بارزاني يكشف عن حجم الديون الثقيلة على اقليم كردستان العراق

312

‭ ‬اربيل‭ – ‬الزمان‭ ‬

اعلن‭ ‬رئيس‭ ‬حكومة‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭ ‬العراق‭ ‬مسرور‭ ‬بارزاني،‭ ‬اليوم‭ ‬الجمعة،‭ ‬أن‭ ‬الاقليم‭  ‬مديون‭ ‬بـ27‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬محملاً‭ ‬حكومة‭ ‬بغداد‭ ‬المسؤولية‭ ‬بالتسبب‭ ‬في‭ ‬الجزء‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الدين‭. ‬وتقول‭ ‬بغداد‭ ‬ان‭ ‬الاقليم‭ ‬يصدر‭ ‬النفط‭ ‬ولا‭ ‬يسلم‭ ‬الحصة‭ ‬المتفق‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬والان‭ ‬بات‭ ‬النفط‭ ‬عبئا‭ ‬بعد‭ ‬انهيار‭ ‬اسعاره‭ .‬

وقال‭ ‬بارزاني‭ ‬في‭ ‬خطاب‭ ‬متلفز،‭ ‬اليوم،‭ ‬بشأن‭ ‬الأزمة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬الق‭ ‬بثقلها‭ ‬على‭ ‬الوضع‭ ‬المعيشي‭ ‬في‭ ‬الاقليم‭  ‬،‭ ‬إن‭ ‬على‭ ‬حكومة‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭ ‬ديوناً‭ ‬بقيمة‭ ‬27‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬الجزء‭ ‬الأكبر‭ ‬منها‭ ‬سببه‭ ‬الحكومة‭ ‬الاتحادية‭ ‬نتيجة‭ ‬عدم‭ ‬إرسال‭ ‬ميزانية‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان،‭ ‬معبرا‭ ‬عن‭ ‬أسفه‭ ‬لعدم‭ ‬امتلاك‭ ‬الإقليم‭ ‬أي‭ ‬احتياطي‭ ‬اقتصادي‭ ‬يخفف‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭. ‬واضاف‭ ‬‮«‬نعتمد‭ ‬على‭ ‬الموارد‭ ‬المالية‭ ‬التي‭ ‬تردنا‭ ‬شهرياً،‭ ‬وهذا‭ ‬يعني‭ ‬أننا‭ ‬سنواجه‭ ‬مشاكل‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬أزمة‭ ‬اقتصادية‮»‬،‭ ‬مبديا‭ ‬اسفه‭ ‬لتجاهل‭ ‬هذه‭ ‬الحقائق‭ ‬والقضايا‭ ‬السياسية‭ ‬والوطنية‭ ‬كلها،‭ ‬فيما‭ ‬اقتصر‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬الرواتب‭ ‬فقط‭ ‬بينما‭ ‬يعلم‭ ‬الجميع‭ ‬مصادرها‭. ‬وبيّن‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬أن‭ ‬الحكم‭ ‬الرشيد‭ ‬لا‭ ‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬صرف‭ ‬الرواتب‭ ‬فحسب،‭ ‬مؤكداً‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬حكومة‭ ‬بوسعها‭ ‬أن‭ ‬توظف‭ ‬كل‭ ‬المواطنين‭ ‬وتؤمن‭ ‬الرواتب‭ ‬لهم،‭ ‬ولكن‭ ‬بتعزيز‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬وبالإنتاج‭ ‬والتطوير‭ ‬يمكن‭ ‬توفير‭ ‬فرص‭ ‬العمل‭.  ‬وفي‭ ‬الخطاب‭ ‬استعرض‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة،‭ ‬ملفات‭ ‬داخلية‭ ‬تتعلق‭ ‬بالاجراءات‭ ‬الوقائية‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد،‭ ‬وحث‭ ‬الجميع‭ ‬على‭ ‬الالتزام‭ ‬بها‭ ‬وعدم‭ ‬تبديد‭ ‬ما‭ ‬أشارت‭ ‬إليه‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬التدابير‭ ‬الاحترازية‭ ‬في‭ ‬إقليم‭ ‬كوردستان‭ ‬فعالة‭ ‬وناجعة‭.  ‬وخاطب‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬المواطنين‭ ‬بالقول‭: ‬‮«‬إننا‭ ‬نصغي‭ ‬لجميع‭ ‬انتقاداتكم‭ ‬وملاحظاتكم‭ ‬ومطالبكم‭ ‬الواقعية‭ ‬والمنطقية‭ ‬ونتفهمها‭ ‬ونأخذها‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار،‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تدركوا‭ ‬جيداً‭ ‬الأوضاع‭ ‬الصعبة‭ ‬التي‭ ‬نعيشها‮»‬‭. ‬وقال‭ ‬بارزاني‭ ‬إن‭ ‬‮«‬إقليم‭ ‬كوردستان‭ ‬قطع‭ ‬خطوات‭ ‬جدية‭ ‬في‭ ‬العلاقات‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬الاتحادية‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬تسنمت‭ ‬التشكيلة‭ ‬الوزارية‭ ‬التاسعة‭ ‬مهامها‭ ‬رسمياً‭ ‬في‭ ‬تموز‭ (‬يوليو‭) ‬2019‭ (‬حكومة‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭)‬‮»‬‭.  ‬وتابع‭: ‬‮«‬كانت‭ ‬أولى‭ ‬زياراتنا‭ ‬إلى‭ ‬بغداد،‭ ‬وأبدينا‭ ‬خلالها‭ ‬استعدادنا‭ ‬لحسم‭ ‬الخلافات‭ ‬كافة‭ ‬استناداً‭ ‬إلى‭ ‬الدستور،‭ ‬وطرحنا‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المقترحات‭ ‬لإنهاء‭ ‬الملفات‭ ‬العالقة‭ ‬وخصوصاً‭ ‬بشأن‭ ‬النفط‭. ‬غير‭ ‬أنه‭ ‬وللأسف‭ ‬تأزم‭ ‬وضع‭ ‬بغداد‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬واستقالت‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬الاحتجاجات‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬بارزاني،‭ ‬‮«‬الآن‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬بدأت‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬الجديدة‭ ‬برئاسة‭ ‬السيد‭ ‬مصطفى‭ ‬الكاظمي‭ ‬مهامها،‭ ‬جددنا‭ ‬استعدادنا‭ ‬لحل‭ ‬الخلافات‭ ‬كافة‭ ‬وبما‭ ‬يضمن‭ ‬الحقوق‭ ‬الدستورية‭ ‬لإقليم‭ ‬كوردستان‭ ‬ككيان‭ ‬اتحادي‮»‬‭.‬

وأردف‭ ‬بالقول،‭ ‬‮«‬وآخر‭ ‬مساعينا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬تمثل‭ ‬بإرسال‭ ‬ثلاثة‭ ‬وفود‭ ‬إلى‭ ‬بغداد،‭ ‬وسنواصل‭ ‬محادثاتنا‭ ‬حتى‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬حل‭ ‬عادل‭ ‬ودستوري‮»‬‭.‬

مشاركة