النفط يواجه الصفاقس التونسي في أربيل بطموحات الفوز – الناصرية – باسم الركابي

233

6 مباريات السبت ضمن الجولة الثانية للتأهيل إلى الممتاز

النفط يواجه الصفاقس التونسي في أربيل بطموحات الفوز – الناصرية – باسم الركابي

يخوض فريق النفط عند الساعة السادسة من مساء غد الجمعة العاشر من اب الجاري مباراته الرسمية الاولى ضمن الدور 32 من بطولة الأندية العربية مع ضيفه الصفاقس التونسي في ملعب فرانسو حريري في اربيل في اول مشاركة خارجية للفريق بعدما حصل على المركز الثاني في مسابقة الدروي المحلي للموسم الماضي ما منحه تمثيل العراق صحبة الجوية. وتواجد النفط منذ مطلع الأسبوع الحالي في اربيل وواصل استعداداته التي بدأت في العاصمة بغداد عندما خاض مباراتين تجريبيتين امام الجوية خسر الاولى بهدف قبل الفوز في الثانية بهدفين لواحد في وقت تكون قد اكتملت صفوفه بعودة اللاعبين محمد كاصد ورعد فنر ومازن فياض وايمن حسين بعد تمثيلهم للمنتخب الوطني في مباراته الودية مع المنتخب الفلسطيني برام الله وهم من بين اهم عناصر الفريق المتطلع لوضع قدمه في الدور التالي عبر تحقيق النتيجة المطلوبة وتعزيزها بفارق ألاهداف لتعزيز وضعه وموقفه من مباراة الذهاب التي ستقام في تونس في الثلاثين من ايلول المقبل.

المستوى الفني

وبمكان النفط من تقديم المستوى الفني الذي يمكنه من حسم المهمة من خلال اداء اللاعبين الذين قدموا موسما ناجحا بكل معنى الكلمة من خلال واقع مبارياته مع فرق الدوري واستمر في طريقه الى خوض المباراة المذكورة التي تشغل فكر المدرب المجتهد حسن احمد المساهم في بناء الفريق للموسم الثالث تواليا بالاعتماد على الوجوه الواعدة التي ستكون امام الاختبار الحقيقي في اثبات وجودها وعكس المستوى المنتظر منها لدعم واقع الكرة العراقية في واحدة من البطولات المهمة.

اللعب بشعار الفوز

وسيلعب النفط بشعار لابديل عن الفوز والخروج بكامل النقاط من خلال اعتماد طريقة اللعب من قبل الكادر الفني وتطبيقها من اللاعبين في علاقة جيدة بين الاثنين انعكست خلال مباريات الدوري للموسمين الأخيرين في ظل حالة الاستقرار التي حققها المدرب واستمراره في العمل مع الفريق في تحسين المستوى والنتائج وفي علاقة طيبة مع اللاعبين والإدارة وتقديم موسم ناجح بنتائج جيدة اخرها الفوز على البطل الزوراء ثم على الجوية والمرور الى لقاء الأشقاء التوانسة بمعنويات عالية في مواجهة تمثل الاختبار للمدرب واللاعبين الذين يدركون ان الأول تحقيق الفوز لان أي نتيجة غيرها ستعرقل من الأمور لان الرهان الأول لجميع الفرق هو على مباريات الأرض الفرصة المواتية عبر ثقة اللاعبين ووجود الخطوط الفاعلة كانت قد خطفت الانظار في الدوري لان المدرب غير من ملامح المشاركة التي سارت على الوجه الأكمل  وإجماع المراقبين على انه الفريق الواعد الذي قدم ماعليه بشكل واضح لكن ما ينتظره الكل في ان يقدم اللاعبين العطاء عبر التعامل مع الفرص من اجل مواصلة الطريق نحو الدور الثاني  في مهمة صعبة امام فريق متمرس على مستوى الدوري المحلي التونسي والبطولات الإفريقية والعربية وله خبرة من خلال تاريخه الطويل والتطور الدائم وهو ما يعلمه كادر النفط الفني الذي مهم ان يمتلك معلومات عن الاشقاء من اجل الدخول من منافذ اللعب والسلبيات والعمل بدقة. ويامل الشارع الرياضي ان يدخل النفط التاريخ الكروي عبر واحدة من البطولات العربية التي تجمع إبطال الدوريات العربية التي تشهد حالة استقرار أكثر من الجوية والنفط واعتمدت الاحتراف حيث يضم الصفاقس ستة لاعبين دوليين ولان الفرق الإفريقية تمتلك لاعبين يتسمون بالقوة.

وصول الأشقاء

من جانبه يكون الأشقاء قد وصلوا الى ملعب اربيل اول امس الثلاثاء ويحدوهم الامل في العودة بالنتيجة الايجابية ضن حسابات أهمية مباراة الذهاب وتقديرات الحسم التي تتوقف على مباريات الأرض وحتما ان الفريق التونسي يسعى الى إيقاف قوة النفط في اربيل بانتظار تامين الأمور بشكل افضل ومتوقع ان يلعب بأعلى الجهود والقدرات من اجل تامين النتيجة التي يرون فيها من التعادل كسبا امام مباراة الحسم في تونس، وينتظر ان تشهد المباراة منافسة شديدة وسط رغبة النفط في العمل على التقدم بالنتيجة والذهاب إلى تونس بأفضل حال امام فريق متمرس يمتلك أسلحة فاعلة ويعد إحداهم الفرق التونسية والإفريقية كما جاء من دوري انتهى بوقت  ومر بفترة إعداد مناسبة عندما نجح في الحصول على لقب الدورة الرباعية في عمان ويبدو انه في جاهزية ويسعى الى تحقيق اللقب العربي الثالث بعدما احرز لقب البطولة المذكورة مرتين في موسمي 2000و2004 كما حصل على لقب الدوري المحلي 8 مرات وبطولة ألكاس 4 مرات وحصل على كاس الاتحاد الإفريقي ووصيف دوري الإبطال الإفريقي.

دوري الدرجة الأولى

وتجري بعد غد السبت ست مباريات في الجولة الثانية من الدور المؤهل للدرجة الممتازة بصعود فريقين الموسم القادم المقرر ان ينطلق في الرابع عشر من ايلول المقبل، وسيلتقي فريقا الكرخ والصناعة في اقوى مباريات المجموعة الثانية لقوة الفريقين اللذين سيلعبان بشعار لابديل عن الفوز الحدث الأبرز في هذه المنافسات امام مباريات معدودة ما يدفع كل الفرق الى تقديم الجهود ورفع درجة اللعب والمنافسة والبحث عن كامل النقاط ويظهر فارق الأهداف مؤثر بشكل كبير.

عفك مع الناصرية

وفي المجموعة نفسها يلتقي فريقا الناصرية من محافظة ذي قار صاحب المشاركات الواسعة في الممتازة والاولى والمشاركة الاولى لعفك من الديوانية في طموحات مشتركة حيث الفوز لاهميته لإخضاع الأمور تحت التصرف من البداية لان غير ذلك سيعرقل الأمور التي لاتتحمل الا النتائج الايجابية.

الرمادي وبرايتي

ويعود الرمادي مرة أخرى وكله امل في تخطي برايتي في مهمة لم تكن سهلة ويعول على جهود عناصره في اللعب بطموحات الفوز للبقاء في دائرة المنافسة وهو ما ينطبق على برايتي الذي يقدر طبيعة الامور وكيفية التعامل معها عبر جهود اللاعبين في تقديم الأداء الأفضل.

الموصل واربيل

وسيلعب اربيل في ظروف مهمة عندما يلتقي جيرانه العائد الموصل وكل الدلائل تقف الى جانب مضيف المجموعة الذي كرس كل الجهود من اجل العودة للممتازة بعدما تعقدت الامور بعد النزول للدرجة الادنى التي يبذل ما في وسعه من اجل التخلص منها وهو الذي شعر بمرارة اللعب في الدرجة الاولى قبل ان ينتقل للممتازة في بداية التسعينات من العقد الماضي في الوقت الذي تاتي محاولات الموصل عبر خوض المباراة بتركيز وقوة لقهر اصحاب الارض الذين سيلعبون تحت ضغط جمهورهم.

ميسان والقاسم

ويعود فريقا ميسان والقاسم مرة اخرى ويحدوهما الامل في تحقيق النتيجة الايجابية لتعزيز حظوظهما والبقاء في المنافسة على امل تحقيق هدفها حيث استعد القاسم بشكل واضح ويطمح الى النتيجة الايجابية في الوقت الذي يسعى اهل العمارة الخروج بكامل النقاط.واخر مباريات المجموعة الأولى ستجري بين فريقي الصليخ والدفاع المدني وكلاهما انحدر من مجموعة العاصمة ومؤكد سيلعبان بقوة امام رغبة الخروج بالنقاط الثلاث في مهمة تظهر قوية لان الفريقين يضمان لاعبين من العاصمة.

مشاركة