انشقاق السفير السوري في بغداد ونجله مع الجيش الحر منذ شهور


انشقاق السفير السوري في بغداد ونجله مع الجيش الحر منذ شهور
معلومات متضاربة في باريس وبيروت عن مغادرة طلاس دمشق بعلم سلطاتها
فشل مباحثات المعارضة في موسكو تمديد المراقبين تحت البند السابع في مشروع قرار أمام مجلس الأمن
بيروت ــ هالا عبد الصمد
دمشق ــ منذر الشوفي
لندن ــ نضال الليثي
واشنطن ــ مرسي ابوطوق
طرحت الولايات المتحدة وبريطانيا مشروع قرار في مجلس الأمن حول التمديد للمراقبين في سوريا ينص على ان تكون مهامهم تحت البند السابع لميثاق الامم المتحدة مقابل مشروع القرار الروسي حول التمديد. فيما قرر مجلس الامن متابعة مناقشته واتخاذ قرار حول هذا الموضوع في الايام القادمة حسب ما قاله كوفي عنان في مؤتمره الصحفي امس. فيما انشق نواف الفارس السفير السوري في بغداد وانضم الى المعارضة السورية وفق مصادر وثيقة الاطلاع قالت ان الفارس موجود حاليا في اربيل بإقليم كردستان العراقي من دون ان تفصح عن مزيد من التفاصيل. وقالت المصادر العراقية ان الفارس وهو أول سفير سوري في العراق بعد عودة العلاقات طلب اللجوء السياسي في اربيل. ولم تؤكد مصادر رسمية هذه المعلومات. لكن من المؤكد انه لم يعد في بغداد التي لا تزال تقيم أوثق العلاقات مع نظام الرئيس بشار الأسد. من جانبها قالت مصادر المعارضة السورية لرويترز إن السفير السوري لدى العراق انشق احتجاجا على حملة قوات الرئيس بشار الأسد على الانتفاضة الشعبية المستمرة منذ 16 شهرا. فيما فشلت آخر زيارة للمعارضة السورية ممثلة برئيس واعضاء المجلس الوطني السوري الى موسكو حيث أصر الروس على موقفهم الداعم للأسد واقامة حوار معه ومن خلاله وليس بعد ازاحته. وينتمي الفارس الى دير الزور التي شهدت حملة عسكرية شرسة من جانب قوات الأسد والفارس هو أول سفير سوري ينشق على النظام منذ قيام الاحتجاجات. وكان الفارس قد تولى مهمات عدة منها محافظ دير الزور، واللاذقية، وإدلب، والقنيطرة. وعلمت الزمان من مصادر سورية مطلعة ان نجل السفير السوري اعلن انشاقه منذ ثلاثة اشهر، وهو يعمل حاليا تحت لواء الجيش السوري الحر. ولم تعلق سوريا رسميا على انشقاق سفيرها لدى بغداد حتى الان. أفاد مصدر سوري مطلع انَّ العميد مناف طلاس قائد اللواء 105 حرس جمهوري غادر سوريا بعلم السلطات الأمنية والسياسية السورية وليس هروباً او انشقاقاً. وقال المصدر الذي تحدث لــ الزمان في بيروت امس انه استقى معلوماته من مصادر على صلة بمكاتب فاعلة في رئاسة الجمهورية. وأوضح المصدر ان موسكو على اطلاع بتفاصيل العميد طلاس وان ما جرى كان بترتيب معين من الروس على اعتبار ان طلاس سليل الاسرة السنية الوحيدة الأكثر ولاء والتصاقاً بالنظام السوري منذ الرئيس الراحل حافظ الاسد.
وقال المصدر انّ مصطفى طلاس الاب الذي شغل منصب وزير الدفاع في سوريالأكثر من عقدين. كان على اتصال مباشر مع القيادة الروسية منذ اندلاع الازمة كما انه على تنسيق مباشر مع القيادة السورية فقد غادر قبل شهور سوريا عبر مطار دمشق الى باريس حيث تقيم عائلته. وازداد الغموض حول خروج ابنه مناف بسبب احتجابه حتي الآن عن التصريح. ولفت المصدر الى ان العميد مناف طلاس سبق له ان زار منطقة دوما التي كانت تحت سيطرة الجيش الحر وقد حملته الجموع الغفيرة على الاكتاف بوصفه داعما للثوار مشيرا الى انها كانت خطوة مهمة لتهيئة القاعدة النفسية لاعلان انشقاقه عن النظام. وكان معارضون سوريون في باريس قد اقترحوا خلال زيارتهم الى موسكو انْ تقوم حكومة سورية انتقالية ترعاها القيادة الروسية ويترأسها العميد مناف طلاس بوصفه مقبولاً من الحرس الجمهوري ومقبولا من الجيش حيث لم تتلوث يداه بدماء السوريين بسبب قرار تجميد غير رسمي منذ اكثر من سنة. وقالت المعارضة السورية في باريس ان عدم ظهور تصريح علني ضد النظام السوري من العميد طلاس منذ اعلان وصوله الى باريس يثير شكوكاً حول موقفه والمهمة المكلف بها الان. فيما قال صدر الدين البيانوني المراقب العام السابق للاخوان المسلمين في سوريا لـ الزمان ان المعارضة تتعامل مع اي منشق من هذا النظام لم تتلوث يديه بالدماء. ورداً لى سؤال حول الموقف من مناف طلاس تحديداً قال البيانوني لـ الزمان ان هذا الكلام ينطبق على مناف طلاس. وحول ما يتردد عن خروج طلاس من سوريا بعلم الأجهزة قال البيانوني اننا لا نقيم وزنا . واضاف أن الأيام ستثبت اذا كان هذا الكلام او غير ذلك.
أخبار سورية 7 10 11
وحول قيام مناف طلاس بالاتصال بالمعارضة أو اتصال المعارضة به قال البيانوني لا علم لي بذلك .
فيما شهد حي القدم في دمشق فجر امس اشتباكات بين الجيش ومعارضين مسلحين، كما شهدت السبينة والبويضة وحجيرة البلد القريبة من دمشق اشتباكات مماثلة، بالتزامن مع تواصل العمليات العسكرية في عدد من المناطق أسفرت عن سقوط ضحايا، فيما شهدت منطقة العدوي انفجار عبوة ناسفة في سيارة وإطلاق نار.
ولاحظ مراسل الزمان بدمشق انتشارا كثيفا للامن السوري على بعد كليومترات من الطريق الدولي بين دمشق وعمان، حيث قامت بتنفيذ حملة مداهمات واعتقالات في منطقة كفرسوسة بدمشق، كما شهد حي القدم وداريا اعتقالات مماثلة.
وفي حلب، أفاد ناشطون عن تعرض بلدة الابزمو وحي الاتارب لإطلاق نار كثيف وعمليات عسكرية أسفرت عن سقوط ضحايا .
وفي محافظة السويداء جنوب البلاد شهدت مظاهرات حاشدة اثناء تشييع شهداء بانفجار سيارة من بلدة القريا، وقام الامن السوري باطلاق النار عليها لتفريقها، وتشهد المحافظة حاليا احتقانا، بعد شهور من الهدوء الحذر.
في سياق آخر افرجت السلطات السورية عن 275 معتقلا من الذين تورطوا بالأحداث الأخيرة ولم تتطلخ أيديهم بدماء السوريين، بحضور بعثة المراقبين الدوليين.
واكد بعض المفرج عنهم لـ لزمان انهم القي القبض عليهم في منازلهم بدوما وحرستا، من دون توجيه تهم اليهم، ومنهم قال إن الاعتقال جاء بسبب تشابه الأسماء، وآخرون أكدوا انهم اعتقلوا بجرم التظاهر من دون الحصول على ترخيص رسمي بموجب قانون التظاهر الذي يقضي بحصول الموافقه قبل التظاهر . وقد لاحظ مراسل الزمان ان اعمار المفرج عنهم تترواح بين 20 عاما واكبرهم 62 عاما وهم في حالة سيئة، وثيابهم رثة وممزقة، واثنان منهم على أجسادهم آثار تعذيب.

/7/2012 Issue 4249 – Date 12 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4249 التاريخ 12»7»2012
AZP01