النصر يصعق الإتفاق وسط جدل تحكيمي والإسماعيلي يودّع أفريقيا مدن –  وكالات

898

رؤساء الأندية المغربية يكشفون تفاصيل  إجتماع الرباط

النصر يصعق الإتفاق وسط جدل تحكيمي والإسماعيلي يودّع أفريقيا مدن –  وكالات

قاد المهاجم المغربي، عبد الرزاق حمد الله، فريقه النصر لفوز مثير على ضيفه الاتفاق (3-2) اول امس الجمعة، وسط جدل تحكيمي كبير، وذلك لحساب الجولة الـ23 من الدوري السعودي للمحترفين.

وبهذا الفوز، حافظ النصر على حظوظه في المنافسة على اللقب، ومزاحمة الهلال صاحب الصدارة، بوصوله إلى 52 نقطة، في الوصافة، بينما تجمد رصيد الاتفاق عند 28 نقطة، في المركز التاسع.

وتقدم الاتفاق بهدفي رامون أرياس (ق26) وفيليب كيس (ق55) من ركنيتين، بينما سجل للنصر عبد الرزاق حمد الله (ق70 ق97)  وفهد الجميعة (ق88) ليقلب الفريق الأصفر الطاولة على منافسه.

وبعد بداية حذرة للمباراة، أهدر حمد الله فرصة للنصر أمام المرمى، في الدقيقة 12 كما أضاع أحمد موسى فرصة أخرى، في الدقيقة 15 قبل أن يلغي الحكم هدفًا للمهاجم المغربي، بعد الاستعانة بتقنية الفيديو.وانقضى نصف الشوط الأول بسيطرة صفراء مطلقة، وتراجع أخضر.

ومع مطلع النصف الثاني، سدد الكويكبي كرة أخرجها حارس النصر جونز إلى ركنية، أثمرت عن هدف تقدم للاتفاق، بواسطة المدافع أرياس (ق26) عكس سير اللقاء، ليتحرر الضيوف ويبادلوا النصر السيطرة والهجمات.

وتكررت الفرص المهدرة، وأخطرها رأسية أحمد موسى في الدقيقة 44 حيث أصابت العارضة.

وقبل ختام الشوط الأول، طرد الحكم برايان أليمان، لاعب الاتفاق، بعد كرة مشتركة مع الغنام.

وفي الدقيقة 55 استغل فيليب كيس ركنية أخرى، ليسجل الهدف الثاني للاتفاق، برأسية تجاوزت يد الحارس النصراوي براد جونز.

وازدادت خطورة مرتدات الاتفاق، خصوصا من جانب الكويكبي، الذي كاد أن يضيف هدفا ثالثا، في الدقيقة 66.

ووضع حمد الله حدا للفرص الضائعة، برأسية في الدقيقة 70  بعد عرضية الغنام، مسجلا الهدف الأول للنصر.

واشتد الحماس في الدقائق الأخيرة، وسط كرات مهدرة من الهجوم الأصفر، أخطرها للغنام في الدقيقة 84 حيث صدها عبد الله صالح حارس الاتفاق، قبل أن يتدخل فهد الجميعة في الدقيقة 88 برأسه مستغلا عرضية متقنة من الغنام، ليعادل النتيجة (2-2).

واستمرارا لجنون اللقاء، سجل حمد الله هدف الفوز للنصر (3-2) بعد سبع دقائق من الوقت بدل الضائع، مهديا الفوز لفريقه وسط غضب اتفاقي كبير على الحكم، ما تسبب في طرد اللاعب المصري، حسين السيد.

دوري أبطال أفريقيا

في مباراة أخرى ودع فريق الإسماعيلي بطولة دوري أبطال أفريقيا، من الباب الخلفي، بعدما تبخرت آمال الدراويش في التأهل عبر المجموعة الثالثة، بعد التعادل المخيب مع ضيفه مازيمبي الكونجولي، بهدف لمثله، في المباراة التي جرت مساء اول امس الجمعة، على ملعب برج العرب بالإسكندرية.

وواصل الفريق الساحلي مسلسل نزيف النقاط لحساب دور المجموعات من البطولة القارية، بعدما وجد نفسه متأخرًا أمام الضيف الكونجولي، بهدف إيليا ميشاك في الدقيقة 40 قبل أن يحفظ عبد الرحمن مجدي، ماء وجه الدراويش بهدف التعديل، في الدقيقة 55 بعد مباراة باهتة وضعيفة المستوى بين الفريقين.

وودع الإسماعيلي البطولة الأفريقية رسمياً، بعدما ارتفع رصيده إلى نقطتين فقط في المركز الأخير، فيمــــــــا ارتفع رصيـــــــــد مازيمبي إلى 8 نقاط في المركز الثاني بجدول الترتيب.

بداية باهتة

مازيمبي فرض سيطرته منذ الدقائق الأولى على مجريات الأمور، وسط أداء باهت من لاعبي الإسماعيلي، خاصة مع التغييرات العديدة التي أجراها المدرب سيدومير يانيفسكي، المدير الفني للدراويش، في التشكيلة والدفع بالعديد من البدلاء.

وأهدر ميشاك فرصة مبكرة للفريق الكونجولي، وتألق محمد فوزي حارس الإسماعيلي في إبعاد فرصة محقــــــقة لمازيمبي من كرة عرضية، ولم تظهر أي محـــــــاولات من الفريق المصري لهز شباك عملاق الكونجو.

وصل مازيمبي بكرة عرضية أنقذها باهر المحمدي في اللحظة الأخيــــــــرة، قبل أن يسجل هدفاً مع الدقيقة 40 عن طريق إيليا ميشاك، من كرة عرضية سريعة، وســـــــــط اختفاء لمدافعي الإسماعيلي، ليحولها في الشباك، ويـــــــــنتهي الشــــــوط الأول بتقدم مازيمبي.

وأشرك الإسماعيلي اللاعب أسامة إبراهيم بدلاً من طارق طه، في بداية الشوط الثاني، وتحسن أداء الدراويش على مستوى الهجوم، وأهدر أوداه مارشال كرة عرضية، قبل أن يسجل عبد الرحمن مجدي هدفاً رائعاً من تسديدة قوية، في الدقيقة 55 ليتعادل للإسماعيلي.

الإسماعيلي كان الأفضل، مع تراجع واضح في أداء مازيمبي خلال الشوط الثاني، وأشرك يانيفسكي اللاعب الناميبي بينسون شيلونجو، على حساب إبراهيم عبد الخالق، وعانى الدراويش من الإصابات، ليغادر محمد الضرف الميدان، ويشارك محمود عبد العاطي “دونجا” على حسابه.

وأضاع دونجا محاولة للإسماعيلي، قبل أن يسيطر مازيمبي مع إجهاد لاعبي الفريق المصري بشكل واضح، وتصدى القائم لتسديدة صاروخية من الفريق الكونجولي، مع فرصة ضائعة من كرة عرضية، وأنقذ الحارس فوزي كرة أخرى لينتهي اللقاء بالتعادل المخيب والخروج المهين.

اجتماع الرباط

في موضوع اخر أثنى رؤساء أندية الدوري المغربي للمحترفين، اول امس الجمعة، على خطوة فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم، ووزير الشباب والرياضة، رشيد الطالبي العلمي، باجتماعهما معهم في الرباط.

وسلط اتحاد الكرة الضوء على المشاكل، التي تعاني منها كرة القدم، سواء على مستوى ظاهرة الشغب، أوالبنية التحتية، وكذلك موضوع تحويل الأندية إلى شركات رياضية.

وقال جواد الورزازي، رئيس الكوكب المراكشي، إن الاجتماع كان مثمرا، وحقق مجموعة من الأهداف، مشيرا إلى أنه كان مفتوحا لرؤساء الأندية، من أجل الحديث حول مجموعة من المواضيع.

وتابع الورزازي، في تصريحات خاصة لـ””: “سلطنا الضوء على ظاهرة الشغب، وكيفية التغلب عليها، وتم اتخاذ مجموعة من التدابير..

منها التواصل مع الألتراس، إلى جانب تطوير الملاعب وإصلاحها، وفتحها للأندية التي تضطر لإجراء مبارياتها خارج مدنها”.

مكافأة

وأكد أن الرؤساء تلقوا خبرا سارا، من خلال المكــــــــافأة الماليـــــــــة التي ستحصل عليها كل الأندية، التي ستتحول إلى شركات رياضيـــــــــة، وقيمتها تصل إلى 700 ألف دولار، مثنيًا على مجهــــــــودات الاتحاد المغربي ووزارة الشباب والرياضة.

مشاركة