الوباء العالمي في إيطاليا يصيب ديبالا ومالديني ودانييل

321

 

 

 

الوباء العالمي في إيطاليا يصيب ديبالا ومالديني ودانييل

الرئيس السابق للملكي ضحية كورونا وإسبانيا حزينة؛

 مدن- وكالات- عم الحزن أرجاء العاصمة الإسبانية مدريد، بسبب عدد الوفيات الضخم نظرًا لتفشي وباء كورونا، في الأيام القليلة الماضية، والذي افترس هذه المرة لورينزو سانز رئيس ريال مدريد الأسبق. ونزل خبر وفاة سانز، كالصاعقة على رأس الرياضيين والجماهير داخل وخارج إسبانيا، لا سيما وأنه كان يرتبط بعلاقات مميزة بالجميع خلال فترة رئاسته للنادي الملكي. ويعتبر سانز من العلامات الفارقة في تاريخ الميرنجي، حيث قاد الفريق لتحقيق بطولات مهمة كان أبرزها استعادة النادي لدوري أبطال أوروبا بعد سنوات من الغياب.  ابن مدريد وولد لورينزو سانز في 9 آب 1943 في العاصمة مدريد، ونشأ في عائلة متوسطة، بين 10 من الأبناء كان هو الأكبر. لعب لورينزو كحارس مرمى في فترة شبابه للعديد من الفرق الصغيرة، لكنه اشتهر بعد ذلك كرجل أعمال بارع، حيث كون ثروته من مجال العقارات والبناء. ويُعد سانز هو والد مالولا زوجة قائد ومدافع ريال مدريد والمنتخب الإسباني السابق ميشيل سالجادو، كما أنه والد كل من باكو وفرناندو اللذين مارسا كرة القدم كلاعبين محترفين، وبدأ سانز العمل في ريال مدريد عام 1985 كعضو مجلس إدارة خلال ولاية رامون ميندوزا، ثم تولى منصب نائب الرئيس، قبل أن يجلس على مقعد الرئيس في 26 تشرين ثان 1995. وخلف سانز، ميندوزا الذي استقال بسبب المشاكل الاقتصادية والرياضية للنادي، وحاول رجل الأعمال أن يُساعد النادي في أزمته وجلب لاعبين كبار. كسر الجفاف ونجح لورينزو سانز في كسر الجفاف الذي عاشه الميرنجي وعشاقه منذ عام 1966 بعدم الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، ليُحقق الملكي اللقب عام 1998 على حساب يوفنتوس بهدف مياتوفيتش، ثم في عام 2000 على حساب فالنسيا بثلاثية نظيفة. كما حقق الفريق خلال فترة رئاسته، لقب الليجا عام 1997 وإنتركونتيننتال عام 1998? وكأس السوبر الإسباني عام 1997. ولم تكن إنجازات سانز كافية، في صراعه مع فلورينتينو بيريز الذي وعد الجماهير بالجلاكتيكوس، في الانتخابات الرئاسية عام 2000 وعقب أسابيع قليلة فقط من تتويج الفريق بدوري الأبطال، ليرحل عن الميرنجي. وحاول سانز العودة مرة أخرى لرئاسة ريال مدريد في 2006 حيث ترشح للانتخابات لكنه خسرها ضد رامون كالديرون. استثمارات مختلفة رغم نجاحه الكبير كرجل أعمال في مجال العقارات، لكن لورينزو سانز قرر التوجه في السنوات الأخيرة من حياته للاستثمار في عالم كرة القدم. ودخل سانز في مفاوضات جادة عام 2005? لشراء نادي بارما الإيطالي، لكن الأمور لم تتم في النهاية بسبب المقابل المادي. وفي عام 2006 نجح في شراء نادي مالاجا الإسباني، وأولى رئاسته لنجله فرناندو، قبل أن يقوم ببيعه لمستثمر قطري عام 2010. اصابة ديبالا من جانب اخر أعلن الأرجنتيني باولو ديبالا، نجم يوفنتوس الإيطالي، إصابته بفيروس كورونا المستجد. وقال ديبالا عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: مرحبًا بالجميع، أردت أن أبلغكم بأننا تلقينا للتو نتائج اختبار فيروس كورونا، والتي أظهرت نتيجة إيجابية لي ولصديقتي أوريانا”. وأضاف: لحسن الحظ نحن في حالة ممتازة، شكرًا على رسائلكم وتحياتي للجميع. وأصبح ديبالا ثالث لاعب من يوفنتوس يتعرض للإصابة بالفيروس بعد الثنائي دانيلي روجاني وبليز ماتويدي.  وأعلن ميلان، في بيان رسمي، إصابة باولو مالديني المدير التقني بالنادي، بفيروس كورونا. وذكر النادي في بيان نشر بالموقع الرسمي للنادي، أن باولو مالديني، مدافع الروسونيري الأسطوري، تواصل مع شخص مصاب، في الأيام الماضية. وأضاف أن مالديني ظهرت عليه أعراض المرض، وأجرى فحوصات طبية، أثبتت إصابته بكورونا. وتابع أن دانييل، نجل مالديني والذي يلعب في فريق ميلان للشباب، والذي تدرب رفقة الفريق الأول في وقت سابق، أصيب أيضًا بالفيروس. وختم النادي بأن مالديني ونجله في حالة جيدة.

مشاركة