بإنتظار رأي رئيس الجمهورية

464

بإنتظار رأي رئيس الجمهورية

طارق الجبوري

شخصيا لا اعرف اي من العاملين في المكتب الاعلامي لرئيس الجمهورية برهم صالح ولا تربطني اي علاقة باي منهم ، غير انهم في كل الاحوال زملاء مهنة ، لذا فان نقدنا لهم ينطلق من جانب الحرص على ( التقاليد المهنية والاعراف الصحفية) ليس الا ، خاصة انه ليس هنالك ما يبرر تعمدهم عدم الاشارة الى حضور الزميل رئيس تحرير جريدة الزمان احتفالية معرض موسوعة العراق لاصدارات السيد حسين محمد هادي الصدر واهمال كلمته .. حاولت ان اجد تفسيرا  او تبريرا منطقيا لهذا التصرف فلم افلح سواء ما يتعلق بالجريدة ومواقفها ومكانتها او في ما يتعلق بشخص الزميل رئيس تحريرها الدكتور احمد عبد المجيد .. كما اني وبحسب متابعاتي لمواقف رئيس الجمهورية برهم صالح وبحكم عملي الصحفي عندما كنت مكلفا بمتابعة انشطة إقليم كردستان في صحيفة المدى استطيع ان اجزم ان ثقافته اكبر من ان تدفعه لاتخاذ موقف من اية وسيلة اعلامية حتى وان كانت تخالفه الرأي .. فهو شخصية منفتحة على جميع وسائل الاعلام ويحترم الكلمة وتربطه علاقات واسعة وجيدة مع اعلاميين وادباء وشعراء ومن مختلف القوميات ومهما كانت ارتباطاتهم السياسية .. لذا نعتقد انه ليس مع التصرف غير المسؤول للمكتب الاعلامي المرتبط بمكتبه ونتمنى ان يكون رأينا صحيحا ونسمع رأيا  وموقفا من رئيس الجمهورية يصحح هذا التجاوز ليس على صحيفة (الزمان) فحسب بل على كل وسائل الاعلام ، كما نتمنى على نقابة الصحفيين وغيرها من المنظمات التي لها تماس بالرأي والاعلام ان تكون لها وقفة نقد لهذه الممارسة غير المسؤولة ولا المبررة من المكتب الاعلامي لرئيس الجمهورية .. كنا نتمنى ان ينأى المكتب الاعلامي لرئيس الجمهورية بنفسه عن هذه الممارسة المنافية لابسط مباديء المهنية والعمل الصحفي ، كما كنا نتمنى تفسيرها بحسن نية غير ان نشاط الزميل رئيس تحرير جريدة (الزمان) خلال الفعالية كان متميزا وكلمته بالتأكيد مسجلة اذأ لماذا هذا التعمد في اهمال الاشارة الى الكلمة ؟! والذي يثير الغرابة والتعجب ان هذه السلوكية اضافة لابتعادها عن مفاهيم احترام مباديء العمل الصحفي تتناقض وكلمة رئيس الجمهورية التي القاها نيابة عنه رئيس هيئة المستشارين في رئاسة الجمهورية علي يوسف الشكري التي اكد فيها على ان ( الامم التي قدرت قيمة المعرفة وساعدت كتابها ومفكريها ومواطنيها على حرية التفكيروالتامل والكلام هي الامم التي يظل التاريخ يحفظ لها بتقدير واجلال دورها في نهضة الانسانية وتطلعها دائما لقيم التقدم والخير والصلاح والعدل..) فهل من الخير والصلاح والعدل هذا الاهمال لكلمة رئيس تحرير جريدة مثل ( الزمان ) ؟! اخيرا .. بانتظار رأي رئيس الجمهورية برهم صالح وكلنا امل بان يكون بمستوى ما يليق بصحافة العراق .. وفي كل الاحوال لن يضير ( الزمان ) هذا الاهمال المتعمد فلديها مكانتها بين المواطنين لكن  انصافا للحقيقة نستغرب هذا التصرف وننتقده !

مشاركة