الواجهات السياحية والمدن المائية قبلة المعيدين خلال عطلة الأضحى

224

الصحة تسجّل حوادث طارئة وإصابات بالصجم بين الأطفال

الواجهات السياحية والمدن المائية قبلة المعيدين خلال عطلة الأضحى

بغداد – قصي منذر

شهدت المناطق السياحية والمدن المائية في بغداد والفلوجة واقليم كردستان اقبالا واسعا للاسر خلال مناسبة عيد الاضحى وارتياح الاهالي للاجراءات الامنية التي فرضتها القوات الماسكة للارض من دون اعاقة حركة المارين او غلق شوارع كما كان يحدث سابقا عادين ذلك خطوة ايجابية بعد تحقق الاستقرار الامني في البلاد. وقال مواطنون لـ (الزمان) امس ان (الاجراءات الامنية التي فرضتها القوات الامنية خلال المناسبة تضمنت تنظيم حركة السير للمركبات الوافدة للمناطق السياحية والمدن المائية في المحافظات المختلفة ومنها كردستان دون غلق الطرق القريبة منها كما كان يحدث سابقا وهذا الامر يعد انجازا كبيرا بعد الاستقرار الذي تشهده مدن البلاد كافة) واضافوا ان (الكثير من الاسر كانوا يفضلون السفر الى خارج البلاد والى الاقليم لقضاء عطلة العيد من اجل الحصول على الراحة والترفيه وتعويض الايام التي قضتها في بغداد وسط الزحام والروتين الوظيفي بغية ترفيه ابنائها الطلبة والتقليل من ضغوطات الدوام والامتحانات) لافتين الى ان (ان بعض العوائل تقوم بمثل هذه الجولات لزيارة الاقارب في شمال البلاد ودول الجوار التي يتخذون من العطلة فرصة للتواصل مع الاقارب، لكنهم فضلوا خلال هذه المناسبة البقاء في بغداد والتوجه الى الجزيرة السياحية والمنتجعات التي افتتحت مؤخرًا، فضلاً عن التحسن الملحوظ في الجانب الأمني) مؤكدين ان (تكثيف جهود القوات الامنية وسيطرتها على امن بغداد دفع العوائل للخروج والبقاء لساعات متأخرة من الليل في المتنزهات والحدائق العامة والمولات التجارية) واشاروا الى ان (المدن المائية كان لها دور كبير في استقطاب الشباب بعده ترفيه من نوع اخر بعدما كانت بغداد تفتقد له واقتصارها على مدن الاقليم ودول الجوار فقط اضافة الى ان تهيئة مدينة الحبانية من الجوانب الفنية واعادة ترميمها كان له الدور في استقطاب الاسر ومن مناطق مختلفة) مطالبين الحكومة في الوقت نفسه بـ(زيادة الاهتمام بالمدن السياحية التي من شأنها ان تسهم بتشجيع السياحة الداخلية التي افتقدت لسنوات طوال بسبب الاوضاع الامنية التي كانت تشهدها المحافظات والعمل على تطوير الالعاب وتجهيز المتنزهات بالوسائل الحديثة والمتطورة لتكون واجهة المعيدين خلال الاحتفالات والمناسبات المختلفة) مشددين على (ضرورة عدم جباية مبالغ كبيرة من المواطنين خلال الدخول للمدن السياحية وفرض مبالغ بسيطة بما يتناسب مع اوضاعهم المعيشية). وعبر السياح القادمين من مختلف المحافظات العراقية إلى كردستان عن سعادتهم لتوفر الأمن والخدمات في جميع الأماكن التي يقومون بزيارتها بمدينة أربيل والسليمانية ودهوك  فضلاً عن حسن التعامل . واكدوا في تصريح امس ان (الأجواء جميلة جداً في الاماكن السياحية في الاقليم اضافة الى حسن التعامل وتوفر الأمن). ووفقاً لإحصائيات هيئة السياحة في إقليم كردستان، فقد سجلت دخول  400 ألف سائح خلال أيام العيد مشـــــيرة الى ان 1.7 مليون سائح زار كردستان خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري وان 80 بالمئة منهم جاؤوا من مناطق وسط وجنوب العراق. بدوره  اكد مستشار محافظ الانبار للشؤون الثقافية علي سليمان الدليمي ان المدينة السياحية في الحبانية استقبلت نحو 65  الف سائح خلال المناسبة. وقال الدليمي في تصريح امس ان (المدينة السياحية في الحبانية استقبلت خلال ايام العيد نحو 65 الف سائح من مختلف المحافظات في مؤشر على انتعاش الواقع السياحي في الانبار للمرة الاولى نتيجة استقرار الاوضاع الامنية في المحافظة).

منتجع سياحي

مبينا ان (هذا العدد يفوق الطاقة الاستيعابية للمنتجع السياحي من السياح كون ان معظمهم كانوا يقضون المناسبة في كردستان وهذا يعد انجاز كبير تحققه حكومة الانبار المحلية بالتنسيق مع وزارة الثقافة والجهات الساندة) مؤكدا ان (جذب السياح علامة بارزة ومستقبل واعد لانتعاش الواقع السياحي في المحافظة). وكان قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي قد اعلن نجاح الخطة الأمنية الخاصة بالعيد.وقال الربيعي إن (الخطة تميزت هذا العام بمرونتها الكبيرة وشهدت انسيابية عالية في التنفيذ وبمشاركة جميع صنوف القوات الأمنية العاملة تحت امرة القيادة). وافادت قيادة عمليات الفرات الاوسط ومديرية شرطة محافظة النجف بنجاح الخطة الامنية الخاصة بالمناسبة دون اي حوادث او قطوعات امنية. وبشأن ذاته اعلنت دائرة صحة بغداد الرصافة عن تسجيل 73 اصابة من جراء استخدام الصجم خلال العيد، مؤكدة ان تلك الألعاب تشكل تهديداً حقيقاً على سلامة المواطنين.وقال مدير إعلام الدائرة قاسم عبد الهادي في بيان تلقته (الزمان) امس انه (تم تسجيل 73 إصابة في الصچم بين الأطفال خلال العيد) داعياً إلى (ضرورة تفعيل الإجراءات القانونية الرادعة التي تحد من انتشار هذه الظاهرة المحرضة على العنف والمساهمة في قتل فرحة العيد).

تسجيل إصابات

مؤكدا ان (مستشفى ابن الهيثم سجل أعلى الإصابات، حيث تم تسجيل 62  إصابة) واشار الى ان (أغلب تلك الإصابات كانت في منطقة العين وتحديدا لدى الأطفال حيث تم إدخال عدد منها إلى صالات العمليات الجراحية لتلقي العلاج) وتابع عبد الهادي ان (مستشفى الشهيد الصدر سجل 6 حالات ومستشفى الزعفرانية سجل اصابتين ومستشفى ضاري الفياض اصابتين ايضا والمركز الصحي في النهروان الأول الخافر استقبل حالة واحدة فقط) لافتا الى ان (هذه الألعاب المحرضة على العنف تسهم في قتل فرحة العيد وتؤدي إلى نتائج وخيمة يصعب معالجتها) واردف ان (الدائرة أطلقت تحذيرات واسعة ومناشدات متكررة في وقت سابق عبر وسائل الإعلام المختلفة أوضحت من خلالها خطورة هذه الألعاب وما تشكله من تهديد حقيقي على صحة وسلامة المواطن العراقي كونها تسهم في قتل فرحة العيد بإصابات قد تكون بالغة تؤدي إلى نتائج وخيمة يصعب معالجتها), واضاف ان (الدائرة سجلت خلال العطلة ايضا 615  حادث مختللف منها 241  حادث مروري). كما وسجلت مستشفى جراحة الجملة العصبية  275حالة طارئة واصابات بالرأس والحبل الشوكي من بينهــــــــــا 150  حادث سير وسقوط من اماكن  مرتفعة.

ونقل البيان عن مدير المستشفى وليد خالد الحيالي قوله ان (طوارئ استقبلت خلال العيد اصابات بالحبل الشوكي والدماغ) لافتا الى ان (المستشفى سجل 275 حالة طارئة خلال العطلة من بينها 150 حادث سير وسقوط من اماكن مرتفعة مقسمة بواقع 40 اصابة لحوادث الســــــــــير و 110  اصابة للسقوط من مرتفع فضــلا عن اصابتين بالرأس نتيجة الرمي العشوائي) موضحا ان (المستشفى سجل ايضا عشرات الاصابات بالرأس نتيجة التعرض لشدة خارجية بينها حوادث الشجار وغيرها فضلا عن 27جلطة دماغية وردت للمستشفى) وتابع الحيالي ان (المستشفى اجرى 427 فحص مفراس للراس للحالات الطارئة الواردة اليها والحالات المحولة من المستشفيات الاخرى). وفي ديالى، اعلنت دائرة صحة المحافظة عن تسجيل حدث هو الاول من نوعه منذ 10 سنوات. وقال مدير اعلام صحة المحافظة فارس العزاوي لـ (الزمان) إن  (ديالى لم تسجل اي حالة اصابة للأطفال بسبب العاب الصجم، في حدث هو الاول من نوعه منذ 10 سنوات).

مشاركة