النزاهة تأمر بالقبض على محافظ البنك المركزي أثناء تمثيله العراق في طوكيو


النزاهة تأمر بالقبض على محافظ البنك المركزي أثناء تمثيله العراق في طوكيو
مستشار للمالكي البارزاني خطر حقيقي علينا
بغداد ــ كريم عبدزاير
أصدرت هيئة النزاهة أمرا بالقبض على محافظ البنك المركزي العراقي سنان الشبيبي وستة عشر مسؤولا آخر بينهم نائب محافظ البنك المركزي مظهر محمد صالح. ويشارك الشبيبي وصالح في مؤتمر عالمي بطوكيو. لكن مصادر البنك نفت تلقيها ذلك الأمر.
وجاء قرار الهيئة إثر رفض البرلمان العراقي لقرار رئيس الوزراء نوري المالكي بالحاق الهيئات المستقلة ومن بينها البنك المركزي برئاسة الوزراء خلافا للدستور. وكانت مصادر في البنك المركزي قد اكدت لـ الزمان ان القرار جاء رداً على القرارات التي اتخذها البنك المركزي بمنع تهريب الدولار من العراق الى ايران التي تعاني من العقوبات.
وقالت المصادر ان البنك المركزي عارض بشدة مقترحات المالكي بالاستدانة من احتياطي العملة العراقية البالغ 65 مليار دولار لأنه يؤدي الى تدهور سعر صرف الدينار العراقي.
واشارت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها ان احتياطي العملة العراقية الكبير الذي انجز تحت ادارة الشبيبي لا يزال تحت انظار اجهزة طامعة وادارات فاسدة تعودت على مد يدها الى المال العام. ورفض البنك المركزي العراقي الاجراءات من قبل هيئة النزاهة وقال انها تدخل فاضح من السلطة التنفيذية في استقلالية البنك المركزي. وقال مسؤولون في البنك ان للقرار تداعيات خطيرة وجاء بسبب رفض محافظ البنك الخضوع لتعليمات السلطة التنفيذية. من جهة اخرى قالت مصادر قضائية ان القرار لم يكن مكتملا واتخذ بناء على تقرير لجنة تحقيقية ترأسها نائب رئيس البرلمان العراقي قصي السهيل وضمت اعضاء غالبيتهم من ائتلاف دولة القانون دون اكتمال الاجراءات التحقيقية الروتينية كما تقتضي الاجراءات الطبيعية ونتجت عنها صدور مذكرات من النزاهة بناء على تقرير اللجنة.
وحذر متعاملون في السوق من تأثر قيمة الدينار العراقي بهذه الاجراءات ووصفوها بأنها الاخطر على سوق النقد في العراق. والشبيبي موجود الآن في العاصمة اليابانية طوكيو حيث يحضر مؤتمرا مصرفيا على رأس وفد عراقي ويوصف هو ونائبه مظهر صالح بأنهما من اهم الشخصيات المصرفية في العراق ويحظيان باحترام الاوساط النقدية والمصرفية في العراق وتشمل اللائحة 16 مسؤولا في البنك المركزي بينهم مدير عام ودرجات أدنى. على صعيد آخر هاجم القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد امس رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، واعتبره خطرا حقيقيا على العراق كما اتهم بعض القوائم السياسية وخاصة العراقية بـ السير خلفه. وقال ياسين الذي يعمل مستشارا لرئيس الوزراء خلال مؤتمر صحافي عقده، امس في مبنى البرلمان، إن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني اعترض على قانون البنى التحتية لعدم رغبته بوجود اقتصاد قوي في العراق ، مؤكدا أن اعتراضه على صفقة الأسلحة مع روسيا تؤكد معارضته لوجود مؤسسة عسكرية قوية في البلاد .
واعتبر مجيد أن البارزاني خطر حقيقي على اقتصاد العراق وأمنه القومي ، مشيرا إلى انه يريد أن يكون هناك دور سياسي لأربيل على حساب بغداد، وتكون قوات البيشمركة بديلة عن الجيش العراقي .
AZP01

مشاركة