باكستان تطلع طالبان على الخطوات اللازمة لنيل الاعتراف الدولي

 

وزير خارجية طالبان أمير خان متقي (الثاني من اليمين) مع وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي (الثالث من اليسار) في كابول.
© وزارة الخارجية الباكستانية/AFP –

كابول (أ ف ب) – أعطى وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي الخميس قادة طالبان الجدد في كابول نصائح حول كيفية الحصول على اعتراف دولي وذلك خلال زيارة الى العاصمة المجاورة.

تأتي هذه المحادثات الرفيعة المستوى فيما تواجه طالبان أزمة جديدة بعد اكثر من تسعة أسابيع على توليها الحكم حيث أدى انفجار الى انقطاع التيار الكهربائي في العاصمة كابول التي تضم 4,6 مليون نسمة.

أطاحت حركة طالبان بالحكومة الأفغانية السابقة التي كانت تحظى بدعم أميركي في منتصف آب/اغسطس وتحاول منذ ذلك الحين الحصول على دعم دولي وتمويل لنظامها.

تعتبر باكستان احد المحاورين الأكثر نفوذا لحركة طالبان وكانت إحدى الدول الثلاث التي اعترفت بنظامها السابق في 1996.

لكن العلاقات بين الجارين شهدت توترا منذ وصول طالبان الى السلطة في منتصف آب/اغسطس لا سيما بسبب الخطوط الجوية وفتح نقاط عبور حدودية للاشخاص والبضائع.

وقال قريشي بعد عودته الى اسلام اباد “كدولة مجاورة وصديق يتمنى لهم الخير، أبلغتهم بالخطوات التي يمكن أن يقوموا بها لتشجيع قبولهم دوليا”.

– “بعض التقدم”-

وأضاف قريشي الذي رافقه رئيس جهاز الاستخبارات الباكستاني، أنه التقى مع رئيس حكومة طالبان حسن أخوند ومعظم أعضاء الحكومة خلال زيارته الى كابول الخميس.

وأوضح أنهم بحثوا تشكيل حكومة موسعة واحترام حقوق المرأة وحاجة الفتيات للتعليم ومكافحة المنظمات الإرهابية الدولية.

وقال خلال مؤتمر صحافي “إذا أظهروا بعض التقدم بشأن هذه القضايا فإن المجال للاعتراف سيصبح أسهل بالنسبة لهم” مضيفا أن “البيئة تتحسن” من أجل الاعتراف بنظام الحركة.

قبيل الاجتماع، تعرض موقف طالبان بالنسبة لاحترامه المعايير الدولية لضغط إضافي حين قام مقاتلون مسلحون من الحركة بركل وضرب صحافيين كانوا يغطون تظاهرة مطالبة بحقوق المرأة.

فقد سمح لمجموعة من 20  امرأة بالتظاهر في وسط كابول لساعة ونصف الساعة لكن صحافيين دوليين كانوا يغطون المسيرة تعرضوا للضرب والإهانة.

كما تم ضرب صحافيين اثنين آخرين لكن بدون القيام باي اعتقالات. كانت النساء يطالبن بالحق في العمل والتعليم وهو ما اوقف منذ تولي طالبان السلطة.

وكانت باكستان إحدى الدول الثلاث، مع السعودية والإمارات، التي اعترفت في نهاية التسعينيات بنظام طالبان السابق الذي طرده من السلطة تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة عام 2001.

من جهته، علق وزير خارجية طالبان أمير خان متقي في شريط فيديو قائلا “لدينا أمل شديد بان كل مشاكلنا التجارية ستحل قريبا جدا وان الحدود ستفتح مجددا” معتبرا ان اللقاء كان “ايجابيا جدا”.

وقد تركت شاحنات محملة بالفاكهة الافغانية لتتعفن على الحدود الجنوبية في سبين بولداك في افغانستان في الأسابيع الماضية بعد خلاف بين الدولتين بسبب تشديد باكستان دخول الأفغان الى أراضيها.

وقال قريشي إنه سيتم وضع نظام منح تأشيرات دخول أسهل للتجارة وللافغان الذين يعبر الآلاف منهم يوميا بين البلدين.

وأضاف أن وفدا من طالبان سيقوم قريبا بزيارة متابعة الى باكستان.

– أزمات انسانية –

تتهم الولايات المتحدة منذ فترة طويلة أجهزة الاستخبارات الباكستانية بدعم المتمردين الإسلاميين على مدى عشرين عاما في معركتهم ضد قوات حلف شمال الأطلسي والحكومة الأفغانية السابقة التي كانت مدعومة من الغرب.

قريشي هو ثالث وزير خارجية يزور كابول منذ وصول الإسلاميين الى السلطة، بعد وزيري خارجية قطر واوزبكستان.

لم تعترف أي دولة حتى الآن بنظام طالبان.

الاربعاء استقبلت الحكومة الروسية وفدا من كبار مسؤولي طالبان في لقاء مع موفدي عشر دول بينها الصين وباكستان وايران.

تم بشكل خاص بحث الأزمة الاقتصادية التي تشهدها افغانستان وسبل التصدي لهجمات تنظيم الدولة الاسلامية.

ودعا نائب رئيس الوزراء في حكومة طالبان عبد السلام حنفي مجددا الى الاعتراف بالنظام، ما سيتيح رفع العقوبات والافراج عن أصول أفغانية واستئناف المساعدة الدولية التي تعتمد عليها البلاد بشدة. وقال في موسكو “عزلة أفغانستان ليست في مصلحة أي من الأطراف. ولقد ثبت هذا الأمر في السابق”.

ومساء الخميس، تسبّب انفجار بانقطاع التيار الكهربائي في كابول، في ضربة جديدة لجهود طالبان الساعية لإرساء الاستقرار في أفغانستان بعد شهرين على استيلاء الحركة على السلطة في البلاد.

ولم تتّضح على الفور أسباب الانفجار، لكن في حال تأكد أنه هجوم سيكون ذلك دليلا إضافيا على لجوء مقاتلين متشددين إلى التكتيكات نفسها التي كانت طالبان تعتمدها إبان تمرّدها.

وجاء في رسالة وجّهتها شركة الكهرباء الأفغانية “برشنا” للمشتركين “لقد دمّر انفجار عمود كهرباء في منطقة قلعة مراد بك في محافظة كابول، ما أدّى إلى انقطاع خط كهرباء بقدرة 220 كيلوفولت، وبالتالي انقطع التيار عن كابول وبعض المناطق”.

ومع انقطاع التيار الكهربائي نحو الساعة 18,00 (13,30 ت غ) غرقت كابول وسكانها الذين يتخطى عددهم 4,5 ملايين نسمة في العتمة، وتم تشغيل المولدات الخاصة في المؤسسات التجارية والأحياء الميسورة.

وخلال النزاع الذي استمر 20 عاما بين طالبان والحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة، غالبا ما عمد مقاتلو الحركة إلى مهاجمة البنى التحتية للكهرباء.

لكن بعدما استولت الحركة على السلطة في منتصف آب/أغسطس بدأت بدورها تواجه هجمات وتفجيرات دموية يشنّها متشددون تابعون لتنظيم الدولة الإسلامية.

مشاركة