليس مثل السابق كان ينظر للعراقي انه بطل البوابة الشرقية وكان ينظر له انه رجل البترول وحاليا لانعرف اين هو البترول مواطن متشرد – في كل منزل حوالي خمسة عوائل – اسوأ بلد بالكهرباء – اسوأ بلد في الخدمات ومنها الانترنيت – اسوأ بلد في التعليم ومناهج التعليم –اسوأ بلد بعدم احترام المواطن … ماذا اكتب اكثر من هذا لأني لو اردت ان اكتب كلمة ( اسوأ ) لانتهت الورقة لهذا اقول للحكومة الحالية وايضا التي سبقتها لم تفعلوا خيرا ابدا للعراق لأنكم انتم من تريدون ان يبقى العراق على هذا النهج لتسرقوا براحتكم .. لاوجود للكهرباء – التعليم – الانترنيت – الصناعة – الزراعة – الصحة .. الثقافة والتي اجدها عند البعض ممن يعدون على الاصابع والبركة بالعمالقة من المثقفين … لذلك يا حكومة … بخيركم ما خيرتمونا بس بشركم عميتوا على العراق ……

مشاركة