الواقع المعكوس – عبير حامد صليبي

الواقع المعكوس – عبير حامد صليبي

كان أكثر فلاحي القرية مالا و أعزهم نفرا، حظيرته ملأى ابقارا واغناما ، اراضيه خصبة، بساتين غناء ذات أشجار مثمرة وزروع يانعة…تنامت ثروته و زاد بسطة في المال و الكسب…سمع عن ابقار هولندا الحلوب الولود وقرر أن يستورد زوجا ، ثورا فحلا وبقرة…و بعد مدة ليست بالطويلة على تقديمه الطلب الى الجهات المعنية كان له ما أراد فسرعان ما أحضر الزوج إلى القرية على متن شاحنة مواشي خاصة… خرج السكان من كل الاعمار لاستقبال الزوج الهولندي الغريب… خرج الفلاح.على قومه في زينته.يتطاوس منتشيا بماشيته المستوردة…اقترب من الشاحنة وناول سائقها شيكا خط فيه أرقاما و حروفا و توقيعا….نادى على رهط من نفره، أخذوا الزوج و ساروا يطوفون به أسوار القرية يتبعهم جمع غفير من نساء و رجال و اطفال، علت زغاريد النساء و تكبيرات الرجال و تهاليل الشباب ابتهاجا و اندهاشا …انفض حفل الاستقبال ودخل الفلاح حظيرته و اتجه رأسا نحو المقصورة التي عدها للعريسين، مقصورة خاصة نظيفة حرمت على غيرهما من باقي الأغنام و الأبقار…امر الخدم بتقديم التبن والبرسيم اليابس للزوج الهولندي…لكن الاخير امتنع عن الأكل احتجاجا و تمردا على سجنه واكله اللذين لم يعهدهما قبل و كيف لا وهو قد الف الكلأ في المراعي الخضراء المترامية الأطراف لا تحده فيها أسوار و لا ينقطع عنها اخضرار… اغتم الفلاح وغمره القلق و الحزن… استشار اهل الخبرة…ففكروا و قدروا وأشاروا عليه بما لا يخطر على بال…اقتنى الفلاح نظارات خضراء لزوج البقر الجديد و أخذوه مع القطيع للرعي…انطوت الحيلة عليه فصار يأكل الكلأ اليابس و يرعى في المراعي القاحلة يحسب نفسه في هولندا حيث الخضرة و الاتساع…فرح الفلاح فرحا شديدا و غدا يشتري نظارات خضراء لكل عجل من سلالة زوج البقر الهولندي الغريب…

نتمنى من رئيس الكتلة المنتخبة في الحكومة ان تشتري للمرشح نظارات لحجب المناظر الواقعية عن الماساة التي تعصف بنا ليتسنى من ابن الكتلة المولود حديثا يطرح افكاره وبرنامجه الانتخابي وسط الركام احلام بغد افضل.

مشاركة