انفجار يهز فضائية كردية مستقلة بعد تهجم على الملا مصطفى بارزاني

السليمانية-الزمان

– اعلن مصدر امني ان تفجيرا استهدف مبنى فضائية كردية مستقلة في مدينة السليمانية مساء السبت بدون ان يسبب ضحايا، بعدما تهجم مواطن اتصل ببرنامج اجتماعي يبث على الهواء مباشرة، على الزعيم الكردي الراحل الملا مصطفى بارزاني.

وذكر  مراسلنا ان احد المتصلين هاتفيا تهجم على الملا مصطفى بارزاني (1903-1979)، مؤسس الحركة الثورية الكردية في اقليم كردستان العراق، في برنامج “مايكرفون حر” الذي يعطي فرصة كل جمعة لجميع المواطنين التعبير عن ارائهم بحرية على الهواء مباشرة.

وتم قطع الاتصال ولم يسمح له بمواصلة الحديث.

وتعد السليمانية معقل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي الحالي جلال الطالباني

واضاف  المراسل “على اثر ذلك، احتشد اكثر من 300 شخص من انصار حزب الديموقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لكن قوات مكافحة الشغب منعتهم من اقتحام المبنى”.

وأوضح  انه “بعد انسحابهم انفجرت قنبلة على سطح القناة”.

ولم يسفر التفجير بحسب السلطات الامنية عن وقوع ضحايا لكنه تسبب باضرار مادية بمبنى القناة الذي كان قد احرق يوم افتتاحه في شباط/فبراير 2011.

وقال مدير مركز مترو للدفاع عن حقوق الصحافيين رحمن غريب ان تجمع “الجماهير امام مكتب القناة وتهديدهم يعتبر تجاوزا واضحا على حرية الرأي والتعبير في اقليم كردستان”.

ودان غريب الاعتداء على القناة واكد “ضرورة الحفاظ على سلامة ارواح الصحافيين الذي يقع على عاتق الاجهزة الامنية”.

وتعود ملكية القناة التي اغلقت لشهرين بعدما تعرضت لحريق في يوم افتتاحها الى المهندس شاسوار عبدالواحد وهو رجل اعمال وذو توجهات ليبرالية.

ونفى المتحدث باسم الحزب الديموقراطي الكردستاني في السليمانية عبد الوهاب علي اي علاقة لحزبه بالحادث. وقال في مؤتمر صحافي “لا صلة للحزب الديموقراطي الكردستاني لا من قريب ولا من بعيد” بالحادث.

واكد علي ان “الحزب يتوجه الى القضاء في حالة حدوث مثل هكذا احداث في اي منطقة من الاقليم ولا يستخدم طرق التحشيد او اي عمل اخر”، مؤكدا ان “المواطنين خرجوا بشكل عفوي ضد اساءة الى رمز وقائد الحركة الكردية المرحوم مصطفى بارزاني”.