بايدن يكلف فريقه للأمن القومي التحقيق في استهداف رئيس الوزراء العراقي

 

واشنطن-(أ ف ب) – ندد الرئيس الاميركي جو بايدن “بشدة” الأحد بالهجوم “الارهابي” الذي استهدف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بواسطة طائرة مسيرة مفخخة في مقره في بغداد لكنه نجا منه.

وقال بايدن في بيان “أبدي ارتياحي لعدم إصابة رئيس الوزراء واشيد بالقدرات التي اظهرها كزعيم عبر الدعوة إلى الهدوء وضبط النفس”، مطالبا بمحاكمة المسؤولين عن هذا الهجوم.

وأضاف الرئيس الديموقراطي “أصدرت أوامر لفريقي للأمن القومي بتقديم المساعدة اللازمة لقوات الأمن العراقية للتحقيق في هذا الهجوم وتحديد المسؤولين”.

من جهته، تشاور وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأحد هاتفيا مع الكاظمي ليكرر له شخصيا هذه الإدانة ويعرض الدعم الأميركي للتحقيق.

وأورد بيان للخارجية الأميركية أن بلينكن “أكد أن هذا الهجوم هو أيضا هجوم على سيادة واستقرار الدولة العراقية”، من دون أن يشير إلى الجهة التي تعتقد واشنطن أنها مسؤولة عن محاولة الاغتيال.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي إن “محاولة الاغتيال الفاشلة” تمت بواسطة “طائرة مسيرة مفخخة” استهدفت منزل الكاظمي في المنطقة الخضراء وهي منطقة محصنة تضم أيضًا السفارة الاميركية والمباني الحكومية.

وأفاد مصدران أمنيان بأن “ثلاث طائرات مسيرة” اطلقت من منطقة تقع على بعد كيلومتر واحد تقريبا من مقر إقامة الكاظمي. وبحسب المصدرين “أسقطت طائرتان مسيرتان” من قبل حراس الكاظمي وتمكنت الثالثة من تفجير العبوة التي كانت تحملها.

مشاركة