أميركا وعبد المهدي – رافد جبوري

559

رافد جبوري

واشنطن

 

كان‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬الثاني‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭ ‬نوفمبر‭ ‬يوما‭ ‬مهما‭ ‬ومفصليا‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الادارة‭ ‬الاميركية‭ ‬ورئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭. ‬فقد‭ ‬اتصل‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الاميركي‭ ‬مايك‭ ‬بومبيو‭ ‬برئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬وتحدث‭ ‬معه‭ ‬حول‭ ‬التظاهرات‭ ‬موجها‭ ‬اللوم‭ ‬الصريح‭ ‬للحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬باستخدام‭ ‬القمع‭ ‬ضد‭ ‬المتظاهرين‭ ‬وشدد‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬ان‭ ‬تجرى‭ ‬الاصلاحات‭ ‬التي‭ ‬وعدت‭ ‬بها‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية‭ ‬العراقية‭ ‬بسرعة‭. ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬صدر‭ ‬فيه‭ ‬بيان‭ ‬من‭ ‬الخارجية‭ ‬الاميركية‭ ‬عن‭ ‬المكالمة‭ ‬وغرد‭ ‬بومبيو‭ ‬مؤكدا‭ ‬لها‭ ‬ولخطوطها‭ ‬العامة‭ ‬كان‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬ظاهرا‭ ‬على‭ ‬شاشات‭ ‬التلفزيون‭ ‬يتحدث‭ ‬اثناء‭ ‬جلسة‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬في‭ ‬حديث‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬جزءه‭ ‬الاهم‭ ‬مرافعة‭ ‬ضد‭ ‬بومبيو‭ ‬ربما‭ ‬تكون‭ ‬اعادة‭ ‬لما‭ ‬قاله‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬اثناء‭ ‬المكالمة‭ ‬او‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬ردا‭ ‬لم‭ ‬يستطع‭ ‬ان‭ ‬يدلي‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬المكالمة‭ ‬فقدمه‭ ‬على‭ ‬شاشات‭ ‬التلفزيون‭. ‬حديث‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬كانت‭ ‬خلاصته‭ ‬ان‭ ‬التظاهرات‭ ‬جيدة‭ ‬وسيتم‭ ‬تنفيذ‭ ‬ما‭ ‬وعدت‭ ‬به‭ ‬الحكومة‭ ‬لكن‭ ‬الحكومة‭ ‬باقية‭ ‬والعراق‭ ‬بلد‭ ‬ديمقراطي‭ ‬وفيه‭ ‬حريات‭. ‬اما‭ ‬اعمال‭ ‬قمع‭ ‬المتظاهرين‭ ‬فقد‭ ‬جرت‭ ‬بحسب‭ ‬قوانين‭ ‬وقرارات‭ ‬مستوحاة‭ ‬من‭ ‬نفس‭ ‬القوانين‭ ‬والقرارات‭ ‬التي‭ ‬وضعتها‭ ‬القوات‭ ‬الاميركية‭ ‬ابان‭ ‬احتلالها‭ ‬للعراق‭ ‬وكانت‭ ‬تتعامل‭ ‬بموجبها‭ ‬مع‭ ‬العراقيين‭. ‬

هذا‭ ‬الافتراق‭ ‬في‭ ‬الموقف‭ ‬قد‭ ‬يسجل‭ ‬نقطة‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬وادارة‭ ‬الرئيس‭ ‬الاميركي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭, ‬وقد‭ ‬تسحب‭ ‬الدعم‭ ‬الاميركي‭ ‬عنه‭ ‬تماما‭ ‬اذا‭ ‬استمر‭ ‬في‭ ‬نهجه‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬الاصغاء‭ ‬والتفاعل‭ ‬الايجابي‭ ‬مع‭ ‬الجانب‭ ‬الاميركي‭. ‬هنا‭ ‬طبعا‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬ان‭ ‬نسجل‭ ‬ان‭ ‬الجانب‭ ‬الاميركي‭ ‬يمثل‭ ‬مصالح‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الاميركية‭ ‬واننا‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬التاريخية‭ ‬نثبت‭ ‬بان‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬كوارث‭ ‬منذ‭ ‬احتلالها‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬الفين‭ ‬وثلاثة‭ ‬في‭ ‬قرار‭ ‬كان‭ ‬الاسوأ‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬بحسب‭ ‬وصف‭ ‬الرئيس‭ ‬الاميركي‭ ‬الحالي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭. ‬لذلك‭ ‬فاننا‭ ‬لا‭ ‬نعتقد‭ ‬ان‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬سلطة‭ ‬اخلاقية‭ ‬خصوصا‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬الذي‭ ‬اسست‭ ‬عمليته‭ ‬السياسة‭ ‬ورعت‭ ‬مبادئ‭ ‬المحاصصة‭ ‬الطائفية‭ ‬فيه‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬ترتب‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬نتائج‭ ‬اوصلت‭ ‬الامور‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬وصلت‭ ‬اليه‭ ‬الان‭ ‬من‭ ‬اسباب‭ ‬فجرت‭ ‬غضب‭ ‬العراقيين‭ ‬وانتفاضتهم‭ ‬الحالية‭ ‬التي‭ ‬سبقتها‭ ‬حركات‭ ‬احتجاجية‭ ‬متعددة‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭. ‬

لكن‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬فان‭ ‬من‭ ‬الواقعي‭ ‬الاقرار‭ ‬بان‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬هي‭ ‬صاحبة‭ ‬نفوذ‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬لا‭ ‬يدانيه‭ ‬سوى‭ ‬نفوذ‭ ‬ايران‭ ‬الذي‭ ‬طبعا‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬ليحدث‭ ‬ويكبر‭ ‬لولا‭ ‬الغزو‭ ‬الاميركي‭ ‬للعراق‭ ‬وسماح‭ ‬واشنطن‭ ‬لايران‭ ‬بالتمدد‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ . ‬على‭ ‬اي‭ ‬حال‭ ‬فقد‭ ‬بدأت‭ ‬واشنطن‭ ‬بالتحرك‭ ‬بجدية‭ ‬اكثر‭ ‬حول‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بدءا‭ ‬من‭ ‬الاسبوع‭ ‬الحالي‭ ‬مع‭ ‬البيان‭ ‬الذي‭ ‬صدر‭ ‬من‭ ‬البيت‭ ‬الابيض‭ ‬الذي‭ ‬اعرب‭ ‬عن‭ ‬القلق‭ ‬من‭ ‬قمع‭ ‬التظاهرات‭ ‬وقطع‭ ‬الانترنت‭ ‬ودان‭ ‬ايران‭ ‬وقال‭ ‬بان‭ ‬العراقيين‭ ‬لن‭ ‬يقفوا‭ ‬مكتوفي‭ ‬الايدي‭ ‬ازاء‭ ‬تدخلها‭ ‬وكذلك‭ ‬دعم‭ ‬مبادرة‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬اجراء‭ ‬اصلاح‭ ‬انتخابي‭ ‬وانتخابات‭ ‬مبكرة‭. ‬

بعد‭ ‬ذلك‭ ‬جاء‭ ‬دعم‭ ‬المرجع‭ ‬الشيعي‭ ‬السيد‭ ‬علي‭ ‬السيستاني‭ ‬للمبادرة‭ ‬اثناء‭ ‬استقباله‭ ‬لممثلة‭ ‬الامين‭ ‬العام‭ ‬للامم‭ ‬المتحدة‭ ‬جنين‭ ‬هينيس‭ ‬بلاسخارت‭ ‬في‭ ‬النجف‭. ‬وقد‭ ‬كتبنا‭ ‬في‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬مقال‭ ‬سابق‭ ‬بان‭ ‬معادلة‭ ‬السلطة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬تتحدد‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬بموقف‭ ‬ثلاثة‭ ‬قوى‭ ‬هي‭ ‬طهران‭ ‬وواشنطن‭ ‬والنجف‭, ‬وها‭ ‬نحن‭ ‬نرى‭ ‬ان‭ ‬اثنين‭ ‬من‭ ‬اضلاع‭ ‬ذلك‭ ‬المثلث‭ ‬باتوا‭ ‬يدعمون‭ ‬مبادرة‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬التي‭ ‬تدعو‭ ‬فيما‭ ‬تدعو‭ ‬اليه‭ ‬الى‭ ‬انتخابات‭ ‬مبكرة‭ ‬وتغييرات‭ ‬اخرى‭ ‬في‭ ‬العملية‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬العراق‭. ‬صحيح‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬لايعني‭ ‬ان‭ ‬واشنطن‭ ‬والسيستاني‭ ‬يدعمان‭ ‬تغيير‭ ‬النظام‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬كما‭ ‬يطالب‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المتظاهرين‭ ‬لكنهما‭ ‬ايضا‭ ‬باتا‭ ‬في‭ ‬جانب‭ ‬معاكس‭ ‬للجانب‭ ‬الايراني‭ ‬الرافض‭ ‬لاي‭ ‬تنازل‭ ‬امام‭ ‬التظاهرات‭. ‬كذلك‭ ‬فان‭ ‬الاختلاف‭ ‬الواضح‭ ‬في‭ ‬المواقف‭ ‬بين‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬وبومبيو‭ ‬يكاد‭ ‬يؤدي‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬تسحب‭ ‬واشنطن‭ ‬دعمها‭ ‬لعبد‭ ‬المهدي‭ ‬كرئيس‭ ‬لوزراء‭ ‬العراق‭, ‬وهذا‭ ‬سيعني‭ ‬انه‭ ‬لن‭ ‬يستمر‭ ‬في‭ ‬منصبه‭ ‬وسوف‭ ‬يرحل‭ ‬عنه‭. ‬صحيح‭ ‬ان‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬لا‭ ‬تمتلك‭ ‬نفوذا‭ ‬مطلقا‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬ولا‭ ‬تملي‭ ‬ارادتها‭ ‬لتنفذها‭ ‬الاطراف‭ ‬العراقية‭ ‬بصورة‭ ‬فورية‭ ‬ولكن‭ ‬فقدان‭ ‬اي‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬عراقي‭ ‬للدعم‭ ‬الاميركي‭ ‬يعني‭ ‬فقدانه‭ ‬لمنصبه‭ ‬وقد‭ ‬حصل‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬ابراهيم‭ ‬الجعفري‭ ‬ونوري‭ ‬المالكي‭ ‬في‭ ‬الماضي‭. ‬

تبقى‭ ‬طبعا‭ ‬قضية‭ ‬التظاهرات‭ ‬والانتفاضة‭ ‬الشعبية‭ ‬وهي‭ ‬اكثر‭ ‬جوهرية‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬تلك‭ ‬الصيغ‭ ‬في‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬واشنطن‭ ‬وطهران‭ ‬وعبد‭ ‬المهدي‭. ‬فالتظاهرات‭ ‬هي‭ ‬ظاهرة‭ ‬عراقية‭ ‬انطلقت‭ ‬من‭ ‬ظروف‭ ‬موضوعية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وادام‭ ‬المتظاهرون‭ ‬زخمها‭ ‬بشجاعتهم‭ ‬الخارقة‭ ‬وصمودهم‭ ‬امام‭ ‬القتل‭ ‬والقمع‭ ‬الوحشي‭ ‬وتقديمهم‭ ‬للضحايا‭ ‬بالمئات‭ ‬وللجرحى‭ ‬بالالاف‭. ‬لكن‭ ‬التظاهرات‭ ‬تتحرك‭ ‬في‭ ‬مساحة‭ ‬سياسية‭ ‬يمتد‭ ‬فيها‭ ‬النفوذ‭ ‬الاميركي‭ ‬والنفوذ‭ ‬الايراني‭. ‬ليست‭ ‬تلك‭ ‬قضية‭ ‬المتظاهرين‭ ‬المباشرة‭ ‬لكنها‭ ‬تؤثر‭ ‬في‭ ‬مسار‭ ‬وظروف‭ ‬المرحلة‭ ‬القادمة‭. ‬

واشنطن

مشاركة