بان كي مون في بغداد والأمم المتحدة تطالب بإنهاء العنف ضد العراقيات


بان كي مون في بغداد والأمم المتحدة تطالب بإنهاء العنف ضد العراقيات
الهاشمي يناشد منع اغتصاب النساء والرجال في السجون
بغداد ــ علي لطيف
اسطنبول ــ الزمان
قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر إن إنهاء العنف ضد المرأة ينبغي أن يكون هدفا نسعى لتحقيقه كل يوم وليس فقط في يوم واحد من السنة . وأعرب كوبلر في بيان لمكتب الامم المتحدة في العراق امس عن دعمه للحملة المستمرة التي أطلقتها المنظمة الدولية لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي مضيفا لمسنا التزام حكومة العراق بتحسين وضع المرأة في البلاد وآمل أن يترجم هذا الالتزام إلى أفعال ملموسة لإحداث تأثير في حياة جميع النساء العراقيات . ودعا إلى بذل المزيد من الجهود لحماية المرأة العراقية من انتهاكات حقوق الإنسان وإشراكها في الحياة العامة ومع اقتراب موعد الانتخابات.. مؤكدا أهمية إشراك المرأة في العملية السياسية. وكان مكتب بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق يونامي نظم امس الاول في مدينة اربيل بالتعاون مع المجلس الأعلى لشؤون المرأة في اقليم كردستان العراق فعالية لتعزيز دور المرأة في بناء السلام. على صعيد آخر قالت مصادر سياسية ان الامين العام للامم المتحدة سيصل إلى بغداد الخميس في زيارة عمل للعراق . وقال مصدر مطلع ان بان كي مون سيلتقي خلال زيارته مع كبار المسؤولين العراقيين لبحث الأوضاع السياسية ودور الأمم المتحدة في العراق. من جانبه وجه نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي رسالة إلى الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وكافة المنظمات المعنية بحقوق الإنسان تتعلق بالأوضاع المأساوية للمرأة في العراق. وقال الهاشمي في رسالته إن أوضاع حقوق الانسان في العراق شهدت تدهورا ملحوظا في الآونة الأخيرة عندما تعرضت 11 امرأة من ريف شمال بغداد وكذلك موظفات يعملن في البنك المركزي العراقي، ولا زلن محتجزات في مراكز غير معروفة ويتعذر الوصول إليهن رغم المحاولات المتكررة . وأشار إلى أن هؤلاء النسوة احتجزن كرهائن بدلا عن أزواجهن أو إخوانهن حيث تعذر إلقاء القبض على الرجال المشتبه بهم عندما داهمت منازلهم الأجهزة الأمنية. وحذر من التوجهات الطائفية للحكومة العراقية ودورها في الاعتقالات العشوائية قائلا ان ظاهرة احتجاز المواطنين وحرمانهم من حقهم المشروع في الحرية على خلفية شبهات او تقارير امنية كاذبة ذات توجهات طائفية لا زالت قائمة ومتواصلة وهذا ما تضمنته العديد من التقارير الدورية التي تصدرها منظمات رصينة متخصصه. وأضاف أن ظاهرة احتجاز المواطنين وحرمانهم من حقهم المشروع في الحرية على خلفية شبهات أو تقارير أمنية كاذبة ذات توجهات طائفية لا زالت قائمة ومتواصلة وهذا ما تضمنته العديد من التقارير الدورية التي تصدرها منظمات رصينة متخصصة.كما لفت الهاشمي في رسالته إلى ممارسات التعذيب حتى الموت للمشتبه بهم، إضافة إلى تفشي ظاهرة الاغتصاب للرجال والنساء في السجون السرية التي تدار من قبل الأجهزة الأمنية، سواء التابعة لوزارة الدفاع أو وزارة الداخلية أو جهاز المخابرات أو جهاز مكافحة الإرهاب أو مكتب القائد العام للقوات المسلحة التابع لنوري المالكي.
AZP01

مشاركة