النفط يعاقب الطلاّب في دوري الكرة ويلاحق أهل العمارة

300

ديربي الفرات بضيافة النجف

النفط يعاقب الطلاّب في دوري الكرة ويلاحق أهل العمارة

الناصرية – باسم الركابي

تجري اليوم مباراة واحدة  ضمن الدور 31 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم عندما يضيف النجف ثاني عشر35 الترتيب جيرانه  الديوانية  سادس عشر32 في اللقاء الذي سيقام تحت  الأنوار الكاشفة عند الساعة السابعة والرابع مساء وكلاهما يهم في تحسين موقعه امام مباراة جماهيرية جريا على العادة وتحضى  دوما باهتمام جمهورهما عندما ينتقل أنصار الديوانية  لمؤازرة فريقهم بسبب قرب الملعب وبعد ما حققه من نتائج في الجولات الاخيرة  اخرها التعادل مع الامانة النقطة التي نقلته للموقع الخامس عشر والتطلع الى  الافضل  من خلال  نتيجة اللقاء المذكور وما تسفر عنه مباراة الصناعات الصعبة مع الزوراء  ولان  لقاء النجف يختلف ويمثل التحدي للاعبي الفريق الذين نجحوا في تحقيق النتائج الجيدة خلال الفترة الأخيرة  لكن مباراة اليوم تمثل أهمية خاصة لجمهور الديوانية  عبر التعويل على جهود اللاعبين في بذل ما بوسعهم والتعامل مع الفرص المتاحة واستغلالها كلما امكن  والاستحواذ على الكرة وغلق المنافذ امام مهمة لم تكن سهلة من جميع جوانبها  وستكون نتيجة جيدة  اذا ما اتت النتيجة المطلوبة وفوائدها  عبر ما يقدمه اللاعبين من اداء متوقع ان يختلف لان اللعب سيجري تحت ضغط الانصار الذين يرون في الانتصار  الاستمرار في مواصلة تحقيق النتاج ودعم المشاركة والخروج بموقع مناسب رغم مشاكل المشاركة التي لازالت تتحملها الادارة لوحدها بالاعتماد على جهود اللاعبين وخبرة  المدرب رزاق فرحان الذي حقق التحول  منذ تسلمه للمهمة التي تسير لليوم بالاتجاه الصحيح  ولان الفريق بات يقدم مبارياته بشكل مناسب وحولها لمصلحة المنافسات  التي خدمت المهمة التي ينظر ان تسير   وتتواصل امام ما تبقى من مباريات للدوري الذي ثبت الفريق اقدامه وهو يتقدم من جولة لاخرى   وكل أنظار اهل الديوانية تتجه اليوم صوب ملعب النجف بانتظار ان يقوم اللاعبين بدورهم في حسم الامور.  وسيكون ثائر جسام تحت  المطالبة  بالفوز تحت اي مسوغ وعبر استغلال ظروف المباراة حيث عاملي الارض  والجهور واهمية  الخروج بالفوز بعد نكسة الجوية   وينتظر جمهور النجف ان يتحسن الاداء الذي سيقود لتحقيق النتيجة  المنظرة امام سباق تحسين المواقع وحاجة الفوز بعد تدهور الامورفي الفترة الاخيرة وهذا مرهون بجهود اللاعبين في تقديم ما بوسعهم  لاقناع جمهورهم  الذي يراها مباراة مختلفة وتحمل في طياتها الكثير من الاهتمام والأهمية ونقطة التغير والعودة للنتائج الايجابية التي توقفت بسرعة  لكن بمقدور الفريق العودة لمسارها  لانه يمتلك مجموعة لاعبين  قدمت مباريات مهمة نقلته من مواقع المؤخرة ويامل ان يعود بقوة  للمنافسات لانهاء الموسم في مكان افضل من الحالي  المهدد  من الضيوف وقبلها من الكهرباء ما يدفع اللاعبين الى اللعب بتركيز وبذل اقصى الجهود من اجل الخروج بفرحة مع  الانصار.

وتتواصل  المنافسات غدا الاربعاء باقامة خمس مباريات ابرزها لقاء الكرخ والجوية  الذي ياتي  في ظروف مختلفة للفريقين حيث عودة الكرخ من خسارة نفط ميسان  ما يدفعه للعب القوي المعتاد  بملعبه وحصل  على عدد كبير من النقاط وتظهر   الاهمية الاستثنائية  في اللقاء والسعي لخطف  الانتصار والنقاط كاملة  وتوسيع الفارق مع الزوراء بعدما تقلص الدور الماضي الى نقطتين وهو ما  يضع اللاعبين امام تقديم اللعب المطلوب في وقت سيكون الجوية تحت ضغط جمهوره  بعد خسارة الزوراء والتعادل مع الميناء واتساع الفارق الى  عشر نقاط المرشح للزيادة اذا ما فشل الفريق في تجاوز بوابة الكرخ القوية ولان اللقاء مع الجوية سيكون له خصوصية  بعد الذي حصل في العمارة ولان اوديشيو يرى بغير الانتصار قد يضع حدا للمهمة التي لازمها النحس بعد السقوط امام الغريم الزوراء والتعثر امام الامانة وقبلها اربيل ومن ثم الميناء وقبلها مع العمارة وسيكون امام اختبار  رد الاعتبار للنكسات المتوالية خصوصا الخروج  المذل من بطولة الكاس.

ومتوقع ان تكون الطريق سالكة امام الزوراء في تحقيق فوز جديد  عندما يحل ضيفا وجمهوره  على الصناعات والكل يترقب ان يواصل اللاعبين تقديم العرض المطلوب المؤدي للنتيجة  ليسحب الموقع الثالث من الكرخ  وسط التطور الذي عليه الفريق بعد الفوز بخماسية نظيفة على الطلاب  وعلى  الجوية ونفط الجنوب ويدرك اللاعبين اهمية نتيجة اللقاء.

وينتظر جمهور الميناء ان يعود الفريق لعزف نغمة الفوز على حساب ضيفه فريق  الحسين بعد النتيجة  الطيبة التي عاد بها من تعادله مع الجوية وانعاش اماله في التقدم موقعا بعدما قدم اداء مقنعا وكان اقرب للفوز  المتوقع ان ياتي في اللقاء المذكور في ظل ارتفاع الحالة المعنوية للاعبين ودعم جمهوره المرحب بنقطة الجوية التي تختلف عن  التعادلات الاربع عشر  في وقت  سيقدم الضيوف ما عندهم من جهود  سعيا لتقليص الفارق  مع السماوة الذي يستقبل الطلاب على امل تحسين الأمور الصعبة   والتي لاتحتاج الى تعليق وفي وضع شبه مستحيل من البقاء وسط حلول مفقودة بسبب ضيق الوقت وبعد خسارة  كثيرة نالت منه.

3 لقاءات الخميس

وتجري بعد غد الخميس ثلاث مباريات  عندما  يعود نفط الجنوب مرة اخرى الاسبوع الحالي للعاصمة عندما يحل ضيفا على النفط وكله امل في تحقيق الفوز الاول   في ملاعب العاصمة بعدما خسر لقاء السبت من الزوراء  وسيكون امام مهمة غير سهلة امام قوة النفط التي  استمرت تستعيد دورها في المنافسات وتسعى لانهاء الموسم في مكان افضل من الحالي وهذا مرهون بعطاء اللاعبين بعد عودة المهمين منهم لمستواهم في الدفاع عن الفريق الذي  اختلف  الموسم الحالي عن الماضيين. ويحل المتصدر ضيفا ثقيلا على الحدود  في الموقع الثلث عشر  وكله امل باضافة الفوز الرابع  والعشرين  لانه افضل من الحدود  رغم فوزه  على السماوة في ظل تجانس وقوة خطوط الفريق الذي يواصل تحقيق النتائج الجيدة  وتوسيع الفارق مع الغريم الجوية الى عشر نقاط وبانتظار تعثره امام الكرخ ليقترب بعد اكثر من الحسم ولان كل الدلائل تشير الى قدرة الفريق من خطف اللقب  من خلال التشكيل الاقوي ودور المدرب الذي   يقود الامور عل افضل ما يكون وفي تحقيق حالة من الانسجام وعلاقة مع اللاعبين مع الجمهور الذي ينتظر الفوز  الذي يسعى الحدودعرقلة ابن جلدته لان هنا تسقط كل الاعتبارات مام النقاط التي يراها عادل نعمة بالكبيرة والاهم من كل ما حققه حتى الفوز على الجوية المرحلة الاولى   وبعد  جرعة الفوز على السماوة التي رفعت من حالة اللاعبين المعنوية، ويستقبل البحري جيرانه نفط ميسان امام محاولة تحقيق النتيجة المعنوية بعد سلسلة نتائج مخيبة تعرض لها البحري الذي يكون خسر كل شيء  والببقاء مجرد وقت ولحين انتهاء الدوري  ليتركه برغبته  في  وقت يرى اهل العمارة بالفوز  يعني البقاء في مكانهم الخامس واهمية تحقيق اول فوز في المرحلة الحالية ذهابا.

وتجري  الجمعة مباراتين الاول بين السماوة والطلاب وكلاهما يمران في اسوء ايامهما بعدخسارة الاول امام الحدود بثلاثية في وقت تعرض الطلاب لهزة زادت من مشا كل المشاركة التي  لايحسدون عليها، ويامل الكهرباء مواصلة نتائجه الجيدة عندما يستقبل نفط الوسط ويبدو انه في الجاهزية  لمواصلة تحقيق   النتيجة المطلوبة في وقت يامل الوسط تحقيق الفوز الاول خارج الديار بعدما ارتفعت حالة اللاعبين المعنوية اثر الفوز على الصناعات

فوز عريض للنفط

 وكانت  اخر مباريات الجولة 31 قد انتهت بفوز عريض للنفط على الطلاب بالتغلب عليهم باربعة اهداف لواحد  ليعزز النفط  موقعه السادس وزيادة اطماعه في خطف لقب نفط  ميسان بعدما استمر الفريق يتحسن من حيث الاداء والنتائج  بعد فوزين الاول من  ملعب السماوة والاخر الذي استعاد به  قوته  في تسجيل اكبر عدد من الاهداف في مجمل مبارياته على حساب الطلاب  قبل ان يزيد من متاعبهم  وتفكيك صفوفهم التي افتقدت للتنظيم  والقدرة على  تقديم نفسها كما مطلوب منها في العودة لسياق النتائج بعد خسارة نصف نهائي الكاس قيل تلقي ضربة النفط التي زادت الطين بله امام ادارة علاء كاظم ولان النتيجة ستشعل الخلافات مع الجمهور الذي يندب حظه العاثر مرة اخرى، وشهدت الجولة 31 خمسة تغيرات عند مواقع النصف الثاني من سلم الترتيب عندما تراجع النجف موقعا في وقت تقدم الحدود بدلا منه  في الوقت الذي تاثرالصناعات بخسارة الوسط ليتراجع للموقع السابع عشر قبل ان يستفيد الديوانية من النقطة ليتقدم للموقع الخامس عشر كما استفاد الميناء من نقطته الغالية بالتعادل مع الجوية ليتقدم للمركز السادس عشر في الوقت الذي حافظت فرق الشرطة  والجوية  والكرخ والزوراء وميسان والنفط والوسط والامانة  والجنوب واربيل  والطلبة  والكهرباء والسماوة  وبقاء فريقا الحسين  والبحري مهددان بقوة.

وكانت مباريات الجولة 31 قد اسفرت عن تعادل الديوانية  والامانة بهدف  كما تعادل فريقا الحسين والنجف من دون اهداف  وتغلب الحدود على السماوة بثلاثية نظيفة  وفوز الشرطة على اربيل بهدف لواحد وميسان على الكرخ بنفس النتيجة  وفاز الوسط على الصناعات بهدف كما تعادل الجوية والميناء بهدف وفوز الزوراء على  الجنوب بهدفين لواحد وتغلب الكهرباء على البحري بهدف  والنفط على الطلاب بأربعة اهداف لواحد.

مشاركة