الهجرة تعلن عودة 449 نازحاً إلى ديارهم في نينوى

264

 

الهجرة تعلن عودة 449 نازحاً إلى ديارهم في نينوى

بغداد –  الزمان

ديالى – سلام عبد الشمري

ضمن سعيها لتنفيذ البرنامج الحكومي بتشجيع النازحين على العودة الى مناطقهم المحررةأعلنت وزارة الهجرة والمهجرين عن عودة  449 نازحا من مخيمات محور الخازر ومخيمات محافظة دهوك الى مناطق سكناهم الاصلية في قضاء سنجار ومناطق ناحيتي القيروان والبعاج  التابعة الى محافظة نينوى بشكل طوعي . ونقل بيان تلقته (الزمان) امس عن  مدير عام دائرة شؤون الفروع في الوزارة علي عباس قوله انه (بتوجيه واشراف وزيرة الهجرة والمهجرين ايفان فائق جابرو ، اعادت الوزارة  133 نازحا من مخيمات الخازر وحسن شام الى مناطقهم الاصلية  في القرى التابعة الى ناحيتي البعاج والقيروان غربي نينوى  فضلا عن عودة 316  نازحا من مخيمات محافظة دهوك الى محل سكناهم الاصلية في قضاء سنجار ). وأشار عباس الى ان البرنامج الحكومي يؤكد ضرورة غلق ملف النزوح بصورة كاملة ، مما يجعلنا نعمل على اعادة العوائل النازحة طوعيا الى مناطقها الاصلية باسرع وقت ممكن).

الى ذلك كشفت جابرو، عن استعدادات الوزارة لإعادة النازحين ممن يرغبون بالعودة إلى مناطقهم الاصلية خلال العام الجاري والعمل على غلق ملف النزوح بعودة آخر عائلة الى محل سكناها، مؤكدة (ضرورة دعم محافظة ديالى اسوة بمحافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى).

وقالت الوزيرة في مؤتمر صحفي مشترك مع محافظ ديالى مثنى علي مهدي التميمي في مبنى المحافظة إن (الوزارة لديها خطة كاملة وشاملة للعام الجاري فضلا عن استمرارها وبتنسيق عالٍ مع كافة الجهات المعنية لاعادة كافة النازحين الراغبين بالعودة الى مناطقهم الاصلية)، موضحة  ان (الوزارة شكلت لجنة مصالحة مجتمعية للتقريب بين العشائر واصلاح ذات البين لتسهيل عودة الاسر النازحة الى محل سكناها)، داعية الى (تضافر الجهود لحل قضية قرية الخيلانية التابعة لناحية المقدادية والتي تؤثر على عودة  500  اسرة نازحة قاطنة في مخيمات خانقين).

 وتابعت جابرو (بحثنا عدة ملفات مع محافظ ديالى ، بضمنها ملف النازحين الساكنين في المخيمات وكيفية وقايتهم من خطر فايروس كورونا والإجراءات المتبعة في توزيع المساعدات الاغاثية منها الغذائية والصحية، فضلا عن ملف العائدين وآلية غلق مخيمات النزوح في المحافظة)، مؤكدة (استمرار الوزارة بتوزيع الاحتياجات الضرورية من المساعدات الغذائية والصحية لحين عودتهم الى مناطق سكناهم الاصلية).

من جهته أثنى التميمي على (دور الوزارة واللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين وجهودهم الاستثنائية في إيواء ومساعدة الأسر النازحة من خلال تشجيعها على العودة الى مناطق سكناها الاصلية، فضلا عن وقوف السيدة الوزيرة بنفسها على هذا الملف)، معربا عن (امله ببناء دور واطئة الكلفة على ارضية القرى المهدمة وارجاع اهاليها للسكن فيها ، عادا القرى المهدمة هي السبب الرئيس في منع عودة العوائل النازحة).

مشاركة