الوصيف يواجه المتصدّر بالكرخ والجوية والطلاب تحت أنظار الشعب

1098

قمتان كرويتان اليوم

الوصيف يواجه المتصدّر بالكرخ والجوية والطلاب تحت أنظار الشعب

الناصرية – باسم  ألركابي

سيكون اليوم الخميس استثنائيا في مسابقة دوري كرة القدم الممتاز  الذي سيشهد إقامة مباراتين مهمتين الاولى  تقام بملعب الكرخ عندما يستقبل صحاب الأرض بالمركز الثاني 36  المتصدر الشرطة 40 عندما يدخل الفريقان بظروف متشابهه  وفي وضع فني مستقر  من حيث النتائج  والمستوى  والاستمرار بموقعهما منذ فترة طويلة ما يعكس قوتهما وتأثيرهما في المنافسة  عبر تقديم النتائج المميزة وبنسق عال وتقديم ما لديهما منذ بداية الموسم ويسيران باتجاه واحد  ويبحثان اليوم  عن فوز ثمين سيكون الاغلى لاسباب معروفة لتاثيره على موقفهما  امام نهاية النصف الاول من المسابقة  على بعد جولة واحدة  الأسبوع. وكلا الفريقين يقدمان مستويات عالية ومميزة بوتيرة واحدة  وتبادلا الصدارة قبل ان تستقر عند الشرطة   وسيلتقيان  في قمة الجولة الثامنة عشرة ما قبل الاخيرة  وهي الاولى بينهما في مهمة لم تكن سهلة   ومؤثرة بقوة على تحديد هوية بطل المرحلة الاولى  كانجاز معنوي  خصوصا لفريق الشرطة وعناصره التي تدرك ان الخروج من أصعب الملاعب بالنتيجة الايجابية  سيعزز من الموقع ويوسع الفارق مع الثلاثي  الملاحق وهو ما يسعى اليه عبر جهود التشكيل الذي يضم مجموعة لاعبين مهاريين  يلعبون سوية من فترة واثروا وتاثروا في مباريات الموسم  وسيدخلون بمعنويات عالية بعد الفوز الكبير على الميناء البصري بثلاثية نظيفة سجل منها هداف الفريق والدوري  علاء عبدالزهرة هدفين ويعول عليه مع مهند والاخرين في التعامل مع الكرة  لخلق الفرص  الحقيقة و الاستفادة  من الكرات المرتدة. الشرطة يمر بأفضل فترة ولاينقصه شيء  وينفرد بسجل نظيف واعلى عدد مباريات فوزا 12 واقوى  هجوم سجل 37 وافضل دفاع  تلقى 6 اهداف ويقدم مبارياته بمستوى تكتيكي وطريقة لعب تظهر  باقل الأخطاء التي سيركز علها جهازه الفني بأهمية اللعب  من دون اخطاء  امام قوة الكرخ التي اكثر ما تظهر في ميدانها قوية  وواكبت تحقيق النتائج وعكس المستوى وسقط فيها مرة واحدة مع اربيل قبل ان يعود بسرعة بالخماسية على الحدود  لان أي نتيجة غير الفوز  قد تغير من مسار الأمور التي للان تجري كما تشتهي  الشرطة ويظهر الأفضل بين الكل في ظل عطاء اللاعبين  والحالة الفنية والبدنية  ومنها من تمتلك الخبرة عبر تمثيل اكثر من فريق والمنتخبات  وتواجدت بشكل  مؤثر  كما يامل جمهوره الكبير ان يؤدي اللاعبين ما عليهم  والاستمرار بتقديم العطاء خصوصا في هذا اللقاء  للتعبير عن قدراتهم وقوة الفريق  الذي يواصل تحديد ملامح اللقب بوقت مبكر  في نفس الوقت يخشى الأنصار ان يتكرر سيناريو المشاركات الأخيرة عندما يمر الفريق بنفس  الحال قبل ان يخسر  السباق بالاخير  لكن للان ما يقدمه يثير الاهتمام  ويعكس  الدور الجيد الذي يقوم به المدرب  واللاعبين والادارة التي عززت مفارز الفريق بعدد من لاعبي الخبرة حيث كرار وضرغام إضافة لما موجود وتصعيد الرهان في  مواصلة العطاء والمرور دون توقف حتى النهاية املا في الحصول على  اللقب في أفضل مشاركة للان وربما لم تتكرر بعد  حيث الجهود الكبيرة لادارة النادي التي سعت من البداية في تامين  متطلبات الفريق والمشاركة بالشكل المطلوب  والعزم على حسم الامور  لتي لازالت تواجه صعوبات مع كل ما يقدمه  الفريق بتوازن سواء بملعبه  وخارجه في وضع اختلف  عن سابقاته.   بالمقابل يواصل الكرخ  نتائجه المميزة في مشاركة  جيدة  من البداية لن يتخلى عن مربع الترتيب بعدما تولى قيادة  اقرانه لفترة من الوقت حيث مواصلة تحقيق النتائج المطلوبة بملعبه  الذي يعول عليه  في عرقلة مهمة الشرطة  المهمة  الأخطر والأصعب التي تواجهه  مرتكزا  ومعولا على مجموعة لاعبين واعدين  يواصوان تقديم  المباريات بجهود واضحة   والاصرار على   تحقيق النتائج بعدما خسر  اول لقاء  من اربيل لكنه عاد بسرعة  وبأفضل نتيجة   سيدخل  منتشيا بها  وبحالة معنوية  والتطلع لإلحاق الخسارة الاولى  بالشرطة المؤكد اخذت من تفكير   كريم سلمان وتحسباته   من خلال اعتماد طريقة اللعب  وتنفيذها من قبل اللاعقين الذين يدركون طبيعة اللقاء وتاثيره على الموقف لانه من دون الحصول على كامل النقاط سيعرض الامور الى نكسة وتراجع امام قوة الزوراء  المتوقع ان تكون قد تجاوزت الديوانية  وهذا ما يقلق الكرخ اذا لم يحفزه في بذل ما بوسع اللاعبين لتقديم الاداء النوعي واللعب بتركيز وقوة والسيطرة على اجواء المباراة  كما قاموا  بذلك في اللقاءات السابقة عندما نجحوا  في تحقيق  الفوز في 11 مباراة  والتعادل في 3 وخسارة مثلها   وفي قوة هجومية   مهمة سجلت   26 هدفا ودفاع متوازن تقبل 12   ويمر بوضع  بمقدوره مواصلة تقديم النتائج من خلال  اداء اللاعبين الذين يؤدون بشكل مميز بدليل  ما تحقق من نتائج  مؤشرة في موقع الفريق  لانهاء المرحلة الحالية به   لكنه طامع كثيرا في الصدارة  عبر اخر مباراتين  اذا ما تغلب على الشرطة وتعثر المتصدر في اللقاء الأخير هكذا يفكر المدرب واللاعبين في مواصلة تحقيق النتائج والمرور بثقة   والاهم اليوم عرقلة مسيرة الشرطة وتحقيق الأسبقية  بالفوز في لقاء  يحتاج الى تضافر الجهود واللعب  بحماس والتركيز واستغلال الفرص والتعامل معها  بدقة وتقديم الاداء الجماعي  بعدما تعززت خبرة الفريق  في مشاركة لافتة يريد الحفاظ على  مستواه  ونتائجه وتحقيق افضل نتيجة. الاهم ان ترتق  المباراة الى مستوى  الفريقين الابرز بين الكل   اللذين يقدمان  مستويات مهمة  ومميزة  كما يدخل جدول اللعب  في ان يلتقيا في احرج اوقات المرحلة الاولى المتوقع ان تنعكس على اداء اللاعبين والرهان على  النتيجة  التي لايمكن التكهن بها  بسبب أوجه الشبه  بين الفريقين ومع ان الشرطة يمتلك لاعبين كبار لكن الكرخ يراهن بقوة على اداء  شبابه الواعد الذي يتواصل بجد مع المباريات  والعمل على إيقاف  تقدم الشرطة من خلال ملعبه الذي بقي يمنحه  التفوق لكن الشرطة اكدقوته في اللعب باي مكان لانه للان لم يخسر  بعد.

الجوية والطلبة

المباراة المهمة الثانية  التي ستجري بين الجوية والطلبة عند الساعة الرابعة و45 دقيقة بملعب الشعب   الاول  في الموقع الرابع 34 بعدما لعب  15 مباراة نجح في  الفوز 10 مرات وتعادل في 4 وخسر واحدة من الحدود وله24 وعليه10 ورصيده 34  وبقيت له ثلاث مباريات في المرحلة الحالية ويسعى الى تحقيق الفوز  فيها والاهم  التغلب  على  الغريم الطلبة النتيجة التي ينتظرها جمهوره  بفارغ الصبر جريا على العادة  واستمرت تشكل التحدي لهما  لطبيعتها قبل ان يعود الجوية لسكة الانتصارات    بعدما قلب تاخره بهدف الى  فوز بهدفين لواحد قبل ان يمحو تعادله مع الوسط ويستعيد توازنه  وفي جاهزية لخوض لقاء اليوم الاختبار الحقيقي امام المدرب باسم قاسم الذي يعلم  ما تسبب له أي نتيجة غير الفوز وقد تضع حدا للمهمة  التي أخذت تتصدع    خصوصا بعد خسارة باختاكور والخروج من دوري ابطال اسيا  لكنه تجاوز النكسة المذكورة عبر بوابة النفط   التي تدخل ضمن استعداداته للمهمة الصعبة  وتاثير النتيجة  على موقعه ويامل ان يتعثر الكرخ للتقدم لموقعه والاستفادة من المباريات المتبقية في ملاحقة  الزوراء والشرطة  لان الصراع على الصدارة   لازال مفتوح وهو ما يحث  اللاعبين على تقديم المستوى واللعب بجدية وبشعار لابديل عن الفوز في مهمة غاية بالصعوبة تحت أنظار جمهورهم الذي  يتابع مثل هذه المباريات باهتمام  في مثل كل مرة  وهو الفريق القوي  والذي يضم عدد من اللاعبين  المتواجدين مع الفريق من عدة مواسم وحققوا انجازات  قبل  ان ينخفض المستوى  ويتعثر ويتراجع  لكنه  عاد بالوقت المطلوب   قبل  لقاء الغريم الطلاب  وسط ترقب الأنصار  في ان  يتوجب  على الفريق حسم اللقاء مع صعوبته  تحت أي مسوغ كان لان عكس ذلك ستدخل الامور بوضع  معقد  حتى مع استعادة الفريق  للتوازن عندما سيخوض احد اهم مبارياته تحت ضغط جمهوره في تحقيق الفوز  من خلال التعويل على المجوعة التي منها من تربد الظهور خصوصا في لقاء اليوم حيث هداف الفريق  واسيا حمادي احمد   الفرصة في استعادة دوره التهديفي امام حاجة الفريق الذي يعاني من التهديف ما اثر على نتائجه الاخيرة  لكن كل ما تحقق لايوازي نتيجة اليوم التي ستدفع بالفريق للتحضير للقاء الجنوب ومنها الى لقاء الموسم مع الغريم الزوراء  رغم ان التوقعات تشير الى قدرة الجوية  في الخروج بكامل النقاط  التي يبحث عنها يحيى علوان الذي يعيش نفس ظروف باسم قاسم  بل اكثر من ذلك بعد تراجع  نتائج الجولات الثلاث الاخيرة وسط احتجاجات الانصار  وقد يستعيد علاقته بشرط واحد هو ان يتمكن اللاعبين من تحقيق نتيجة الموسم لاعتبارات  معروفة وهو الاخر يضم عدد من لاعبي الخبرة الذين قدموا   مباريات  جيدة  عندما نجحوا في تحقيق الفوز في 5 مرات والتعادل  9 وخسارة ثلاث مرات  تقدم بها الفريق  الى الموقع  السابع الذي لم يبلغه الموسم الماضي   وكاد ان   يتجاوزه لو  تعامل مع اخر ثلاث مبارياته  بشكل افضل قبل تلقي خسارة الكهرباء وتعادلين ما وضع المدرب واللاعبين تحت ضغط  العشاق والتفكير والتكفير عنها  بنتيجة الفوز وحدها في لقاء صعب وغيرها  قد تضع المدرب  امام ترك المهمة مباشرة  بعدما  حصل بنهاية  لقاء ميسان النتيجة التي اشعلت قلوب الانصار الذين سيتابعون اللقاء والامل في ان تفلح جهود المدرب واللاعبين في انجاز الاختبار من خلال الصفوف المنتظر ان تلعب بتفاهم وانسجام  بعد فترة تحضير  ودروس اضافية  قام بها علوان لان الجوية افضل من الطلاب في هذه الايام ولان الضغوط التي تواجه الطلاب كبيرة  لكن بإمكانه  التصدي

 للمهمة.

النجف والسماوة

ويحاول النجف استعادة توازنه ومحو اثار خسارة الامانة الدور الماضي الهزيمة الاولى بوقت ئائر  جسام المطالب باعتماد طريقة اللعب المنتجة لتفادي الامور بعد خسارتين وتعادل  ولان التعويل  يبقى على مباريات المدينة من اجل تحسين الموقع بعد التراجع السريع 13 واهمية معالجة الموقف  في هذه الاوقات  فيما يريد السماوة  الذي يمر باسوء ايامه العودة  بالنتيجة  الايجابية رغم  صعوبة الامور  بسبب تعثره المستمر  ذهابا قبل ان يعود بنقطة من الصناعات الدور الماضي في ان تحفز اللاعبين في العودة بنتيجة لتعادل من اجل انقاذ الموسم والموقف الذي لايحتمل.   ويعود الأمانة المتألق بنتيجتي الذهاب على حساب السماوة والنجف  والعمل لإضافة كامل نقاط اللقاء الثالث على حساب الميناء بعد تحسن الموقع والهروب  من المؤخرة للمهمة التي تحتاج الى دعم الموقع الحالي   على حساب الميناء الذي يواجه مصير البقاء بسبب تراجع نتائجه ولان الصراع سيختلف امام فرق المؤخرة اذا ما طبقت لجنة المسابقات قرارها  بهبوط اربعة فرق الموسم الحالي.

ميسان والجنوب

ويامل نفط ميسان العودة لعزف نغمة الفوز عندما يضيف جيرانه نفط الجنوب عبر ظروف اللعب التي منحته الكثير من النتائج التي توقفت بعد لقاء النفط  والعمل من اجل الدفاع  الموقع المهدد  بسبب تدني النتائج التي يريد تعويضها على حساب الجنوب الذي يمر بوضع افضل  من أصحاب الارض  لتعزيز مسار الأمور. واخر مباريات الجولة المذكورة ستقام بين المتأخر الصناعات في الموقع الثامن عشر والمتالق الكهرباء  المتقدم للمركز الثاني عشر  وتظهر حظوظه اكبر في حسم اللقاء الذي يسعى مظفر جبار  لاعتماد طريقة اللعب  للخروج بكامل العلامات

فوز ارببل

وكان فريق الوسط قد عاد بفوز  جيد من ملعب فرانسو حريري  بهزيمة اربيل بهدفين لواحد في افتتاح الجولة المذكورة ليتقدم  للموقع الثامن 24 بعد اربع مباريات ن مفيدة  فيما  تراجع اربيل مركزا

مشاركة