بابا الفاتيكان من الأزهر: ما من عنف يمكن أن يرتكب باسم الله والشعبويات الغوغائية لا تعزز السلام

القاهرة‭-‬‭ ‬الزمان‮ ‬

‮ ‬اكد‭ ‬البابا‭ ‬فرنسيس‭ ‬الجمعة‭ ‬في‭ ‬كلمة‭ ‬امام‭ ‬مؤتمر‭ ‬السلام‭ ‬الدولي‭ ‬الذي‭ ‬ينظمه‭ ‬جامع‭ ‬الازهر‭ ‬في‭ ‬القاهرة‭ ‬ان‭ ‬‮«‬ما‭ ‬من‭ ‬عنف‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬يرتكب‭ ‬باسم‭ ‬الله‮»‬،‭ ‬وأعرب‭ ‬عن‭ ‬اسفه‭ ‬لبروز‭ ‬‮«‬شعبويات‭ ‬غوغائية‭ ‬لا‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬السلام‮»‬‭.  ‬كما‭ ‬دعا‭ ‬البابا‭ ‬بعد‭ ‬وقت‭ ‬قصير‭ ‬من‭ ‬وصوله‭ ‬الى‭ ‬القاهرة‭ ‬في‭ ‬زيارة‭ ‬خاطفة‭ ‬تستغرق‭ ‬حوالى‭ ‬ثلاثين‭ ‬ساعة،‭ ‬الى‭ ‬وقف‭ ‬‮«‬تدفق‭ ‬الاموال‭ ‬والاسلحة‭ ‬نحو‭ ‬الذين‭ ‬يثيرون‭ ‬العنف‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬‮«‬لنكرر‭ ‬معا‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الارض،‭ ‬أرض‭ ‬اللقاء‭ ‬بين‭ ‬السماء‭ ‬والارض‭ ‬وأرض‭ ‬العهود‭ ‬بين‭ ‬البشر‭ ‬وبين‭ ‬المؤمنين،‭ ‬لنكرر‭ ‬‭+‬لا‭+‬‭ ‬قوية‭ ‬وواضحة‭ ‬لاي‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬اشكال‭ ‬العنف‭ ‬والثأر‭ ‬والكراهية‭ ‬يرتكب‭ ‬باسم‭ ‬الدين‭ ‬او‭ ‬باسم‭ ‬الله‮»‬‭.‬

وتابع‭ ‬‮«‬لنؤكد‭ ‬سويا‭ ‬استحالة‭ ‬الخلط‭ ‬بين‭ ‬العنف‭ ‬والايمان،‭ ‬بين‭ ‬الايمان‭ ‬والكراهية،‭ ‬ولنعلن‭ ‬معا‭ ‬قدسية‭ ‬كل‭ ‬حياة‭ ‬بشرية‭ ‬ضد‭ ‬أي‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬العنف‭ ‬الجسدي‭ ‬او‭ ‬الاجتماعي‭ ‬او‭ ‬التربوي‭ ‬او‭ ‬النفسي‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬البابا‭ ‬‮«‬اننا‭ ‬بحاجة‭ ‬اليوم‭ ‬الى‭ ‬بناة‭ ‬سلام،‭ ‬لا‭ ‬الى‭ ‬محرضين‭ ‬على‭ ‬الصراعات،‭ ‬اننا‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬رجال‭ ‬إطفاء،‭ ‬لا‭ ‬الى‭ ‬مشعلي‭ ‬النيران،‭ ‬اننا‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬الدعاة‭ ‬الى‭ ‬المصالحة،‭ ‬لا‭ ‬المهددين‭ ‬بالدمار‮»‬‭. ‬واعرب‭ ‬عن‭ ‬أسفه‭ ‬لبروز‭ ‬‮«‬شعبويات‭ ‬غوغائية‭ ‬لا‭ ‬تساعد‭ ‬بالطبع‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬السلام‭ ‬والاستقرار‮»‬،‭ ‬معتبرا‭ ‬ان‭ ‬‮«‬ما‭ ‬من‭ ‬تحريض‭ ‬على‭ ‬العنف‭ ‬يضمن‭ ‬السلام‭ ‬وأي‭ ‬عمل‭ ‬أحادي‭ ‬لا‭ ‬يولد‭ ‬عمليات‭ ‬بناء‭ ‬مشتركة،‭ ‬انما‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬هدية‭ ‬لدعاة‭ ‬التطرف‭ ‬والعنف‮»‬‭.‬

كما‭ ‬دعا‭ ‬الحبر‭ ‬الاعظم‭ ‬الارجنتيني‭ ‬الى‭ ‬وقف‭ ‬‮«‬تدفق‭ ‬الاموال‭ ‬والاسلحة‭ ‬نحو‭ ‬الذين‭ ‬يثيرون‭ ‬العنف‮»‬‭. ‬واضاف‭ ‬‮«‬من‭ ‬الضروري‭ ‬وقف‭ ‬انتشار‭ ‬الاسلحة‭ ‬التي،‭ ‬ان‭ ‬تم‭ ‬تصنيعها‭ ‬وتسويقها،‭ ‬سوف‭ ‬سيتم‭ ‬استخدامها‭ ‬عاجلا‭ ‬او‭ ‬اجلا‮»‬‭.‬

وشدد‭ ‬البابا‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬الحوار‭ ‬الديني،‭ ‬وقال‭ ‬‮«‬اننا‭ ‬مدعوون‭ ‬دوما‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الحوار‭ ‬بالتحديد،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬الديني‭ ‬منه،‭ ‬الى‭ ‬السير‭ ‬معا‮»‬،‭ ‬معتبرا‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬ثلاثة‭ ‬توجهات‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تساعد‭ ‬في‭ ‬الحوار‭ ‬هي‭ ‬طضرورة‭ ‬الهوية،‭ ‬وشجاعة‭ ‬الاختلاف،‭ ‬وصدق‭ ‬النوايا‮»‬‭.‬

‮ ‬وكان‮ ‬‭ ‬قد‭ ‬وصل‭ ‬البابا‭ ‬فرنسيس‭ ‬بعد‭ ‬ظهر‭ ‬الجمعة‭ ‬إلى‭ ‬القاهرة،‭ ‬في‭ ‬زيارة‭ ‬وضعها‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬الوحدة‭ ‬والاخوة‮»‬،‭ ‬ولتأكيد‭ ‬تضامنه‭ ‬مع‭ ‬الاقباط،‭ ‬أكبر‭ ‬طائفة‭ ‬مسيحية‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الاوسط‭ ‬بعد‭ ‬تعرضها‭ ‬لاعتداءات‭ ‬تبناها‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الاسلامية‭.‬

واكد‭ ‬الحبر‭ ‬الاعظم‭ ‬الارجنتيني‭ ‬لصحافيين‭ ‬رافقوه‭ ‬في‭ ‬طائرته‭ ‬التي‭ ‬هبطت‭ ‬قرابة‭ ‬الساعة‭ ‬12،00‭ ‬ت‭ ‬غ‭ ‬في‭ ‬مطار‭ ‬القاهرة،‭ ‬ان‭ ‬زيارته‭ ‬الى‭ ‬مصر‭ ‬هي‭ ‬‮«‬رحلة‭ ‬وحدة‭ ‬واخوة‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬‮«‬هناك‭ ‬انتظارات‭ ‬خاصة‭ ‬‭(‬من‭ ‬هذه‭ ‬الزيارة‭)‬،‭ ‬لان‭ ‬الدعوة‭ ‬جاءت‭ ‬من‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭ ‬ومن‭ ‬بطريرك‭ ‬الاقباط‭ ‬الكاثوليك‭ ‬ومن‭ ‬إمام‭ ‬الازهر‭ ‬الاكبر،‭ ‬إنها‭ ‬رحلة‭ ‬وحدة‭ ‬واخوة‮»‬‭.‬

وتابع‭ ‬انها‭ ‬تستغرق‭ ‬‮«‬أقل‭ ‬من‭ ‬يومين‭ ‬لكنها‭ ‬مكثفة‭ ‬للغاية‮»‬‭.‬

مشاركة