اليمن وخليجه والخليج ويمنه – منى صفوان

العلاقة الملتبسة

اليمن وخليجه والخليج ويمنه – منى صفوان

موقع اليمن وتفاعلاته مع محيطه، يتيح لك التنبؤ بمستقبل المنطقة، انه البوصلة التي تشير لبؤر الصراع، ومستقبله.

انها المنطقة الأهم في العالم، بؤرة الصراع، وابار النفط، وممرات الملاحه، وفي هذا النقطة الملتهبة والمهمة لا يمكن ان يكون هناك راسآن يتحكمان بتوجيه المنطقة وتحديد مسارها، فهي تصارع لبقاء رأس واحد فقط اما رأس خليجي بزعامة السعودية التي ستقمع أي محاولة خليجية لمنافسها، او رأس يمني لم يعد يمتلك ذات المقومات السابقة  لقيادة المنطقة .

اتخذ اليمن موقعه في الزاوية القصوى في جنوب الجزيرة ، ليبدو انه منزويًا عن دول الخليج، واقل تفاعلاً معها، وبرغم بقائه خارج الدائرة السياسة لدول الخليج العربي، الا ان موقعه السياسي كمؤثر ومتأثر، يبدو بارزًا منذ الخمسينيات.

انه اليمن الجمهوري وسط ممالك الخليج، الذي احتفظ لنفسه بموقع المختلف منذ البداية، ليس فقط بكونه ليس خليجياً في وسط خليجي، بل بكونه الجمهوري الديمقراطي وسط الأنظمة الملكية، والحزبي اليساري او القومي وسط تحريم الأحزاب والانتماء السياسي!

 ان الحرب الخليجية التي تتفاعل في اليمن منذ سبع سنوات، ماهي الا نتاج هذا التفاعل غير المتجانس بين اليمن والخليج، أصحاب المصير المشترك.

تفاعل فرضه الواقع، واقع الجغرافيا وواقع التاريخ، فجغرافية اليمن وموقعه، وطبيعته السياسة، تفرض عليه هذا النوع من التفاعل مع محيطه، الذي ظهر خلال عقود بشكل تنافس وصراع

 ان الجغرافيا السياسية “جيوبوليتيك” هي من فرضت قواعد اللعبة خلال اكثر من نصف قرن.

نظام مضطرب

وعاصفة الحزم مارس 2015   ليس الا شكلاً جديدًا لصراع قديم بين اليمن ومحيطه.. يضاف للصراع اليمني الداخلي

بمعنى ما ، وبدون مبالغة، يظهر اليمن مع كل حقبة زمنية بلداً متمرداً على قواعد اللعب الخليجي، ومضطربًا، ويمثل تحدياً لدوائر النفط المستقرة، بل ويهدد بنقل هذا النظام المضطرب لها.

ولعل تجربة ” ثورة ظفار” في سلطنة عُمان خلال حقبة  الستينيات ، نموذج بسيط عن عدم قدرة نظامين مختلفين على التجانس والجوار والحوار. ففي ذلك الوقت كان اليمن الجنوبي القوي الماركسي المرتبط بالاتحاد السوفيتي يمثل تهديداً لسلطنة عمان الضعيفة والمفككة وقتها .

وهو ذات التهديد  الذي يمثله اليمن الشمالي الحالي للسعودية، حاليا “يمن الحوثيين المرتبطين بايران” مع فارق انه اليمن الضعيف المفكك والسعودية القوية المتماسكة !

ليست مجرد مفارقة زمنية، بل هي طبيعية تاريخية اوجدتها الجغرافيا وفشلت السياسية بحلها.

فمهما كانت حالة اليمن فقر او غنى،  ضعف او قوة ، متحالف مع السوفييت او الإيرانيين، فانه دائمًا  سيمثل تهديداً لمحيطه، لانه مختلف، ومستقل، ويرفض التطويع، بل ويريد تصدير نموذجه الخاص مستندًا على ارثه القديم بامتداد ممالكه في حقبة ما قبل الميلاد.

فهو في كل حالاته يتصرف بمنطق القوي، والمسيطر، والمؤثر، وينطلق من ارث حضاري، بات مع الزمن يشكل عقدة تاريخية.

فاليمن دولة عريقة، اتخذت حكما قبلياً واسست دولاً قديمة وحضارات مزدهرة ومشهورة، كان لها الفضل بإيجاد شكل اليمن الحديث اليوم.

الذي لا يختلف كثيرًا بنمط صراعه، عن يمن الدويلات القديمة، في حقبة ما قبل الميلاد. فقد كانت مساحة سياسية منفصلة عن محيطها في اقصى جنوب الجزيرة، اوجدت لها علاقات مع الحضارات والدول القديمة . غير ان الشكل الحديث للمنطقة بعد استقلال وإعلان دول الخليج ومن بعدها اكتشاف النفط، سحب الدور الريادي التاريخي للمنطقة من اليمن، في مرحلة ضعفه وتفككه، دون ان يعفيه ذلك  من التاثير والتأثر. يصنف اليمن كدولة فقيرة، بل هو الافقر عربيًا في الظرف الحالي ، بحسب الأرقام والاحصائيات ومؤشرات الاقتصاد، ولكنها معلومة رقمية صحيحة ليست حقيقة .

فاليمن بلد غني تاريخيًا وبسبب الصراع المستمر، اصبح في اعلى قائمة البلدان الافقر، وهذه نتيجة طبيعية لعدم قدرته على التكيف مع محيطه

المحيط الجديد حول اليمن ، دول نفطية خليجية برزت بسرعة ولن نقول فجأة ، لكن اليمن البلد العتيق يظهر دائمًا انه متفاجئ بها!! وغير قادرعلى التعامل مع الواقع الجديد.

لم يستوعب البلد العتيق انه لم يعد سيد المنطقة، برغم ان الجغرافيا لم تتغير، وهي من تعطيه موقع السيادة.

لكن بسبب طبيعته المضطربه من ثورات وانقلابات وحروب اهليه وصراعات، تأخر عن اللحاق بالادوار السيادية في المنطقة.

السؤال لماذا اختار ان يكون جمهوريًا ؟ هل كان الحكم الجمهوري سببًا للصراع على الحكم، هل كان وضعه سيتغير ان كان امارة او مملكة او سلطنة؟

صراع داخلي

في الحقيقة لا، فحتى نهاية الخمسينيات كان اليمن سلطنات وممالك، وهذا لم يعفيه من الصراع الداخلي والتنافس مع محيطه الخليجي.

الامر مرتبط بطبيعة اليمن، التي تختلف عن طبيعة دول الخليج العربي .

مساحة متعرجة ، معقدة، متنوعة، امام مساحة منبسطة موحدة، ان الشكل الجغرافي يحكم طبيعة الناس وطباعهم وحكمهم وطقوس دولهم.

هذا الاختلاف كان سببًا بازاحة اليمن منذ فجر السبعينيات عن أي تكتل خليجي حتى قام مجلس التعاون الخليجي مستثنيا اليمن بشقيه الشمالي الراسمالي الغربي، والجنوبي الماركسي السوفيتي!

 وهذا طبيعي ومنطقي جدا،  فبرغم اختلاف الدولتين اليمنيتين، الى انهما يشكلان ذات التهديد على دول الخليج، التهديد الماركسي والتهديد الجمهوري، لممالك كانت تتحالف لتواجه خطر الثورة الإيرانية وقتها “والذي سيصل بعد ذلك الى اليمن” حيث خاصرة الخليج .

لقد كان اليمن منذ الثمانينات يتجاوز الحدود مع دول الخليج ليمد يده لتحالف ماوراء البحار والصحاري  لدول ” ليست خليجية”

فمن حقه ان يكون ضمن تكتل وتحالف سياسي، ضمن مجموعة ، لا ان يبقى منفردًا ومعزولًا ووحيدًا.

 فكان انضمامه لمجلس التعاون العربي مع مصر، العراق والأردن

الامر لم يكن متعلقًا بعلي عبد الله صالح وصداقته واعجابه بصدام حسين، بل كان متعلقًا بطبيعة اليمن، الذي يتحدى العزل الخليجي له، وهو ما يفعله عبد الملك الحوثي اليوم بأن  يمد يد للتحالف مع المحور الإيراني متجاوزا الحدود الخليجية ليصل الى ايران، لبنان، سوريا، والعراق.

وبرغم الفارق الزمني والايدليوجي، الا انها حقيقة متجلية توضح العلاقة المرتبكة بين اليمن وخليجه، والخليج ويمنه.

وبالتاكيد لم يكن الحل ادخال اليمن في مجلس التعاون الخليجي ليس لان نظامه السياسي مختلف ، ونظامه الاقتصادي متخلف، ولكن لان هذا سيعني فشل الاحلال وإعلان المزيد من الصراع ، فاليمن ليس خليجيا ، ولا يعاني ذات الاخطار والتحديات التي تعيشها دول الخليج، ان تحدياته ابسط بكثير.. بل ان احد تحدياته هي دول الخليج نفسها!

الحرب اليمنية اليوم نتيجة عدم حل الإشكالية بين اليمن والخليج، انها حرب الخليج الثالثة وحلها يكون بفهم طبيعة العلاقة بين المكونين الرئيسين في المنطقة ، دون الحاجة لاتفاقات سياسية، ولا الى وساطة مبعوث دولي.

لانه حتى بإزالة حكم الحوثيين سياتي من يمد يد التحالف خارج حدود الخليج، كما فعلت عدن الماركسية، وصنعاء الراسمالية في الثمانيات، وفعلها الحوثي مع ايران اليوم .

مشاركة