الهجرة تبدي إستعدادها لدعم العوائل النازحة

400

 

 

 

 

جابرو : الحكومة تعمل على حل سريع لقضاء سنجار

الهجرة تبدي إستعدادها لدعم العوائل النازحة

بغداد – الزمان

اكدت وزيرة الهجرة والمهجرين ايفان فائق جابرو ضرورة وضع آلية عمل مشتركة موحدة بين الوزارة والمنظمات الدولية الساندة لدعم العوائل النازحة في المخيمات وتشجيع من يرغب بالعودة .

وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (جابرو بحثت مع ممثل منظمة اليونسيف لدى العراق حميدة لاسيكو ورئيس قسم التنسيق الميداني في المنظمة بول ادواردز  مجالات التعاون بين الوزارة والمنظمات الدولية الشريكة وسبل تطويرها وتعزيزها).

واضاف انه (تمت خلال اللقاء مناقشة تفاصيل البرامج والمشاريع التي تقوم بها اليونسيف ومستجدات تنفيذها، فضلا عن مواجهة التحديات القادمة لملفي العودة والنزوح ومايخص التحديات التي تواجه اطفال النازحين في المخيمات سيما في ظل تفشي

فايروس كورونا في بلدان العالم اجمع. واكدت سيادتها خلال استقبالها ممثل اليونسيف في مقر الوزارة بالعاصمة بغداد ضرورة وضع آلية عمل مشتركة موحدة بين الوزارة والمنظمات الدولية الساندة لدعم العوائل النازحة في المخيمات وتشجيع من يرغب بالعودة الى مناطق سكناهم الاصلية)، عادة (العمل الجماعي يكون اكثر تأثيرا على ارض الواقع ويؤدي الى نتائج ايجابية.

ولفتت السيدة جابرو الى ان الحكومة الحالية متمثلة بوزارة الهجرة والمهجرين تؤكد حاجة اطفال النازحين الى رعاية خاصة)، مشيرة الى ان (جميع المخيمات تضم مدارس ومستوصفات صحية في حين ان اغلبها تعاني من قلة الكوادر ، داعية في الوقت نفسه إلى دعم الوزارة خلال المرحلة القادمة للنهوض بواقع اطفال النازحين في المخيمات).

دعم النازحين

من جانبها اثنت لاسيكو على (دور الوزارة وكوادرها وعملهما الدؤوب لمساعدة النازحين والنهوض بواقعهم، مؤكدة استعداد المنظمة للتعاون مع الوزارة ودعم النازحين والعائدين).

واستقبلت جابرو، السفيرة الاسترالية لدى العراق جوان لودنــــس في مبنى الوزارة بالعاصمة بغداد ، حيث تمت مناقشة العديد من المشاكل التي تواجه النـــازحين والمتعلقة بالجوانب الصحية والتربوية والامنية والقانونية والعمل على تشجيعهم على العودة الى ديارهم الاصلية .

وأكدت استمرار الوزارة بتقديم المعونات والمساعدات اللازمة للنازحين داخل وخارج المخيمات والاهتمام بموضوع المصالحة المجتمعية والصحة النفسية، الى جانب دراسة ملف توفير فرص عمل للعائدين والقرارات المهمة من خلال لجنة العودة .

وبشأن الجانب القانوني فيما يخص اصدار الوثائق الثبوتية استدركت سيادتها بالقول ان (هناك تنسيق بين الوزارة والجهات الامنية ذات العلاقة وبعض منظمات الامم المتحدة لاصدار المستمسكات الثبوتية للاسر النازحة التي فقدت مستمسكاتها خلال فترة النزوح).

 وعن المناطق المدمرة والمنكوبة تابعت جابرو (قمنا بزيارات ميدانية مكثفة للمناطق المحررة والمخيمات لنكون على تماس مباشر مع النازحين والعائدين والتعرف على مشاكلهم والعمل على حلها)، مبينة ان (قضاء سنجار انموذج للمناطق المحررة والتي دمرتها عصابات داعش الارهابية التي تفتقر الى وحدة ادارية في القضاء، مما ادى الى ارجاء مشاريع اعادة الاعمار في القضاء والقرى التابعة له والتي حالت دون عودة اغلب العوائل السنجارية اليها)، مؤكدة ان (الحكومة الحالية تعمل على وضع حل سريع لقضاء سنجار وتأمين عودة جميع الأهالي).

من جانبها اعربت لودنس عن سعادتها بلقائها وزيرة الهجرة والمهجرين، مبدية (استعداد حكومتها للتعاون وتقديم الدعم للنازحين ، متمنية تحقيق عودة آخر عائلة نازحة وغلق جميع المخيمات).

مشاركة