باحثة تعزو جريمة العنف الأسري في النجف إلى الضغوط النفسية

خبير لـ (الزمان): تدخّل الجهات المختصة مرهون بشكوى ذوي العلاقة

باحثة تعزو جريمة العنف الأسري في النجف إلى الضغوط النفسية

بغداد – قصي منذر

عزت باحثة اجتماعية الجريمة التي شهدتها النجف المتمثلة بتعذيب أب لإبنتيه الصغيرتين الى الاحباط النفسي المتراكم من جراء الضغوط الحياتية،داعية الى حماية الاطفال من العنف الاسري. وقالت الدكتورة  فوزية العطية لـ(الزمان) امس ان (العنف الاسري من جانب اولياء الامور على ابنائهم هو مرض عقلي نتيجة الظروف التي يمر بها الانسان وتؤثر سلبًا في سلوكه )،مشيرة الى ان (هذا السلوك هو حصيلة التفاعل بين المكونات النفسية والذهنية العقلية للإنسان فكلما كان الفرد مرتاحًا نفسيا يكون لديه استقرار نفسي وعندما يكون محبطًا وليس لديه اشباع في اغلب احتياجاته المادية والمعنوية،تتضاعف لديه المكونات النفسية التي تشعره بخيبة الامل ما يولد لديه الرغبة بالعنف ضد اسرته). واضافت ان (العنف الأسري بطبيعة الحال يؤثر سلبًا في روابط الأسرة فيؤدي الى تفكيكها وإنعدام الثقة بين مكوناتها ومن ثم يعود بالضرر على المجتمع كون الاسرة مؤسسة اجتماعية ينمو فيها الطفل ويكتسب من خلالها معايير الخطأ والصواب)،مطالبة بـ(حماية الطفل كونه ضرورة إنسانية لضمان تنمية مجتمعية خالية من سلبيات العنف). بدوره، اشار الخبير القانوني هاشم العقابي الى شمول العنف الاسري بقانون العقوبات من خلال دعوى يتقدم بها اقارب الاطفال او الام تحديدا الى الجهات المعنية. وقال العقابي لـ(الزمان) امس ان (دعاوى العنف الاسري تقدم  بطلب الزوجة لحماية ابنائها من قسوة الاب التي تسبب لهم اثارًا بليغة بالجسد او من خلال الاقارب في حال عدم وجود الام ولا يمكن تدخل الجهات المعنية الا من خلال دعوى موجهة من ذوي الاطفال)، واضاف ان (الشكوى توجه الى محاكم العنف الاسري فتأخذ الجهات المعنية دورها بموجب قانون العقوبات فتطبق العقوبات المنصوص عليها في مثل هذه الحالة  على الاب في حال اثبات الواقعة). وتعرضت زهراء (أربعة أعوام ) وشقيقتها غدير (ستة أعوام) الى تعذيب قاس من ابيهما بحسب دعوى تقدمت بها امهما الى الجهات القضائية في محافظة النجف . واعتاد والد هاتين الطفلتين البريئتين على معاقبتهما بالحبس في منزلهما في حي ميسان وضربهما بوحشية بعد تقييد أمهما،واصيبت إحداهما بكسر في الساق ورضوض عديدة،في حين نهشت أسنان الأب جسد الأخرى . وقد تم نقل الطفلتين الى مستشفى الصدر بالنجف للعلاج وحالتهما مستقرة، اما والدهما الجاني الذي يعمل كاسباً،ولديه مشاكل نفسية سابقة فهو من أصحاب السوابق في العنف،وقد رفعت زوجته عليه دعوى عنف اسري.

مشاركة