النزاعات العشائرية

795

 

 

 

النزاعات العشائرية

كثيرة هي المطالبات بتدخل الحكومات والرئاسات التي حكمت العراق من عام 2003  ولغاية الان ولم تتدخل اي حكومة من هذه الحكومات لفض النزاعات العشائرية بل هي التي شجعتهم على ممارسة مثل هكذا افعال مثلا الكتابة على جدران الخصم او هجوم مسلح بكافة انواع الاسلحة على بيت الشخص المتخاصم او المناوشات بين عشيرة وعشيرة والضحية الابرياء وعندما تسأل عن سبب المشكلة تجدها مشكلة ( تافهة ) وعذرا اقول هذه الكلمة في موضوعي  .. تجد المعركة اما عن اطفال وهم يلعبون تخاصموا بينهم او حادث سيارة بسيارة وهذا قدر وليس عمدا واخر شيء اضحكني هي المناوشات التي حدثت في منطقة حسينية المعامل او معامل الحسينية وهي بسبب ( دشداشة ) والمشكلة في الامر تجد الرجل المسن او ما نطلق عليه كبيرهم هو الذي يحثهم على المعارك وتعلمون لماذا بسبب الفصل حتى يدخر الموال بسهوله ولا يهمه من قتل هل هو شاب هل هو متزوج ويتم اطفاله  هل هجر عائلة بكاملها لا يهمه سوى المال .. في السابق ايام القانون وقوة القانون لا احد يجرأ على تخطي القانون لان يكون الطرفيين مذنبين والتراضي يكون في داخل المركز هنا اتكلم عندما كانت الشرطة شرطة وانا اتمنى من السيد وزير الداخلية متابعة مراكز الشرطة لان اغلب المشاكل تأتي من خلالهم .. كيف مثلا شخص مجرم وعليه قضايا كثيرة يدفع الدولار الامريكي اي دفاتر وتتغير اقواله من خلال ضابط التحقيق ويخرج  الى الشارع مرة اخرى  وبحيل صدر اما الفقير وصاحب الدعوى لا يحظى بشيء سوى اتكاله على الله .. لذا اطلب وكثير ما طلبنا من السيد وزير الداخلية والسيد رئيس الوزراء ان يكون السلاح بيد الدولة حصرا ولا يكون بيد العشائر لا نه سابقا كان شيخ العشيرة هو فقط مسموح له بحمل السلاح وكانت هناك دائرة خاصة بمنح التاجر وشيخ العشيرة اجازة من الحكومة بحمل السلاح لكن اليوم نجد الكل مسلح ولا نعرف المجرم من الانسان النظيف … وهناك مثل يقول .. الحر .. يدافع عن الفكرة مهما كان قائلها .. والعبد .. يدافع عن الشخص مهما كانت فكرته… والعاقل يفهم …

مشاركة