النفط: لا صحة لهجوم أو إختراق  لحقل الحلفاية

323

 

 

 

 

 نصب مولدة بطاقة  1.6 ميغاواط لمستشفى الحبيبية

النفط: لا صحة لهجوم أو إختراق  لحقل الحلفاية

بغداد – قصي منذر

نفت وزارة النفط وقوع هجوم على حقل الحلفاية النفطي، وقال مصدر لـ(الزمان) امس ان (لا صحة لما تردد في بعض مواقع التواصل الاجتماعي من وقوع هجوم على حقل الحلفاية وفرض حصار شامل على مداخله ومخارجه او وقوع اضرار لحقت بمنظومة توليد الطاقة الكهربائية والغازية معا كما اشيع). وردا على ذلك قال المصدر (انه تم الاتصال بشركة نفط ميسان واكدت ان المعلومات التي تداولتها مواقع التواصل غير دقيقة، وان ما حدث هو تظاهرة للعاملين في الشركة الثانوية الاجنبية بسبب تقليص حجم الاعمال والاستغناء عن عدد من العمال الوقتيين)، واشار الى انه (تمت تسوية الامور بين شركة نفط ميسان والشركات المقاولة واعادة العاملين) ونفى المصدر (اي تدخل للعشائر او الهجوم على الشركة). واوضح مصدر في وزارة الخارجية ما حصل للوفد العراقي في بيروت.وقال المصدر في تصريح امس ان (ماحصل في بيروت كان هجومًا على الوزراء اللبنانيين الذين اقاموا دعوة عشاء للوفد العراقي)، الذي يرأسه وزير النفط احسان عبد الجبار  . وكان ناشطون قد تناقلوا على موقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو قالوا ان (عددا من المتظاهرين اللبنانيين هاجموا الوفد العراقي خلال اجتماعهم مع نظرائهم اللبنانيين في احد المطاعم ببيروت).واكدت وزارة النفط استمرار دعمها واسنادها للقطاع الصحي  لمواجهة جائحة كورونا من خلال تجهيز المستشفيات والمراكز الصحية باحتياجاتها من الوقود والمستلزمات الطبية والاوكسجين والكرفانات والمولدات الكهربائية وغيرها. وقال مدير عام شركة المشاريع النفطية محمود عباس انه (بتوجيه من الوزير   قامت ملاكات هيئة مشاريع بغداد بنصب مولدة كبيرة بطاقة 1.6 ميكاواط لمستشفى العطاء في مدينة الحبيبية  ببغداد والتي تم تحديدها وتأهيلها  كمركز لاستقبال المصابين بفايروس كورونا) . واضاف عباس ان (عملية التجهيز شملت نصب خزان وقود وتسليك القابلوات وربطها في المنظومة الكهربائية الوطنية ، فضلاً عن قيام الشركة بتدريب ملاكات المستشفى المختصة على تشغيل واستخدام المولدة في تأمين تجهيزها بالطاقة الكهربائية ، التي سوف  في التخفيف من معاناة المواطنين) . وكانت شركة المشاريع النفطية، قد  جهزت مستشفى البصرة التعليمي ومستشفى الزبير بالكرفانات فضلا عن انجازها اعمال التأهيل والصيانة والأمور اللوجستية التي تضمنت اعمال الصبغ والكهرباء والتأسيسات المائية وأعمال الصرف الصحي.

مشاركة