الهلال الأحمر: نحو 2300 عائلة تضرّرت جراء الفيضانات والسيول

606

تحذيرات من تصدّع السدود بعد بلوغ سعتها القصوى

الهلال الأحمر: نحو 2300 عائلة تضرّرت جراء الفيضانات والسيول

بغداد – قصي منذر

أعلن الهلال الأحمر العراقي عن تضرر 2300  عائلة جراء السيول التي اجتاحت مناطق مختلفة من البلاد مؤخرا ، وادى ارتفاع مناسيب المياه في نهر دجلة الى غرق اجزاء من مقام الخضر عليه السلام الذي يقع على ضفاف النهر في جانب الكرخ ببغداد وسط تحذيرات من تصدع السدود بعد بلوغ سعتها القصوى، كما اجتاحت الفيضانات حرم جامعة الامام الصادق في ميسان وخروج جسر يربط قضائي المدائن والصويرة عن الخدمة. وقالت الجمعية في بيان امس إن (عدد العوائل المتضررة جراء السيول في محافظات العراق بلغ 2300  عائلة منها 13 عائلة تهدمت منازلها بشكل كامل في إحدى قرى ميسان التي تصدرت أعداد المتضررين بأكثر من 500  عائلة وتلتها محافظة صلاح الدين التي تضررت فيها 300  عائلة وواسط مئة عائلة)، وأضاف أن (السيول أدت إلى إحداث أضرار هائلة بسبل العيش والأراضي الزراعية و لم تسجل الفرق الميدانية أضراراً بشرية في مختلف المناطق التي تعرضت للفيضانات)، واشار الى (توزيع مساعدات لأكثر من 2250  عائلة متضررة شملت طرود غذائية ولوازم اغاثة وعدد من الخيام للايواء فضلا عن مواد التنظيف والإسعاف الاولي والدعم النفسي ونشر سيارات إسعاف في المناطق الأكثر تضرراً).

 وارتفعت مناسيب نهر دجلة بشكل لافت في بغداد لتدخل الى مقام خضر الياس الواقع على ضفاف النهر في الكرخ والذي يعد من المباني الاثرية. كما اجتاحت الفيضانات بعد ارتفاع مناسيب النهر جامعة الامام الصادق في ميسان التي تقع بالقرب من النهر ، فيما اكد مصدر ان (احد الجسور الذي يربط بين قضائي المدائن والصويرة في واسط خرج عن الخدمة و غرق السيطرة المرابطة قرب الجسر بسبب المياه.  وافصحت دائرة صحة محافظة ذي قار عن خطتها لمواجهة مخاطر السيول والفيضانات في المحافظة.

وقال مدير قسم العمليات وطب الطوارئ في الدائرة صلاح غياض في بيان امس ان (الدائرة تستعد لتطبيق خطة الاخلاء الطبي لمواجهة مخاطر الفيضانات والسيول)، مبينا ان (الخطة تتضمن تهيئة اكثر من 22 ردهة طوارئ في 14 مركزا صحيا وثمان مستشفيات موزعة بين مدن المحافظة المعرضة للفيضانات فضلا عن تجهيزها بكافة المستلزمات الطبية والأدوية بالاضافة الى تهيئة جميع سيارات الإسعاف وبواقع اكثر مئة سيارة)، لافتا الى (تشكيل غرفة عمليات لمتابعة خطة الإخلاء الطبي).وأعلنت وزارة الموارد المائية أن الخزانات والسدود المائية الرئيسة بلغت حدود سعتها القصوى ، وسط مخاوف من حدوث تصدعات بالسدود في حال استمرار الأمطار وذوبان الثلوج.

 وقال مستشار في الوزارة عون ذياب في تصريح امس إن (خزان دوكان تخطى السبعة مليارات متر مكعب وهو تقريباً كامل الاحتمال)، مؤكدا ان (خزاني دربندخان وحمرين الواقعان شمال بغداد لامسا اكتمال حدودهما التخزينية)، مبينا ان (سد الموصل أكبر سدود العراق الذي تبلغ قدرته الاستيعابية 11  مليار متر مكعب وصل مستوى المياه فيه إلى 9  مليارات)، واضاف ان (الوزارة حذرت المجاورين للمجرى الفيضاني وتعمل بالتنسيق مع الحكومات المحلية لمراقبة المستوى والضغوط)، موضحا ان (الوزارة بشكل عام مسيطرة على السدود وتطلق منها الكميات الكافية وبشكل محسوب حتى لا يؤثر على أحد او يسبب أي مشاكل لا يوجد ما يثير القلق بالنسبة لسلامة السدود واستقرارها والثقة بها). ووصل ناظم الثرثار على بحيرة الثرثار الواقعة شمال غرب محافظة صلاح الدين وشمال محافظة الانبار الى أعلى مستوى له منذ إنشائه قبل 63  عاماً.

ويبلغ التصريف التصميمي للناظم الواقع على نهر دجلة 8500  متر مكعب في الثانية وهو التصريف المرصد للحد الأقصى. من جهة اخرى  فيما رجحت الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي ان يكون الطقس غائما جزئيا مصحوبا بأمطار خفيفة في بعض الاماكن.

وقالت الهيئة في بيان امس ان (الطقس غائما جزئيا واحيانا غائم مصحوب بتساقط امطار خفيفة ومتفرقة في بعض الاماكن ، اما درجات الحرارة ترتفع قليلا وحركة الرياح شمالية غربية وجنوبية شرقية خفيفة الى معتدلة السرعة وفرصة لحدوث عواصف رعدية احيانا). فيما افاد مصدر بالعثور على جثة طفلة من ضحايا عبارة الموصل. وقال المصدر في تصريح امس إن (فرق الدفاع المدني عثرت على جثة طفلة من ضحايا عبارة الموصل وارسالها الى دائرة الطب العدلي لغرض التعرف على هويتها).

مشاركة