باريس تدين العنف في طرابلس وتدعو الى التحلي بالمسؤولية

276

باريس تدين العنف في طرابلس وتدعو الى التحلي بالمسؤولية
سوريا تفرج عن مزارعين خطفا من لبنان
باريس ــ ا ف ب
بيروت ــ رويترز
الجيش اللبناني ان السلطات السورية أفرجت عن مزارعين لبنانيين خطفهما الاربعاء الماضي مسلحون مجهولون من شمال لبنان ونقلا عبر الحدود الى سوريا.
دان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس امس اعمال العنف الدامية التي وقعت في نهاية الاسبوع في لبنان بعلاقة مع الازمة السورية، داعيا المسؤولين اللبنانيين الى الاستمرار في اظهار روح المسؤولية في هذا السياق المضطرب .
وقال فابيوس في بيان صادر عن الخارجية الفرنسية ادين اعمال العنف التي خلفت حوالى 15 قتيلا وعشرات الجرحى في طرابلس خلال عطلة نهاية الاسبوع .
ورحب في الوقت نفسه ب الدور المثالي للجيش والاجهزة الامنية، التي يجب ان تكون الجهة الوحيد المالكة لقوة السلاح في لبنان ، حسبما جاء في البلاغ.
واضاف في هذا السياق المضطرب، من المهم ان يستمر جميع الفرقاء السياسيين البنانيين في التحلي بروح المسؤولية ، مرحبا ب قرار الرئيس ميشال سليمان الحكيم والمسؤول بجمع القوى السياسية لإجراء حوار وطني يوم 11 حزيران .
وقال فابيوس ان فرنسا تشجع كل الفرقاء السياسيين اللبنانيين للمشاركة في مبادرة الرئيس سليمان وتجديد اواصر الحوار باعتباره السبيل الوحيد لتخفيف حدة التوتر الحالي .
وعاد الهدوء الاحد بعد نشر قوات الامن والجيش في عدة احياء بمدينة طرابلس شمال لبنان، حيث اندلعت اشتباكات دامية بين مؤيدين ومعارضين للنظام السوري اسفرت عن مقتل 14 شخصا منذ ليل الجمعة السبت.
وتزيد الانتفاضة في سوريا من حدة التوتر في لبنان الذي شهد ثلاثين عاما من الهيمنة السورية وما زال منقسما الى حد كبير بين مؤيدي الرئيس السوري بشار الاسد ومعارضيه.
وقال بيان للجيش انه أطلق سراح محمد ياسين المرعبي ومهدي حمدان مساء الاحد وانهما سلما الى المخابرات اللبنانية عند نقطة المصنع الحدودية. ولم يعط الجيش اللبناني اي تفاصيل عمن خطفهما وكيف انتهى بهما الامر لدى السلطات السورية.
وفي الاسبوع الماضي احتج أقارب المخطوفين بسد الطرق في بلدة العبودية في محافظة عكار حيث خطف خمسة مسلحين سوريين المرعبي وحمدان بينما كانا يجمعان المحصول.
ولجأ الى شمال لبنان لاجئون سوريون فروا من الحملة التي تشنها القوات السورية على الانتفاضة الشعبية ضد الرئيس السوري بشار الاسد التي خلفت آلاف القتلى على مدى 15 شهرا الماضية.
ويقول سكان انه في بعض الأوقات توغلت القوات السورية التي تربطها علاقات قوية بالجيش اللبناني وحرس الحدود داخل الاراضي اللبنانية وانها كانت تفتح النار وتعتقل لاجئين ومقاتلي المعارضة قبل ان تنسحب الى داخل الاراضي السورية عبر الحدود غير المرسمة ترسيما جيدا.
/6/2012 Issue 4218 – Date 5 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4218 التاريخ 5»6»2012
AZP02