انطلاق الخط الجوي المباشر  بين المغرب وإسرائيل مع بداية الصيف 

850

الرباط – عبدالحق بن رحمون

انتخب المغرب بالتزكية، في شخص عبد الوهاب بلوقي، سفير المملكة بلاهاي وممثلها الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بلاهاي، رئيسا للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائيةـ، لولاية مدتها عام واحد، حيث أن أن هذه المنظمة تصنف المغرب من بين البلدان الشريكة العشر الأوائل.

ويشار أن انتخاب المغرب، لرئاسة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بلاهاي ، تؤكد التزامه  الموصول بأهداف هذه الاتفاقية والتعاون المستمر مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، كما يشهد على ذلك تنظيم العديد من المؤتمرات في المغرب، فضلا عن العديد من التكوينات الإقليمية الرامية إلى تعزيز قدرات ممثلي البلدان الإفريقية.

على صعيد آخر، كشف مسؤول مغربي أن الخط الجوي المباشر الذي سيربط بين المغرب وإسرائيل سينطلق مباشرة بعد شهر رمضان ، وهي الفترة التي يعتزم فيها المغرب تخفيف الإغلاق الجوي مع بداية فصل الصيف، ويتطلع المغرب تعزيز العلاقات السياحية بين البلدين من خلال خط طيران مباشر. وبخصوص الوضعية الوبائية في المغرب ، وتخفيف الاغلاق، أكد الدكتور الطيب حمضي،  أن الموجة الثالثة من الجائحة الوبائية التي من الممكن أن تعرفها أية دولة من دول العالم تتطلب تكسيرا للمنحنی الوبائي وليس تسطیحه، خلافا للموجتين الأولى والثانية.

وأضاف الدكتور حمضي، أن الوضع متحكم فيه إلى غاية اللحظة، مشيدا بالتراكم الإيجابي الذي حققته الحملة الوطنية للتلقيح التي مكنت من حماية المنظومة الصحية والأمنية والإدارية والتربوية، إلى جانب المواطنين الذين تبلغ أعمارهم من 60 سنة فما فوق، وفئة من الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، وهو وضع يجب النظر إليه بعين الرضا

وبذلك، وبعودة استقرار الوضع الوبائي ينتظر في الشهر المقبل انطلاق الخط الجوي المباشر الذي سيربط بين المغرب وإسرائيل، وأوضح في هذا الصدد، رئيس مكتب الاتصال المغربي في تل أبيب، عبد الرحيم بيود، أن  الرحلات الجوية المباشرة بين المغرب وإسرائيل التي تأخر انطلاقها بعد قرار المملكة وقف الرحلات مع أكثر من 50 بلدا خلال الأسابيع الماضية، من بينها فرنسا وإسبانيا وبلجيكا وهولندا وإيطاليا وألمانيا والمملكة المتحدة وتركيا ومصر والجزائر، وذلك لمنع تسلل حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المتحور.

وسبق لثلاثة شركات أن أبدت استعدادها لتأمين الرحلات المباشرة بين المغرب وإسرائيل وهم الخطوط الملكية المغربية وشركة “العال” و”إسرا-إير.

 

 

مشاركة